English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

جمعية وعد تعتبر قرار حلها وإغلاق مقارها اجهاضاً للعمل السياسي المصرح به في البحرين
القسم : بيانات

| |
2017-06-01 22:51:13




أكدت توجهها إلى كل درجات التقاضي وتمسكها بالعمل السلمي ونبذ العنف بكافة أشكاله

جمعية وعد تعتبر قرار حلها وإغلاق مقارها اجهاضاً للعمل السياسي المصرح به في البحرين

 

اعتبرت جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" قرار المحكمة الكبرى المدنية (الإدارية) الذي صدر في (31 مايو 2017) والقاضي بحل جمعية "وعد" وتصفية أموالها هو قرار مؤسف، يقود إلى اجهاض العمل السياسي المصرح به في البحرين، ويعقد المشهد السياسي المعقد أصلاً ويزيد من حالة الاحتقان في البلاد ويعطل أي محاولة لإصلاح الأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ويضاعف من حالة التهميش القائمة ويقصي الصوت الآخر المختلف، منوهة إلى أن ما حدث مساء الأربعاء 31 مايو في مقراتها من قبل السلطات الأمنية يأتي سياق التصعيد الأمني الذي لا مبرر له ولا يستند إلى سند قانوني حيث قامت القوات الأمنية بمحاصرة المقر الرئيسي في أم الحصم بمنع الأعضاء والأصدقاء من دخوله. رغم إن النشاط المزمع إقامته كان مؤتمراً صحفياً حول حيثيات الحكم وإقامة مجلس رمضاني اجتماعي كعادته كل عام.

 

وقالت "وعد" أن الدعوى التي رفعها وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف ضد "وعد" وطالب فيها بحل الجمعية لا ترتكز على اسانيد قانونية، بل هي سياسية واحتوت لائحة الدعوى على اتهامات مرسلة لا تصمد أمام الوقائع، مؤكدة على أن "وعد" ستذهب إلى كل درجات التقاضي، الاستئناف والتمييز، للدفاع موقفها القانوني الثابت.

 

وأضافت "وعد" أنها لا تحتاج إلى شهادات براءة الذمة أو صكوك لتبرير نهجها السلمي الذي تمسكت به منذ تأسيسها في 10 سبتمبر 2001، كأول تنظيم سياسي مصرح به في البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي، حيث دفعت بعملية الإصلاح والعمل السياسي السلمي للأمام من خلال ادبياتها ووثائقها وخصوصاً النظام الأساسي وبرنامجها العام، وعبر جهودها المضنية في تأسيس دولة القانون والمؤسسات والتحول الديمقراطي المطلوب وتشييد الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة التي ترتكز على احترام حقوق الإنسان والمواطنة المتساوية والعدالة الاجتماعية وإشاعة الحريات العامة وفق ما استقرت عليه المواثيق والمعاهدات الدولية التي وقعت عليها حكومة البحرين كالإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهدين الدوليين للحقوق المدنية والسياسية والثقافية والاقتصادية.

 

وأكدت على استمرار تمسكها بالدفاع عن مصالح المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية والمذهبية والأثنية والعرقية، باعتبار "وعد" تنظيم عابر للطوائف لا يفرق بين مواطن وآخر ويؤمن بتكافؤ الفرص والنضال السلمي من أجل تحقيق المطالب المشروعة للشعب البحريني، مشددة على رفضها القاطع ومناهضتها لعملية التهميش والإقصاء لأي مكون أو قوى سياسية واجتماعية تعمل وفق الأطر المتوافق عليها.

 

ودعت "وعد" إلى تحكيم العقل وتغليب الحكمة على التوتر ومغادرة عقلية الاستئثار والشروع في شراكة مجتمعية من أجل معالجة القضايا والأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الشائكة التي تعاني منها بلادنا منذ أكثر من ست سنوات، عبر فتح قنوات الحوار وتبريد الساحة الأمنية المأزومة وإعادة الاعتبار لحرية العمل السياسي المنظم، الذي من شأن تجسيده بصدق على أرض الواقع أن ينقل بلادنا من حالة الاحتقان الحالية إلى آفاق أرحب في معالجة الأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

                                                                                1 يونيو 2017

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro