English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان الجمعيات السياسية حول حصار غزة
القسم : الأخبار

| |
2008-01-23 14:39:47


 

 

بيان الجمعيات السياسية حول حصار غزة

العدو الصهيوني يحاصر مليون ونصف فلسطيني ويحول القطاع إلى أكبر سجن في العالم

مطالبنا: وقف التطبيع ، فتح معبر رفح ، دعم خيار المقاومة ، استمرار حملات التبرع والتضامن الشعبية

 

 

تتابع القوى السياسية البحرينية ببالغ الإهتمام والقلق الأوضاع المتدهورة في قطاع غزة الفلسطيني الناشئة عن عمليات القتل الجماعي والتدمير المنهجي للبنية التحتية والحصار الإقتصادي والمعيشي الخانق وقطع إمدادات الوقود والكهرباء والأدوية والأغذية، حيث حولت دولة العدو الصهيوني القطاع إلى أكبر سجن في العالم دون أن يدفع ذلك الحكام العرب على إعادة النظر في سياساتهم الخاضعة لإملاءات الإدارة الأمريكية وتطبيعهم التدريجي مع دولة العدو، أو يحرك دول العالم الكبرى على اتخاذ الإجراءات الرادعة ضد "إسرائيل" الدولة فوق القانون التي تقتل الأبرياء وتجوعهم وتحتل أراضيهم وتعتقل 12 ألف فلسطيني دون أن يحاسبها أحد في حين تقف هذه الدول ضد الفلسطينيين من أجل إطلاق سراح سجين إسرائيلي واحد.

وفي حين يخيم الظلام على قطاع غزة بسبب قطع إمدادات الكهرباء والوقود، فإن ظلم الحكام العرب الذين سلموا إرادتهم للولايات المتحدة يخيم على المنطقة العربية وخاصة بعد مؤتمر أنابولس والزيارة المشؤومة للرئيس جورج بوش الذي إستقبلته الأنظمة بالأحضان والأوسمة فرد عليها بمنحه "إسرائيل" الضوء الأخضر للبطش بالشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة الذي أصبح يشكل رأس الحربة في مقاومة المشروع الأمريكي الصهيوني.

وفي الوقت الذي نطالب فيه المجتمع الدولي بإنهاء الحصار ووقف العدوان الصهيوني وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة الخاصة بإنسحاب العدو من الأراضي التي إحتلها عام 1967 والسماح بعودة اللاجئين الفلسطينيين، فإننا نطالب الحكام العرب بوضع حد للعدوان الصهيوني ومعاقبة المعتدي بدل مكافأته وذلك من خلال:

·      إصدار الجامعة العربية قرارا يطالب الدول الأعضاء بقطع العلاقات مع دولة العدو الصهيوني.

·  فتح مصر معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة الفلسطيني والسماح بتوفير الوقود والكهرباء والأدوية والأغذية وأسباب الحياة الأخرى.

·  دعم صمود الشعب الفلسطيني ماديا وإمداده بالسلاح والعتاد لتقوية خيار المقاومة الفلسطينية، والعمل على تهيئة الظروف لمصالحة بين الإخوة في فتح وحماس من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية على أرضية مقاومة الإحتلال وحق الدفاع عن الأرض والشعب الفلسطيني بكافة السبل.

وفي ذات الوقت نحيي الهبة العربية والإسلامية لنصرة شعبنا الفلسطيني التي عبرت عنها التظاهرات والإحتجاجات على الصمت العربي الرسمي وحملات التبرع والدعم في أغلب البلاد العربية والإسلامية من موريتانيا في المغرب العربي التي عبر فيها الشعب عن رغبته في قطع العلاقات مع دولة العدو، إلى دول المشرق العربي في مصر والخليج واليمن وغيرها، وندعو لإستمرارها وترجمتها إلى دعم مادي فوري من خلال حملات التبرعات، ومعنوي من خلال إستمرار مظاهر الإحتجاج والضغط على الحكومات العربية للتحرك لدعم صمود الشعب الفلسطيني وقطع العلاقات وإيقاف التطبيع مع العدو ورفض إملاءات أمريكا.

 

23 يناير 2008م

 

الجمعيات الموقعة:

جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)، جمعية الوفاق الوطني الإسلامية

جمعية الأخاء الوطني، جمعية المنبر الديمقراطي التقدمي

جمعية العمل الإسلامي (أمل)، جمعية التجمع القومي الديمقراطي

جمعية التجمع الوطني الديمقراطي   

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro