English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد تصدر كتيب حول الكوتا
القسم : الأخبار

| |
2006-05-28 14:05:33


ضمن سلسلة اصدارات جمعية العمل الوطني الديمقراطي( وعد)،اصدر مكتب قضايا المرأةبالجمعية كتيب حول تطبيق نظام الكوتا أو نظام الحصة المحفوظة  كآلية من آليات تفعيل المشاركة السياسية للمرأة والوصول بها لمواقع صنع القرار. سواء على صعيد هيئات الجمعية العليا او على الصعيد المجتمعي والمجالس المنتخبة.

ويضم الكتيب المحاور التالية: مسودة مقترح لتطبيق نظام الحصة النسائية وذلك ضمن برنامج التمكين السياسي بالجمعية، تقدمت به لجنة قضايا المرأة في اكتوبر 2004م ، وتطرح المسودة مبررات تطبيق نظام الحصة، لاعداد المرأة  لتبؤ مراكز صنع القرار، وتؤكد على محورين اساسيين، محور التمكين ويتضمن البرامج التدريبية والزيارات الاستطلاعية بالاضافة إلى اصدارات متعلقة بقضايا المرأة السياسية و الاجتماعية و القانونية. اما المحور الثاني وهو محور التمثيل فيدعو إلى تخصيص نسبة تمثيل نسائي لا تقل عن 25 %  في الهيئات العليا للجمعية ، وحددت المسودة متطلبات تنفيذ هذا المقترح ، واوضحت مخطط برنامج التمكين ومشروع التوعية السياسية وتنمية الكادر النسائي.

 

يضم الكتيب اوراق عمل الحلقة النقاشية " الكوتا النسائية بين التطبيق والمحاذير" والتي عقدت بالجمعية بتاريخ 7/10/2004م واشتملت على ورقة حول " التمثيل السياسي للمرأة ونظام الكوتا – المغرب نموذجا" والتي سلطت الضوء على اوضاع النساء في المغرب وخطة  العمل التي قامت بها الهيئات النسائية والتي توصلت إلى توقيع ميثاق شرف بين الاحزاب المغربية لتخصيص القائمة الوطنية للنساء ، مما رفع تمثيل المرأة في البرلمان المغربي من 0,6 % إلى 10,8 % في انتخابات سبتمبر 2002م جيث دخلت البرلمان 35 امرأة منهن 30 امرأة عبر القائمة الوطنية و5 عبر القوائم المحلية. اما الورقة الثانية ( تطبيق الكوتا النسائية في الاحزاب العربية و العالمية) فاعطت رؤية لدور المرأة في الالفية الثانية ، وتماشي واقع التمثيل السياسي للمرأة عربيا وعالميا مع هذه الرؤية، والقت الضوء على دور الاحزاب في دعم المشاركة السياسية للمرأة ، وطرحت أمثلة لتجارب النساء في الاحزاب مثل الاحزاب اللبنانية، اليمنية اضافة إلى الاحزاب في الديمقراطيات الغربية مثل تجربة الاحزاب الاسكندنافية والبريطانية والفرنسية. وعرضت الورقة الآليات الانتخابية للاحزاب وتأثير تلك الآليات على وضع المرأة وتمثيلها، واختتمت بأهم الدروس المتفادة من تجارب الاحزاب الغربية. واعطت الورقة الثالثة " تجربة المرأة الاردنية السياسية ونظام الكوتا"  لمحة تاريخية عن مسيرة  نضال المرأة الاردنية ومشاركتها في المجالس البلدية و النيابية. كما عرضت نظام تقسيم الدوائر والمقاعد المخصصة وقانون الصوت الواحدوالسلبيات المترافقة مع نظام الصوت الواحد، واكدت على ان نظام القوائم هو نظام صديق للمرأة ويساهم في وصول المرأة إلى اامجالس المنتخبة. واستعرضت الورقة الاخيرة " محاذير في تطبيق الكوتا النسائية"  بعض المفارقات والمحاذير  التي تقلل من شأن المراة عند تطبيق نظام الكوتا وأكدت على اهمية التوعية واعداد الكوادر النسائية المؤهلة.

واختتم الكتيب باستطلاع للرأي حول تبني مبدأ الكوتا وتخصيص نسبة تمثيل نسائية في الهيئات العليا للجمعية .

    تصدرت  جمعية العمل الوطني الديمقراطي طرح تبني مبدأ الكوتا من اجل الدفع بالمشاركة السياسية للمرأة

ووصولها إلى مواقع صنع القرار وذلك منذ 2004م . كما وبادرت بالدعوة إلى عقد لقاءات تشاورية بين الجمعيات السياسية منذ ما يزيد عن السبعة اشهر كان الهدف  منها خلق مجموعة نسائية ضاغطة في التنظبمات السياسية تعمل على تعزيز المشاركة السياسية للمرأة ، وصياغة رؤى مشتركة حول مفاهيم وآليات مشاركة المرأة السياسية ، وتعمل الجمعيات التي شاركت في هذة اللقاءات على وضع هيكلية ورؤى لمناقشتها في الاجتماع القادم.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro