English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

استئناف التحقيق مع رئيسة «التمريض» اليوم
القسم : الأخبار

| |
2008-08-07 09:12:21


الوقت - ناصر زين:
تُعقد اليوم الخميس بوزارة الصحة جلسة التحقيق الثانية مع رئيسة جمعية التمريض البحرينية رولا الصفار على خلفية تحرك الجمعية الاحتجاجي للمطالبة بإقرار كادر الممرضين.
يتزامن ذلك مع تعليق الممرضين اليوم الشارة الحمراء بدلا من الشارة البرتقالية، ضمن المرحلة الثانية من برنامجهم الاحتجاجي، وبعدها بأسبوعين سيتم لبس الشارة السوداء.
كانت وزارة الصحة قد بدأت يوم الخميس الماضي أولى اجتماعات لجنة التحقيق التي شكلها الوزير فيصل الحمر بحق رئيسة جمعية التمريض بسبب ما أسمته الوزارة ''دعوتها الممرضين إلى الإضراب عبر تصريحها في إحدى الصحف المحلية''، وحدد القرار ثلاثة أسابيع لإنهاء عمل اللجنة، في حين انتدبت جمعية المحامين والجمعيات المهنية والنقابية والحقوقية المحامي عباس هلال للدفاع عن الصفار.
يشار إلى أن الصفار لم تحضر جلسة التحقيق الأولى الأسبوع الماضي، وحضر ممثلاً عنها المحامي عباس هلال باعتباره منتدباً للدفاع، فيما ستحضر الصفار - بناءً على تأكيدها لـ (الوقت) - جلسة اليوم كما يحضر محامي الدفاع.
ودعت الصفار جميع الممرضين والممرضات للتوجه اليوم عصراً إلى مقر جمعية التمريض لاستلام الشارات الحمراء ضمن المرحلة الثانية للبرنامج الاحتجاجي، مؤكدة المضي في البرنامج حتى إقرار كادر التمريض الذي ينصف الممرضين وفق ما تطالب به جمعية التمريض.
من جهته، قال المحامي عباس هلال لـ (الوقت) ''سنقدم في جلسة التحقيق اليوم حافظة مستندات، ومذكرة تدحض ما ورد في موضوع التحقيق، خصوصاً أن الوزارة تستند في التحقيق إلى تصريح ورد في إحدى الجرائد المحلية، في حين إن هذا التصريح لرئيسة الجمعية غير موثق، وهناك نفي لهذا الخبر، وكل ما في الأمر وضع شارات للتعبير السلمي عن المطالبة بإقرار كادر التمريض''.
وتابع ''ولذلك أناشد وزير الصحة أخذ المبادرة الإيجابية لجهة مطالب ''ملائكة الرحمة''، باعتباره الأب الحنون وعميداً لكلية التمريض، فهو أولى بالدفاع عنهم، وأولى أن يرفع من معنوياتهم وتحسين كادرهم، وهو أول العارفين بالحمل الثقيل الذي على عاتق التمريض''.
وأضاف هلال ''كما أناشد وزيرة التنمية الاجتماعية فاطمة البلوشي أن تسهل دعوة مجلس إدارة التمريض لعقد جمعيتها العمومية حفاظاً على التكامل، ومن أجل علاقة أفضل مع المجتمع المدني، ولتكن الحقوق الدستورية العامة والمشروع الإصلاحي للملك نهجاً ونبراساً لعمل وزارة التنمية الاجتماعية''.
وأردف ''وحتى لا تخلق حالة من التململ والإحباط، وتترك تداعياتها السلبية على معنويات سلك التمريض الذي هو بحاجة لمزيد من الإنتاجية والمعنويات الرفيعة، ومزيد من الحماس لخدمة صحة المرضى عموماً''.
وكان هلال قد أوضح في تصريح سابق أنه ''لا يجوز قانوناً تحديد فترة في قرار تشكيل لجنة التحقيق بشأن مدة الجلسات، لأن من ضمانة الدفاع وحسن سير اللجنة، أن يبقى وفق ما تقتضيه أمور التحقيق والذي قد يستغرق أسبوعاً وقد يستمر شهوراً تنويراً للتحقيق وإظهاراً للحق (...) إن تحديد ثلاثة أسابيع في القرار للجنة التحقيق غير صحيح دستورياً وقانونياً وإجرائياً، وإنما يفترض في اللجنة أن تحدد مهماتها وفق ما تقتضيه العدالة''
يذكر أن وزير الصحة فيصل الحمر أصدر القرار رقم (18) للعام 2008 بتاريخ 23 يوليو/ تموز بشأن تشكيل لجنة تحقيق جاء فيه ''بعد الاطلاع على القانون رقم (35) للعام 2006 بإصدار قانون الخدمة المدنية وعلى قرار رئيس الوزراء رقم (37) للعام 2007 بإصدار اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية، تقرر في المادة الأولى تشكل لجنة بالوزارة برئاسة القائم بأعمال الوكيل المساعد للموارد البشرية والمالية وعضوية كل من رئيس علاقات الأفراد بديوان الخدمة المدنية وممثل عن الشؤون القانونية بوزارة الصحة ورئيس علاقات الأفراد بإدارة الموارد البشرية عضوا ومقررا للجنة، وللجنة دعوة من تراه مناسبا من الجهات ذات العلاقة لحضور اجتماعاتها''.
وجاء في المادة الثانية ''تختص اللجنة بالتحقيق في الدعوة إلى إضراب الممرضين والممرضات العاملين بوزارة الصحة عن العمل الذي دعت إليه رئيسة برنامج تمريض الطوارئ بكلية العلوم الصحية ورئيسة جمعية التمريض البحرينية رولا جاسم الصفار في تصريحاتها بصحيفة (......) بتاريخ22 يوليو/تموز''. أما المادة الثالثة فقد جاء فيها ''تجتمع اللجنة بدعوة من رئيسها وترفع تقريرا بتوصياتها إلى الوزير في مدة أقصاها 3 أسابيع من تاريخ صدور هذا القرار''.
الوقت – 7 أغسطس 2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro