English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

هآرتس تصرّ على صحة خبرها: عباس سيحل السلطة إذا ما أفرج عن نواب حماس
القسم : الأخبار

| |
2008-07-31 16:11:04



نفت السلطة الفلسطينية ما نشرته صحيفة «هآرتس» الاسرائيلية امس عن تهديد من الرئيس الفلسطيني محمود عباس نقل الى مسؤول عسكري اسرائيلي بحل السلطة الفلسطينية اذا ما افرجت اسرائيل عن نواب حركة حماس في اطار صفقة لتبادل الاسرى. وهددت السلطة باللجوء الى القضاء ضد الصحيفة.
غير ان صحيفة «هآرتس» أكدت انها متمسكة بما نشرته وتقف وراء مراسلها يوري بلاو الذي حصل على القصة. وأوضحت مصادر في «هآرتس» لـ«الشرق الاوسط»: «ان القصة صحيحة». ونقلت الصحيفة عن مصدر اسرائيلي مطلع على ما يجري في السلطة أن نشر مثل هذا التهديد بحل السلطة، سيضعف شعبية ابو مازن في اوساط الفلسطينيين. وحسب «هآرتس» فإن أبو مازن هدد في الاسبوع الماضي بحل السلطة الفلسطينية اذا ما افرجت اسرائيل عن نواب حماس في المجلس التشريعي كجزء من صفقة للإفراج عن جنديها الاسير جلعاد شليط. وتقول الصحيفة إن الرئيس الفلسطيني يشعر بالقلق من أن الإفراج عن نواب حماس المعتقلين وجميعهم من الضفة الغربية، سيعزز وضعها الدستوري وكذلك المعنوي في الضفة. وقالت الصحيفة إن رسالة أبو مازن نقلها حسين الشيخ، رئيس دائرة الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية، المسؤول عن التنسيق مع اسرائيل في اي قضية تتعلق بالضفة الغربية وقطاع غزة، الى قائد المنطقة الوسطى الجنرال غادي شامني.
وأشارت الصحيفة الصحيفة الى ان الشيخ، الذي قال للجنرال شامي خلال لقاء تم في الاسبوع الماضي في اطار عمليات التنسيق بشأن طلبات لم الشمل الفلسطيني، انه ينقل اليه «رسالة شخصية» من الرئيس عباس، اكد ان الرئيس الفلسطيني لا يتحدث عن مجرد الاستقالة من منصبه بل حل السلطة بكاملها.
ونفى حسين الشيخ ما سماه بـ«محاولات التحريض القذرة على السلطة والرئيس» وتابع القول «هذا جزء من حملة اسرائيلية لاضعاف السلطة ان لم يكن إسقاطها، تشمل التهدئة في غزة والتصعيد غير المسبوق في الضفة الغربية عبر الاجتياحات والاعتقلات والقتل والتوسع الاستيطاني واستمرار بناء جدار الفصل العنصري».
وأكد لـ«الشرق الاوسط» ان هذا التقرير لا اساس له من الصحة، واشار في هذا السياق الى ان الرئيس عباس طلب منه قبل اسبوعين ان يطلب رسميا الافراج عن عزيز دويك لاسباب صحية.
وردا على سؤال عما اذا كانت السلطة جادة بتهديدها برفع دعوة على الصحيفة قال الشيخ «نعم نحن جادون مائة بالمائة. وقد كلفنا هيئة من المحامين برئاسة جواد بولس بمتابعة القضية في المحاكم الاسرائيلية».
النشرة - 31 يوليو 2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro