English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد: يجب التحقيق الشفاف في استشهاد 5 مواطنين والكشف عن مصير المصابين الآخرين
القسم : بيانات

| |
2017-05-26 11:49:18




 

طالبت بسحب القوات الامنية ووقف الانتهاكات ضد اهالي الدراز والإفراج عن المعتقلين

"وعد": يجب التحقيق الشفاف في استشهاد 5 مواطنين والكشف عن مصير المصابين الآخرين

 

قالت جمعية العمل الوطني الديمقراطي"وعد"، ان تطور الاحداث الخطيرة جراء مداهمة قوات الامن قرية الدراز وفض الاعتصام السلمي من امام منزل الشيخ عيسى قاسم قد اثار الذعر وترك جرحا غائرا في قلب كل مواطن غيور على وطنه وشعبه وفي قلوب كل احرار العالم، نظرا لفداحة الخسائر في الدماء والأرواح والممتلكات الناجمة عن عملية الاقتحام التي مورست فيها القوة المفرطة وأدت الى استشهاد خمسة من شباب هذا الوطن، وإصابة العشرات الذين لايعرف اهاليهم عنهم أية انباء بعد ان اقدمت السلطات الامنية على اعتقال 286 مواطنا دون ان تكشف عن مكان احتجازهم وترفض لقائهم بأسرهم، ما يعد خرقا دستوريا وقانونيا واضحا، فضلا عن كونه مخالفة جسيمة لأبسط حقوق الانسان المتعارف عليها دوليا.

 

وأضافت "وعد"، أن ما زخرت به وسائل التواصل الاجتماعي خلال الايام الثلاثة الماضية من افلام فيديو وصور فوتوغرافية وروايات مروعة عن عملية الاقتحام وطريقة الاعتقال بما فيها ترك المصابين ينزفون بسبب رصاص الشوزن المحرم دوليا دون إنقاذهم، يتطلب التحقيق الفوري والمستقل والشفاف في ما جرى ويجري في منطقة الدراز، حيث يفيد الاهالي عن تكثيف الحواجز الامنية داخل ازقة القرية واستمرار مداهمات منازل المواطنين ومواصلة حملات الاعتقال. وطالبت بسحب القوات الامنية المتواجدة بكثافة في الدراز المحاصرة ورفع الحواجز التي تتسبب في تعطيل مصالح المواطنين والمقيمين في القرية وتزيد من معاناتهم المستمرة منذ 10 أشهر.

 

وشددت "وعد" انها في الوقت الذي تعرب فيه عن ارتياحها من البدء في خطوة الإفراج عن بعض الموقوفين فإنها تؤكد على ضرورة الافراج الفوري عن بقية المعتقلين على خلفية عملية الاقتحام والمداهمة والكشف عن مصير وأسماء المصابين، خصوصا مع تزايد قلق الاهالي بوجود اعدادا أخرى من الضحايا.

 

ودعت "وعد" وسائل الاعلام التي تمارس التحريض على الكراهية وتثير الفرقة بين مكونات المجتمع وتخونها وتزدريها، الى التوقف عن هذا الفعل المشين الذي يفتقد الى ابسط العلاقات الإنسانية، مشددة على أن اعتماد الحل الامني لمعالجة الازمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية يفتقد سبل النجاح، والمخرج في الحوار الوطني الجاد الذي من شأنه أن يجنب بلادنا ويلات استمرار سفك دماء الابرياء في أي موقع، مؤكدة على استمرار النضال السلمي ونبذ جميع اشكال العنف ومن أي مصادر كانت.

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro