English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد: أرباح بتلكو تكشف عدم الحاجة لتدوير الموظفين أو الإستغناء عنهم
القسم : الأخبار

| |
2008-03-17 17:18:16


 

 

waad logo.JPG

وعد: أرباح بتلكو تكشف عدم الحاجة لتدوير الموظفين أو الإستغناء عنهم

 

بعد أن حجزت هيئة التحكيم العمالي قضية برنامج تدوير الموظفين في شركة البحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية (بتلكو) وقررت في ديسمبر 2007م وقف تنفيذ برنامج التدوير إلى حين الفصل في الدعوى التي تنظرها المحكمة والتي رفعتها نقابة (بتلكو) ضد إدارة الشركة.

 

وحيث أن إدارة الشركة خالفت المادة 140 من قانون العمل البحرينى  بعدم الاقدام على أية اجراءات الى حين صدور الحكم النهائي من المحكمة بما فيها توقيف الموظفين عن العمل ومنعهم من دخول مكاتب الشركة، فإن الأنظار تتجه لعدالة المحكمة.

 

صرح بذلك السيد يوسف الخاجة رئيس المكتب العمالي بجمعية (وعد) والذي أضاف بأن مبررات الشركة في تنفيذ برنامج تدوير الموظفين، الذي يهدف في حقيقة الأمر إلى تهميش بعض الموظفين بهدف الإستغناء عنهم، تحت حجة إشتداد المنافسة ومواكبة المستجدات التقنية التي تتطلب تقليل الموظفين، هي مبررات تتناقض ومع النتائج المالية التي أعلنت عنها الشركة في تقريرها السنوي لعام 2007م.

 

فلقد كشفت أرقام الشركة بأن نمو الشركة داخل السوق البحرينية حقق نجاحات كبيرة حيث إرتفع إستخدام الإنترنت عالي السرعة إلى 72 ألف مشترك أي ثلاثة أضعاف رقمه في بداية 2006، وزاد مستخدمي الهاتف النقال إلى668 ألف مشترك والخطوط الثابتة إلى 203 ألف خط، بينما زاد دخل الشركة من الإنترنت 14% ومن النقال 6%، وإرتفعت أرباحها الإجمالية 13%.

 

وعلى صعيد الأرباح فلقد وضحت البيانات بأن حوالي 1600 موظف في البحرين مازالوا يحققون الأغلبية الساحقة من أرباح الشركة  (87% من أرباحها قياسا لـ 13% من الفروع الأخرى خارج البحرين) وذلك في نهاية ديسمبر 2007م وهذا دليل على تفاني العاملين بالشركة وإنتاجيتهم.

 

وأضاف السيد يوسف بأن برنامج إعادة تدوير الموظفين إذا ما كان يراد له النجاح فعلى الشركة التركيز على تقليص عدد الأجانب فيها حيث توضح البيانات بأن 11% من الأجر الكلي لبتلكو يذهب فقط لـ 43 أجنبي, أي أن راتب الأجنبي الواحد يساوي في المتوسط راتب 5 موظفين بحرينيين، وهو مؤشر يكشف عن أن هدف التدوير هو إخفاء النسبة الضخمة لتكاليف الأجانب. ويشير التقرير السنوي للشركة عن إن من أصل 12 من كبار المدراء في الشركة، يوجد 7 مدراء أجانب في حين أن أغلبية مدراء الشركة كانوا من البحرينيين قبل أن يستلم الطاقم الإداري الجديد مسؤولياته. 

 

وتخوف السيد الخاجة من الرقم المخصص لإعادة التدوير والإستغناء عن الموظفين حيث زاد من مليون دينار في 2006م إلى 3.221 مليون دينار في 2007 وهو مؤشر على نية الشركة فصل المزيد من البحرينيين في قادم الشهور.

 

وأختتم السيد يوسف تصريحه بأن على السلطة القضائية التي نثق بها أن تضع في إعتبارها الوضع المالي ونتائج الشركة وقدرتها على المزيد من الربح في ظل الطفرة الإقتصادية الراهنة دون الحاجة إلى فصل العاملين لديها من البحرينيين، كما من المؤمل أن تضع في الاعتبار بأنه تقع على شركة بتلكو بعد عقود من الهيمنة والاحتكار وجني الأرباح مسؤولية وطنية في حماية المجتمع من أية أزمات كالبطالة وخلق استقرار لدى الأسر التي ستتضرر جراء تدوير الموظفين وفصلهم تحت هذه الحجة الزائفة.

 

 

 

المكتب العمالي بجمعية "وعد"

17 مارس 2008م

 

 

                                                                     

 

      

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro