English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ابراهيم شريف:انهيار أسعار الدولار تسبب في زيادة التضخم
القسم : الأخبار

| |
2008-04-11 12:50:19




اكد ابراهيم شريف الأمين العام لجمعية العمل الديمقراطي »وعد« ان التضخم في دول الخليج شمل جميع القطاعات وان اهم اسبابه تعود إلى الارتفاع الكبير في مداخيل النفط والذي ادى إلى خلق سيولة كبيرة لدى الافراد والشركات، وبالتالي تم استثمارها في سوق الاراضي والعقارات، فزاد الطلب على مواد البناء مما ادى إلى ارتفاع اسعارها خصوصا مع وجود موجة ارتفاع عالمية في بعض المواد التي تدخل في البناء مثل الحديد والالمنيوم.
واوضح شريف في محاضرة القاها الليلة الماضية بمجلس عبدالله الكعبي بالبسيتين ان تلك الموجة في ارتفاع اسعار مواد البناء تلتها موجة ارتفاع في اسعار الحبوب مثل القمح والارز، وصاحب ذلك انهيارا في سعر صرف الدولار منذ عام 2005 مما ادى إلى تزايد كلفة الاستيراد.
واشار إلى ان قطاع العقار يعتبر القطاع الاكثر تأثرا بالتضخم حيث ارتفعت اسعار الاراضي 10 مرات خلال سبع سنوات، كما ان مواد البناء ارتفعت كلفتها في كل دول الخليج بمعدل يصل بين 20٪ و30٪ سنويا، وساهم ارتفاع الطلب على الاسمنت والحديد والالمنيوم في دول الخليج والعالم في ارتفاع كلفة البناء.
وقال: ان تكاليف البناء اليوم اكثر من 100٪ من كلفتها في بداية الطفرة، كما ان كلفة البناء مرجحة للارتفاع بسبب الضغوط المتزايدة لرفع اجور العمالة الاجنبية واستمرار النقص في بعض المواد مثل الرمل، كما ساهم انخفاض سعر الدولار في زيادة كلفة الواردات.
وطالب شريف بان تفك البحرين ودول الخليج الاخرى ارتباطها بالدولار وعدم تقليد سياسات بنك الاحتياط الفدرالي الامريكي، واوضح انه خلال الشهور الثلاثة الاولى من هذا العام فقد الدولار 12٪ من قيمته امام الين الياباني و٥٪ امام اليورو، وهذه الدول هي المصدر الاساسي لواردات البحرين، الامر الذي نتج عنه زيادة كبيرة في كلفة وارداتنا من هذه الدول مثل دول اوروبا واليابان، وكان بالامكان تجنب جزء كبير من ارتفاع كلفة الواردات لو تم تعديل سعر صرف الدينار البحريني.
واكد ان التضخم في دول الخليج تسبب في اضرابات العمالة الاجنبية الهندية التي يبلغ عددها في دول الخليج مجتمعة خمسة ملايين نسمة.. واشار إلى ان خسارة العامل الاجنبي الذي ارتفعت عملته في بلاده الاصلية ادت إلى سوء اوضاعه المعيشية في دول الخليج، لذلك فان موجة الاضرابات العمالية الاجنبية مرشحة للارتفاع ومعها مطالبات جديدة برفع الاجور.


 
 
صحيفة الأيام  -أحمد زمان

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro