English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مندوبو أميركا وبريطانيا وهولندا طرحوا الرأي الآخر
القسم : الأخبار

| |
2008-04-08 15:55:53


في الوقت الذي أشادت فيه الولايات المتحدة بما حققته البحرين على صعيد حقوق الإنسان وبدور مؤسسات المجتمع المدني طرحت ثلاثة تساؤلات رئيسية تمثَّلت في الخطوات المتخذة من قبل الحكومة لإدماج الشيعة في نظام الدولة، والآثار التي تركتها بنود دستور العام 2002 على المسائل المتعلقة بحقوق الإنسان، وأوصت في الوقت نفسه بإزالة أيَّة مواد تتعارض مع المواثيق الدوليَّة لحقوق الإنسان، وبأنْ تتخذ الدولة المزيد من الخطوات للحفاظ على حقوق العمال المهاجرين في البحرين.
 
أما ممثل المملكة المتحدة فأبدى ترحيباً بمشاركة جمعية الوفاق في الانتخابات النيابية للعام 2006، وهو ما عدَّه تعزيزاً للمسيرة السياسية في البحرين، غير أنَّه أبدى تساؤلات، أولها يتعلَّق بمسألة تعديل الدوائر الانتخابية لإزالة التمييز في تمثيل الأصوات، وما إذا كانت هناك نيَّة لدى الحكومة البحرينيَّة لتعديل الدوائر الانتخابية لتحقق عدالة أكبر في توزيع الأصوات الانتخابيَّة.
 
كما أبدى ممثل المملكة المتحدة تساؤلاً عن الموعد الذي ستصدر فيه الدولة قانون الصحافة الجديد، وعن الآليَّة التي يتمُّ فيها تطبيق قانون مكافحة الأعمال الإرهابيَّة، وما إذا كان ذلك ضمن حدود الحقوق والالتزامات المطروحة في العهد الدولي للحقوق المدنيَّة والسياسيَّة.
 
أما ممثلة هولندا، فقالت: «لا نريد الانتظار لمدة أربعة أعوام لمعرفة التطوُّر الذي ستحققه البحرين في مجالات حقوق الإنسان عموماً، ونرحِّب بمبادرة الحكومة بالموافقة على عدد من آليات حقوق الإنسان في الأمم المتحدة واستعدادها لاستقبال الزيارات المخصصة لذلك، ولكننا ندعوها إلى الموافقة على جميع الآليات والإجراءات المعتمدة لدى الأمم المتحدة من دون أيِّ تحفُّظات».
 
وتابعت: «من الواضح أنَّ البحرين تُولي اهتماماً كبيراً بحقوق الإنسان، وأنا سعيدة بما وضعته البحرين على نفسها من تعهُّدات ستعمل على تنفيذها، ولكنِّي أرغب في أن تُولي الدولة اهتمامها بوضع المدافعين عن حقوق الإنسان والعمالة الأجنبيَّة، وخصوصاً خدم المنازل».
 
وأيَّد ممثل كندا ما ذهبت إليه المملكة المتحدة بشأن موعد صدور قانون الصحافة، متسائلاً في الوقت نفسه عن الخطوات التي قامت بها البحرين على صعيد حماية حريَّة التجمُّعات.
 
وتطرَّق ممثل السويد هو الآخر إلى قانون الصحافة، كما أكد أهميَّة مناهضة التمييز ضدَّ المرأة، وأنْ يكفل الدستور البحريني كلَّ ما من شأنه أن يحقق المساواة بين الرَّجل والمرأة.
 
أما ممثل فرنسا فأشاد بما جاء في تقرير البحرين، مؤكداً ضرورة أنْ يدعم مجلس حقوق الإنسان ما تقوم به البحرين على صعيد حقوق الإنسان من خلال ما سيخرج به من توصيات. غير أنَّه طالب باستقلالية القضاء في البحرين، ومنع الزواج الإجباري للإناث، كما طالب بمعرفة المزيد من التفاصيل عن الخطوات التي ستتخذها البحرين في هذا الشأن، متسائلاً في الوقت نفسه عن الإجراءات التي ستتخذها البحرين لمنع حالات الاختفاء القسريِّ فيها.
 
أما سويسرا، فأكد ممثلها ضرورة مراعاة حقوق العمال المهاجرين، وخصوصاً خدم المنازل، وأهميَّة سرعة إصدار قانون لأحكام الأسرة.
 
فيما أكد ممثل روسيا ضرورة أنْ يكون مشروع قانون منح الجنسيَّة لأبناء البحرينيَّة ضمن أولويات عمل البحرين، مشيراً إلى ما دعت إليه الحكومة البحرينيَّة في تقريرها بأنْ تزودها الأمم المتحدة ببرامج تطوير الموظفين المعنيين بإنفاذ القانون، مطالباً بالمزيد من المعلومات في هذا الشأن.
 

الهند تسأل عن حقوق عمالتها

 
أشار ممثل الهند خلال مناقشته تقرير البحرين، إلى أن هناك عددا كبيرا من العمالة الهندية في البحرين، وأن حكومته تود أن تعرف الخطوات التي تقوم بها البحرين لحماية العمالة الهندية لديها، والضمانات التي ستوفرها على هذا الصعيد، وما إذا كانت البحرين توقع على الاتفاقية الدولية لحماية حقوق العمال المهاجرين وعائلاتهم.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro