English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد تشجب استخدام قوات الأمن الأسلحة النارية لتفريق الجموع
القسم : بيانات

| |
2009-03-30 02:05:05


وعد تشجب استخدام قوات الأمن الأسلحة النارية لتفريق الجموع
وتحمل وزارة الداخلية مسؤولية تعمد إحداث إصابات بليغة بالأطفال
تستنكر جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) الاستخدام المفرط للقوة وخاصة استعمال الأسلحة النارية وآخرها بنادق الصيد "الشوزن" من قبل قوات الأمن وتعمدها إلحاق الإصابات والجروح بالمتظاهرين والجمهور في المناطق التي تشهد إضطرابات أمنية مستمرة على خلفية الاعتقالات الواسعة للنشطاء السياسيين. وقد أصيب عدد من الأطفال بطلقات "شوزن" متعددة في أجسادهم بلغت أكثر من عشرين طلقة في بعض الحالات. ولم توضح وزارة الداخلية حتى اليوم أسباب قيامها باستخدام هذا السلاح الناري أو تلقي الضوء على ملابسات الأحداث التي دعتها لاستعماله ضد أطفال لم يتجاوز عمر بعضهم الثانية عشرة.
صرح بذلك المحامي حافظ علي حافظ عضو المكتب السياسي لجمعية وعد الذي أضاف قائلا: "تقوم قوات الأمن بالضرب بالحائط بالقواعد المتعارف عليها في الدول الديمقراطية في فض التجمعات، وبمخالفة صريحة حتى لقانون العقوبات الذي جاءت  بعض أحكامه مكملة لقانون أمن الدولة سيء الذكر. فقد نصت المادة 180 من قانون العقوبات في الفصل الثالث الخاص بالتجمهر والشغب على جواز قيام رجال الأمن في حالة الشغب إستخدام القوة في الحدود المعقولة ضد من يقاوم، ولا يجوز لهم استعمال أسلحة نارية إلا عند الضرورة القصوى أو عند تعرض حياة شخص للخطر."
وأضاف المحامي حافظ علي أن الأصل في استعمال القوة من قبل رجال الأمن هو تعرض حياة شخص للخطر وغياب أي وسيلة أخرى سلمية لتحقيق المصلحة العامة في تفريق التجمعات غير المرخصة دون إلحاق ضرر بأحد، ولكن إستخدام رجال الأمن القوة لتفريق التجمعات قد تجاوز الحدود المعقولة، كما أن إستخدام الأسلحة النارية لا يأتي حفاظا على الأمن أو الأرواح ولكنه شكل من أشكال الانتقام والبطش يرمي لإحداث الضرر البدني وقد يتسبب في حالة إستمراره في وقوع قتلى وسط المتظاهرين كما حدث في أيام إنتفاضة التسعينيات.
وقد دعت جمعية وعد قوات وزارة الداخلية التوقف عن استخدام الأسلحة النارية والقوة المفرطة لفض التجمعات، كما طالبت وعد الداخلية التحقيق مع مسؤولي الأمن الذين أصدروا أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين ومعاقبة هؤلاء المسؤولين على جرمهم بحق الأطفال الذين سقطوا جراء أساليب العنف غير المبررة.
 
جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)
29 مارس 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro