English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

النيابة تفرج عن ناشط بيئي اعتصم أمام مصنع خرسانة
القسم : الأخبار

| |
2008-07-15 17:50:44



أفرجت النيابة العامة أمس عن المسؤول عن لجنة بيئة المعامير محمد جواد الذي تم احتجازه في مركز شرطة سترة بعد اعتصامه أمام أحد مصانع الخرسانة أمس الأول في قرية المعامير.
وقال جواد إنه اعتصم أمام بوابة المصنع احتجاجا على ما يبثه من سموم على الأهالي، حيث إنه لا يبعد سوى 10 أمتار فقط عن مساكن القرية.
وأضاف أن الشرطة جاءت إلى موقع الاعتصام ''وتم تحويلي إلى مركز سترة وبعد ذلك تم الإفراج عني ثم تلقيت اتصالا يفيد بتوجهي اليوم إلى النيابة العامة (...) هذا الاعتصام هو الرابع بالقرب من هذا المصنع، ولم يتم الاستجابة إلى المطالبة بإغلاق المصنع''.
وتابع قائلا ''توجهت ـ خلال الاعتصام برسالة إلى الحكومة من خلال اللافتة التي حملتها، وهي إذا استحالت إزالة المصانع الكبيرة فهل يستحيل إزالة هذا المصنع''.
وأوضح جواد أن المصنع يبث سمومه على قرية المعامير، إذ لا يبعد سوى بضعة أمتار عن المناطق السكنية، وهذا يعتبر مخالفة صريحة لقانون البيئية، وذكر أن ''المسافة المسموح بها بيئيا لبناء أي مصنع يجب ألا تقل عن 2,5 كيلو متر عن المناطق السكنية شريطة محافظته على البيئة والشروط البيئية (...) وضع القرية يرثى له''.
وأضاف أن 12 شخصا توفوا في العام 2007 بأمراض وأورام سرطانية ناتجة عن السموم التي تبثها المصانع في المعامير، التي تعمل 24 ساعة، وذلك بمعدل شخص واحد لكل شهر، وأن عدد الحالات المصابة بالسرطان لهذا العام حتى الآن بلغت 5 حالات.
وقال جواد إن ''عدد الأشخاص المختلين عقليا والمشوهين يربو على 40 حالة بين الذكور والإناث، كما أن أحد المتضررين قضى نحبه قبل عامين متأثرا بأحد الأمراض النادرة، وهي الفشل الرئوي الذي يؤكد الأطباء أن سببه هو استنشاق الغاز السام''.
وأشار إلى أنه من الصعب حصر عدد المتضررين هذا العام نتيجة ''عدم تعاون وزارة الصحة'' وفق قوله، وخصوصا بعد حادثة المعامير العام 2004 التي تسببت في 54 حالة اختناق و4 حالات إجهاض، والتي أرجعت الوزارة سببها بعد تشخيصها إلى أن السبب ليس انبعاث الغاز.
وتابع جواد قائلاً هذا المصنع هو المتهم الأول في قضية نفوق الأسماك، وذلك لامتلاكه مكبا مائيا في البحر ''يدعي المصنع إغلاقه''، وأضاف ''أشك في أنه يستخدم ليلا ذلك أنه وللآن لم يتم إتلاف هذا المكب''.
وقال ''من الخيال أن يطرح خيار نقل القرية من مكانها، ويجب الاستعاضة عن ذلك بإغلاق المصانع الصغيرة كمصنع الاسمنت وهي شركة خاصة، وعلى ذلك فإن الأهالي سيوقفون شكاويهم ويرتاحون قليلا من هذه السموم التي يبثها هذا المصنع''.
وأخيرا قال جواد إنه ''إلى جانب النظر في أسباب نفوق الأسماك، يجب أن ينظر إلى موضوع أهم وهو نفوق البشر في المعامير بسبب هذه السموم التي تبث''.
الوقت – 15 يوليو 2008
 
 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro