جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد - الدفاع: سأطلب إخلاء سبيل عبدالله محسن لتدهور حالته الصحية

English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الدفاع: سأطلب إخلاء سبيل عبدالله محسن لتدهور حالته الصحية
القسم : الأخبار

| |
2008-03-11 10:41:26


 

في انتظار الكشف التحاليل الطبية

الدفاع: سأطلب إخلاء سبيل عبدالله محسن لتدهور حالته الصحية

 

 

 

  علمت ‘’الوقت’’ من مصادرها أن ‘’المعتقل عبدالله محسن على خلفية الأحداث الأخيرة التي وقعت بالبحرين نهاية العام الماضي يعاني من تراجع صحي شديد، وقد بدأت وزارة الداخلية فعليا بتنظيم غذائه ورفض أي أطعمة تحتوي على أملاح قد تضر بصحته ’’.

وأشارت المصادر إلى أن ‘’المعتقل تم نقله الأسبوع الماضي إلى المستشفى العسكري لتلقي العلاج اللازم، غير أن الطبيب المعالج أكد على ضرورة استمرارية العلاج وذلك بعد أن تظهر التحاليل التي تم إجراؤها على جسده ’’.

وأكد أن ‘’الحالة التي يعاني منها تحتاج إلى علاج سريع وعناية مستمرة، مما يعني ضرورة خروجه من التوقيف’’. من جانبه، أكد أحد أفراد عائلته الذين كانوا في زيارة له أن ‘’محسن متعب جدا، وهو يتخوف ألا تلتزم الداخلية بموعده الصحي المحدد من قبل الطبيب المعالج ’’.

وأضاف أن ‘’ذلك التخوف نابع من كون الداخلية تجاهلت موعداً لأحد المعتقلين وهو محمد السنكيس، وهو الأمر الذي إن حدث معه فإنه سيتسبب في مضاعفات المرض ’’.

وتابع أن ‘’ما استطاع الأطباء آنذاك توضيحه أن هناك أملاحاً زائدة بصورة كبيرة في جسمه، وقد عرفت بأنه لا يستطيع النوم ليلا من ألم المرض ’’.

محامي الدفاع حميد الملا أكد المعلومات التي حصلت عليها ‘’الوقت’’، لافتا إلى أنه ‘’في انتظار التقارير الطبية والاطلاع عليها، من أجل أن يتقدم بطلب للمحكمة التي ستعقد يوم الاثنين في السابع عشر من الشهر الجاري بإخلاء سبيل المعتقل بضمان إقامته نظرا لحالته الصحية السيئة التي لا تسمح ببقائه في السجن ’’.

وأردف أن ‘’محسن لديه موعد يوم الأربعاء المقبل، وهو الموعد الذي ستكشف فيه نتائج التحليل للوقوف على مدى تدهور حالته الصحية، ولا نريد استباق الأحداث’’. ورأى أن ‘’تلك التقارير ستكون فاصلا في مسألة خروجه من السجن، فإذا كشفت عن عدم إمكان استمرار توقيفه فقد يوافق القاضي على طلبنا ’’.

وحتم ‘’نحن نتابع مع النيابة العامة ومع مأمور السجن من أجل الحصول على تلك التقارير، وبأمانة لا أعلم بالتحديد لدى من ستكون هذه التقارير، إذ بالنسبة لنا حاليا أكدنا على مسألة موعده مع الطبيب المعالج لمعرفة نتيجة التحاليل ’’.

وكان مدير العلاقات العامة بوزارة الداخلية محمد بن دينة قد قال في تصريح لـ’’الوقت إن ‘’الوزارة مسؤولة مسؤولية كاملة عن رعاية الموقوفين والمتهمين، ومن دون مزايدة فمن واجبنا الأساسي الاهتمام بصحتهم جميعا من دون استثناء، فإن كانت حالته الصحية تتطلب المستشفى فلن نتوانى عن ذلك ’’.

وأضاف أننا ‘’نتعامل مع بشر ولا ننظر إلى أي فرد مريض أو متعب على أنه موقوف، إذ إن له حقوقا لا بد من الوفاء بها ومن ضمنها الرعاية الصحية’’، لافتاً إلى أنه ‘’لو تطلب الأمر أن يبقى بالمستشفى أياما، فسنفعل ذلك إذا ما قرر أصحاب الاختصاص ’’.

 

 

 صحيفة الوقت - أحمد العرادي

Tuesday, March 11, 2008

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro