English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان أهالي معتقلي كرزكان عن وضع أبنائهم في المعتقل
القسم : الأخبار

| |
2008-06-27 10:39:35


 إن أبنائنا لازالوا يعانون الأمرين من وزارة الداخلية بسبب مسرحيتها التي أعدتها لهم وروجت لها بموجة دعائية عاتية مستخدمتا الصحافة الصفراء والأقلام المأجورة وهي إن أبنائنا قتلوا الشرطي حرقا بالملتوف داخل السيارة والتي  انكشف للقاصي والداني أمرها وفاحت رائحة لعبتها ، فقامت وزارة الداخلية بتغيير السيناريو من القتل حرقا إلى القتل رشقا بالحجارة في ملف القضية المقدم إلى القضاء محاولة استدراك كذبتها التي لم تنطلي على احد ومتناسيتا ما صرحت به على لسان اكبر مسئوليها.
 
فبعد أن رفع ملف القضية إلى المحكمة أصبح أبنائنا قانونا تحت وصاية القضاء إلا أن وزارة الداخلية لازالت تضيق الخناق عليهم وتعاملهم معاملة سيئة دون غيرهم من المعتقلين وتعذبهم نفسيا وجسديا من خلال ممارساتها التالية:
 
·    المعاملة السيئة و ألإهانة بالكلام الجارح  والعبارات المسيئة للمذهب والتصرفات الاستفزازية من قبل القائمين على السجن وخصوصا الأشخاص الذين يرتدون اللباس المدني.
·        التهديد الدائم لهم بإعادتهم إلى سجن التحقيقات الجنائية وكان آخر تهديد على لسان الوكيل يوسف الماجد.
·       إشهار السلاح في وجوههم وتهديدهم بإطلاق الرصاص عليهم.
·       تلفيق التهم الجديدة لهم وهم في داخل السجن.
·       التهديد بإدخال نزلاء آسيويين بهم أمراض معدية معهم في نفس الزنزانة (والآن معهم مجموعة من الاسيويين )
·       التفتيش المفاجئ داخل الزنزانات.
·       تعمد تمزيق ملابسهم.
·       عدم السماح  بأخذ من يمرض منهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.
·       نثر الأغراض التي نجلبها لهم و إفسادها ومن ثم تسليمها لهم.
·   لم يسمح لنا بإدخال الأغراض التي جلبناها لهم في وقت الزيارة، بحجة انه هناك أوامر تمنع دخولها –علما بأنها أدخلت في مرات سابقة بدون أي اعتراض - مثل الرز والبطيخ والبسكويت.
·    في بعض الأحيان لا نخبر بأن أي من الإغراض  ممنوع بل تؤخذ من قبل الشرطة ويتم الاستيلاء عليها ولا تسلم إلى أبنائنا.
·   ولقد نلنا نصيبنا من هذه المعاملة نحن الاهالي ايضا فالقائمون على المعتقل يتعمدون تأخيرنا  مايزيد عن الساعة عن الوقت المحدد و جعلنا ننتظر امام البوابة الرئيسية ،مما يتسبب بارباك حركات الزيارات ومن ثم تقليل وقت الزيارة.
·   وفي يوم امس تاريخ 25 – 6 – 2008 لما قام أبنائنا بإضراب عن الطعام احتجاجا على أوضاعهم ومطالبين بمعاملته كباقي السجناء الموجودين في المعتقل، استدعيت لهم قوات الشغب بكميات كبيرة  ودخلوا عليهم المعتقل وحصروهم  جميعا في زنزانة واحدة واعتدوا عليهم بالضرب  و أقفلت  الزنزانة عليهم ومن ثم أمطروهم من النوافذ والباب بوابل من الغازات الخانقة  ومسيلات الدموع في داخل الزنزانة ليجبروهم على فك إضرابهم عن الطعام بالقوة ، والان اربعة منهم يرقدون في المستشفى جراء الاصابات نيجة الهجمة الشرسة عليهم.
·   وابتداء من اليوم تاريخ 26 -6 -2008 تم ايقاف جميع الزيارات عنهم بدون اي مبررسوى ان هناك اوامر من التحقيقات بايقاف زيارتهم كما افادنا افادنا الشرطي الموجود .
 
إننا نستصرخ كل ضمير حي وقلب سليم و نفس شريفة منصفة و كل من يهمه أمر هذا البلد وأمر أبنائه للوقوف والتصدي لهذه التصرفات الهمجية التي تمارسها وزارة الداخلية على أبنائنا القابعين ظلما في سجونها ، وتوقف عذابات أبنائنا المضطهدين الذين نراهم يضيعون من أيدينا يوما بعد يوم كلما طالت المدة عليهم وهم في غياهب السجون.
 
 
أهالي موقوفي كرزكان 
 26-6-2008
 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro