English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

شريف: «وعد» لا تستهدف السيطرة على «حقوق الإنسان»
القسم : الأخبار

| |
2008-01-08 10:41:05


 

 

الدرازي قدم استقالته من الهيئة المركزية قبل ترشحه لمنصب الأمين العام

شريف: «وعد» لا تستهدف السيطرة على «حقوق الإنسان »

 

 

304426584_009ddf4668_m.jpgنفى أمين عام جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) إبراهيم شريف أن تكون جمعيته تستهدف السيطرة على مفاصل الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان، وقال: «إن ما نشر بهذا الخصوص عارٍ من الصحة ».

 

وأوضح شريف في تصريح لـ «الوسط» أن «في جميع الجمعيات سواء السياسية أو الحقوقية نجد الناشطين هم الذين يبرزون أكثر من غيرهم، ففي جمعية المحامين البحرينية هناك سيطرة من قبل جمعية سياسية معينة، وهذا عائد إلى وجود عدد كبير منهم، وهو ما يعني سيطرتهم على مجلس إدارة الجمعية بشكل طبيعي، كما أن الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع تضم عدداً كبيراً من أعضاء (وعد)، ولهم مساهمات ملموسة على صعيد عمل الجمعية». ودعا شريف إلى عدم التخوف من وجود خطة لدى «وعد» للسيطرة على الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان .

 

وذكر شريف أن «الكثير من أعضاء (وعد) نشطاءُ في عدد من مؤسسات المجتمع المدني». وأضاف «لا نستهدف إقصاء أحد الناشطين، ولن نمنع أعضاء (وعد) الدخول في مجالس إدارات مؤسسات المجتمع المدني، والاتجاه العام في كل مجال يعمل فيه منسوبو (وعد) أن يعملوا بشراكة من دون إقصاء لأحد ».

 

وذكر شريف أن الناشط عبدالله الدرازي قدم استقالته من عضوية الهيئة المركزية لـ «وعد» قبل ترشيح نفسه لمنصب أمين عام الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان. وأضاف «لدينا مبدأ داخل (وعد) أن نمنع التضارب في المناصب القيادية، ففي حال فوز أحد أعضاء الهيئة المركزية للجمعية بمنصب قيادي في جمعية أخرى نحمله على ترك منصبه في الهيئة منعاً للتضارب ».

 

وبخصوص ما أثير عن سعي «وعد» لتسييس عمل الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان، قال شريف: «هناك كثير من الاتهامات وجهت إلى الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان خلال الفترة الماضية، من بينها وصمها بأنها جمعية حكومية وغيرها من الاتهامات، وأعتقد أن مثل هذه الاتهامات إنما تكال بسبب اختلاف في وجهات النظر»، وأضاف «من يتهم (وعد) بالسعي لتسييس الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان فليقدم الدليل لنرد عليه ».

 

ويأتي ذلك فيما يتنافس 6 مترشحين في انتخابات عضوية الأمانة العامة في الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان التي ستعقد في الأسبوع الأخير من شهر يناير/ كانون الثاني الجاري، ومن المقرر أن يتنافس الدرازي وعضو الجمعية سلمان كمال الدين على منصب الأمين العام في انتخابات الجمعية التي سيترشح الأمين المالي الحالي للجمعية عيسى الغائب لمنصب نائب الأمين العام، على حين غاب اسم الناشط الحقوقي عضو الجمعية البارز عبدالنبي العكري عن أسماء المرشحين للأمانة العامة للجمعية .

 

وسيعيد سكرتير الأمانة الحالي عبدالرضا حسن ورئيس اللجنة الطبية رضا علي ترشيح نفسيهما للمنصبين ذاتهما، فيما سيترشح لمنصب الأمين المالي عضو الجمعية محمد فضل بدلاً من الغائب، وستترشح عضو الجمعية زينب الدرازي لرئاسة لجنة الرصد بدلاً من حصة الخميري .

 

 

 صحيفة الوسط - علي العليوات

Tuesday, January 08, 2008

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro