English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

كلمة الشباب الديمقراطي بالإضراب التضامني مع الأسرى الفلسطينيين
القسم : الأخبار

| |
2017-05-13 11:51:08




نشهد في هذه الأيام العديد من الأنشطة الشعبية المتواصلة للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي فيما يطلق عليه "إضراب الكرامة".

 

ونحن في جمعية الشباب الديمقراطي نعبر عن تضامننا من خلال هذا الحراك التضامني مع الأسرى المضربين . ونعلن التزامنا بدعم قضية الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه المشروعة ،ومع مواصلة نضاله من أجل الحرية حتى قيام الدولة المستقلة؛ وضمان حقّ العودة للاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم، وإطلاق سراح كافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني .

وندعو في الوقت ذاته جميع المؤسسات الأهلية أن لا يغفلوا أو يتغافلوا عن تضحيات أشقائنا في فلسطين الحبيبة . 

ونقف مع مطالب الأسرى المضربين -وعددهم حوالي - ألف وخمسمائة- في مطالبهم المشروعة التي تتمثل في إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، ووقف سياسات العزل ومنع الزيارات العائلية، وأيضا إنهاء سياسة الإهمال الطبي، والشروع بعلاجهم وعلاج ذوي الاحتياجات المرضية، وإيجاد آلية للتواصل مع العائلات .

إن لجوء الأسرى لهذا الخيار النضالي وهو الأشد إيلاما ووجعا لهم ولنا ، اذ أنه اثبات واقعي لاستحالة التعايش مع قسوة الواقع المفروض قهرا، خصوصا بعد أن تقاعس المجتمع الدولي وعجز مؤسساته الحقوقية والإنسانية عن إلزام دولة الاحتلال الصهيوني باحترام الاتفاقيات والمواثيق الدولية في تعاملها مع الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجونها ومعتقلاتها، علما بأن بينهم أطفال ونساء يعتبرهم العدو الصهيوني رهائن لديه .

ولطالما قلنا وقال العرب في كل مكان أن القضية الفلسطينية هي قضية كل العرب ، وأننا لا نتمنى أن تكون تلك العبارة قد تحولت إلى مجرد كلمات وشعارات ، لأننا نؤمن بأن قضية فلسطين هي القضية الأساسية التي تعبر عن وجداننا ووجودنا وإيماننا بالحق وحتمية الإنتصار . 

وختاماً نعلن عن رفضنا للخطوات التطبيعية مع الكيان الصهيوني، وآخرها الزيارة المخزية التي تضمنت وفد إسرائيلي ضمن كونغرس الفيفا .

إنها ثورة حتى النصر

عاشت فلسطين

المجد والخلود للشهداء

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro