English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«التمريض» تطعن في تعيين «ديري» مديراً مؤقتاً
القسم : الأخبار

| |
2008-08-17 11:08:44


الوقت - ناصر زين:
تعتزم هيئة الدفاع عن جمعية التمريض البحرينية، الطعن خلال الأسبوعين المقبلين في قرار وزارة التنمية الاجتماعية بتعيين فخرية ديري مديراً مؤقتاً للجمعية، وإعطائها صلاحيات مجلس الإدارة، حيث اعتبر أمين سر الجمعية إبراهيم الدمستاني أن هذا الأمر ''جاء مخالفا للاتفاق بين الوزارة والجمعية بأن تنحصر صلاحيات المدير المعين بالإعداد لعقد الجمعية العمومية والتحضير للانتخابات، من دون التدخل في صلاحيات مجلس الإدارة''.
وأكد الدمستاني في تصريح لـ ''الوقت'' أن ''الأغلبية الساحقة من الجمعية العمومية، ترفض قرار الوزارة الداعي إلى حل مجلس الإدارة وتعيين مدير مؤقت له صلاحيات مجلس الإدارة، ومنحه حق التفاوض في ملفات مجلس الإدارة، ومن ضمنها (كادر التمريض)''.
وتابع ''نرحب بديري كممرضة وأستاذة ومهتمة بشؤون التمريض ومستعدون للتحاور معها بشأن التطوير، وإن كانت تستطيع المساهمة والدفع بإقرار الكادر، حالها حال أي ممرضة لها مكانتها في هذا المجال''.
واستدرك ''لكن لن نقبل بأي حال أن يسحب المدير المعين - بغض النظر عن كونه شخصية ديري أو غيرها - صلاحيات مجلس الإدارة، كون الإدارة باقية وتستمد شرعيتها من الجمعية العمومية''.
وطالب الدمستاني، وزيرة التنمية فاطمة البلوشي ''تحديد الصلاحيات الممنوحة للمدير المعين، وصلاحيات كل جهة، بحيث يكون دور المدير المعين محصوراً في الإعداد للجمعية العمومية والإشراف على الانتخابات، من دون التدخل في شؤون وملفات مجلس الإدارة''.
من جهتها، عقبت المدير المؤقت لجمعية التمريض البحرينية فخرية ديري على تصريح الدمستاني الذي اعتبر فيه أن (منصبها كمديرة لمركز البحرين لحماية الطفل ينفي عنها الحيادية) بالقول ''لست جزءا من وزارة التنمية الاجتماعية حتى تنتفي عني (الحيادية) إذ كنت مستشارا ومديرا للمركز منذ 23 مايو/ أيار 2007 وحتى 31 يوليو/تموز الماضي''.
وأضافت في تصريح لـ ''الوقت'' أنه ''تم تعيينها مديرا واستشاريا للمركز- حينذاك - بناء على كونها الوحيدة التي تحمل الدكتوراه في الأمومة والطفل للبدء في عمل المركز إلى حين قيام الوزارة بتعيين مدير للمركز''، لافتة إلى أنها ''لم تعد، جزءاً من وزارة التنمية الاجتماعية منذ الشهر الماضي، وكان على الدمستاني بحث هذا الأمر معي، بدلاً من إطلاق التصريحات''.
وكان الدمستاني، قد اعتبر في تصريح سابق له أن ديري ''تشغل حالياً منصب مدير مركز البحرين لحماية الطفل التابع لوزارة التنمية الاجتماعية، وهذا الأمر ينفي عنها صفة الحيادية''.
وحول كونها ليست عضواً بالجمعية العمومية نظراً لعدم دفعها رسوم الاشتراك منذ مدة، قالت ديري ''أنا من أوائل الممرضات القابلات في البحرين، وكنت عضواً بمجلس إدارة جمعية التمريض قبل تعييني في مجلس الشورى السابق، وكوني عينت عضواً بمجلس الشورى، وأشغل مناصب أخرى في جمعيات، لم أتمكن من دفع الاشتراكات، حيث لم تقم إدارة جمعية التمريض بإشعاري بشأن عقد الجمعية العمومية وموعد الانتخابات''.
وأردفت ''من قال أني خارج الجسد التمريضي ولا أمارس مجال التمريض، فهذا الأمر غير صحيح، إذ أنني سنوياً - منذ 14 نوفمبر 2002 حتى الآن أجدد الترخيص كأول قابلة قانونية''.
وتابعت ''قبل نحو شهرين كنت أدخل إلى غرفة الولادة في وزارة الصحة للقيام بعملية التوليد من دون مقابل، فضلاً عن أن لدي مركزا خاصا للاستشارات الاجتماعية والصحية، يعمل منذ سنتين''.
وشددت ديري ''لا أزال في جسد القطاع التمريضي وسأظل طيلة حياتي، ممرضة''.
وبشأن الصلاحيات الممنوحة لها من قبل وزارة التنمية الاجتماعية واعتراض مجلس إدارة جمعية التمريض على سحب ملفات من الإدارة وإعطائها إياها، خصوصاً ملف الكادر، قالت ديري ''أنا مع الدمستاني في هذا الإطار، حيث من المهم تحديد صلاحيات المدير المؤقت للجمعية، وصلاحيات مجلس الإدارة''.
وأشارت ديري إلى أنها ''ستجتمع اليوم (الأحد) مع المعنيين في وزارة التنمية الاجتماعية، لاستيضاح الصلاحيات التي ستمنح لها، كمدير مؤقت للجمعية''، مؤكدة أنها ''لم تقبل هذا المنصب بالجمعية إلا حباً في التمريض، والمساهمة في الارتقاء بالمهنة، كونها ممرضة دافعت - ولا زالت - عن حقوق الممرضين، وحتى في مسألة الكادر عندما كانت عضواً بالجمعية من جهة، وعضوا بمجلس الشورى من جهة أخرى''.
وأضافت ''إذا أرادت جمعية التمريض أن أساهم وأساعد في مسألة كادر التمريض بما أمتلكه من خبرة في هذا المجال كان بها، وإذا ارتأت خلاف ذلك، فهذا شأنها''.
وأعربت ديري عن أملها في ''مناقشة ملف الكادر مع جمعية التمريض والجمعية العمومية، وأن تساهم في سد أي فراغ قد يكون في هذا الإطار، انطلاقاً من كونها جزءا من قطاع التمريض''.الوقت – 17 أغسطس 2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro