جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد - مقاومة التطبيع»: بوش يجيد لغة التهديد والعدوان فقط

English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مقاومة التطبيع»: بوش يجيد لغة التهديد والعدوان فقط
القسم : الأخبار

| |
2008-01-12 11:26:59


 

 

 

000ph.gifأصدرت الجمعيـة البحرينيـة لمقاومـة التطبيع مع العدو الصهيوني بيانا بعنوان ''لا أهلاً ولا سهلاً بمجرم الحرب بوش في بلدنا'' أشارت فيه إلى أن زيارة الرئيس الأميركي للبحرين تمثل استفزازا لمشاعر شعب البحرين وتحدٍ لإرادته. وقالت إن بوش ابعد ما يكون عن السلام فهو يجيد لغة التهديد والعدوان فقط، وطالبت باستمرار المقاطعة وعدم التطبيع مع العدو الصهيوني.

قالت الجمعية في بيانها ''إن زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش لبلدنا مدعاة للاشمئزاز والقلق نظرا لما اقترفه هذا الرجل وإدارته المتصهينة من جرائم بحق الشعب العربي لاسيما في فلسطين والعرق ولبنان، وترهيب لكل الدول التي ترفض الانسياق مع المشروع الأمريكي للهيمنة على مقدرات الشعوب''.

أضاف البيان ''لا تزال الإدارة التي يقف على رأسها بوش والمتحالفة مع العدو الصهيوني تمثل التهديد الأكبر لأمن واستقرار منطقة الخليج والعالم العربي، من خلال تهديدها بشن المزيد من الحروب العدوانية، والتدخل السافر في الشأن اللبناني الداخلي، وإعاقة الوصول إلى حل توافقي من خلال الاستمرار في تحريض طرف على آخر، ومحاولاتها المستمرة لإشعال الفتن والحرب الأهلية في أعقاب فشله وحلفائه في الكيان الصهيوني وآخرين في القضاء على المقاومة في لبنان والمتمثلة في حزب الله إبان الحرب العدوانية على لبنان في صيف .''2006

وأشار إلى أن ''هذه الزيارة تمثل استفزاز لمشاعر شعب البحرين وتحدٍ لإرادته، وهي نذير شؤم لشعوب منطقة الخليج والعرب عموما، فهذا الرئيس هو ابعد ما يكون عن السلام ولا يجيد سوى لغة التهديد والحرب والعدوان (...) هذه الزيارة المشؤومة تهدف لتحريف الحقائق وتصوير الجارة المسلمة إيران، التي تربطنا بها علاقات تاريخية ودينية واقتصادية، على أنها عدو ومصدر تهديد للمنطقة، لتحشيد دول الخليج للدخول في حلف أمريكي صهيوني للتحضير لعدوان مرتقب على إيران''.

وتابع ''في حين يعرف الجميع أن العدو الحقيقي للعرب هو العدو الصهيوني العنصري الذي يحتل فلسطين والجولان السوري ومزارع شبعا اللبنانية، ويستمر في أعمال القتل والحصار والتجويع ضد أبناء الشعب الفلسطيني والتهديد المستمر بشن العدوان على سوريا ولبنان''.

ورأى البيان ''إن الانسياق وراء الأكاذيب الأمريكية والانجرار إلى محور الشر الأمريكي - الصهيوني ستكون له نتائج مدمرة على المنطقة، وسيكون من شأنه جر دول الخليج إلى سباق تسلح مع الجارة إيران، واستنزاف مقدرات وثروات شعوبها لصالح الخزينة الأمريكية (...).

 

 

صحيفة الوقت

‏12 ‏يناير, ‏2008

 

 war.jpg

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro