جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد - خطّة لضرب تمويـل حـزب الله بدأت من الإمـارات وافريقيــا وخطّة لمواجهتها

English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

خطّة لضرب تمويـل حـزب الله بدأت من الإمـارات وافريقيــا وخطّة لمواجهتها
القسم : الأخبار

| |
2009-10-01 09:05:10


تتجه قضية اللبنانيين المبعدين من دولة الإمارات العربية المتحدة الى ابعاد جديدة خلال الأيام القليلة المقبلة في ضوء معلومات وردت الى لبنان عن عزم السلطات الأمنية المركزية الإماراتية في ابو ظبي على ابعاد دفعة ثانية من اللبنانيين العاملين لديها تضم من بين 75 و100 مقيم من أبناء الطائفة الشيعية.
ويعتزم المبعدون تنظيم تحركات احتجاجية تتراوح بين التظاهر امام المقرات الديبلوماسية المعنية اللبنانية والإماراتية وبين الاعتصام والتجمع في أمكنة تحددها اللجنة المهتمة بالموضوع وذلك على رغم التحذيرات التي تلقوها بعدم اللجوء الى هذا النوع من الاعتراض والاحتجاج بانتظار استكمال الاتصالات التي تجريها الدولة اللبنانية بسلطتيها السياسية والديبلوماسية.
وفي حين تتضارب المعلومات حول الاسباب الحقيقية للخطوة الاماراتية هذه تكشف مراجع عربية معنية متابعة للقضية ان الخطوة الاماراتية تأتي في سياق التحركات الدولية الرامية الى تجفيف مصادر تمويل حزب الله والتي بدأت تؤتي ثمارها في الآونة الأخيرة.
وتضيف: على رغم استناد دولة الامارات العربية المتحدة في تحركها الى تحقيق مطول ومعلومات متقاطعة من عدد من المصادر الداخلية والخارجية والى مبررات تتعلق بحماية الأمن القومي ألا ان قرار ابو ظبي بإبعاد فئة من اللبنانيين العاملين لديها من رجال أعمال وموظفين عن أراضيها وعلى دفعات يبدو مرتبطاً بتفكيك شبكات متهمة بتشكيل مصادر تمويل ودعم سياسي لحزب الله.
وتربط المراجع هنا بين ما يتعرض له اللبنانيون وخصوصاً من أبناء الطائفة الشيعية في الامارات وبين ما يجري في بعض الدول الأفريقية التي باتت تحت السيطرة اليهودية وحيث تدعم اسرائيل حركات الانقلاب وتغزي روح العداء للبنانيين وخصوصاً لرجال الأعمال منهم.
وتكشف المراجع عن ان السلطات في عدد من الدول الأفريقية فرضت إجراءات لضبط أنشطة عدد من رجال الأعمال اللبنانيين وفي مقدمهم عبد المنعم القبيسي (ساحل العاج) وعلي تاج الدين (سيراليون).
ولا تستبعد المراجع هنا ما أصاب رجل الأعمال اللبناني صلاح عز الدين المعروف بصلاته بحزب الله ومواقفه الداعمة للمقاومة معنوياً ومادياً عما يجري ويعد من تحركات اقليمية ودولية لتجفيف مصادر تمويل الحزب، علماً ان الخسائر المالية التي أصيب بها عز الدين والتي تقدر بقرابة المليار ونصف المليار دولار أميركي تعود في أصولها الى منتمين للطائفة الشيعية وتحديداً الى حزب الله من قيادات وعناصر.
وتقول المراجع انه سواء كان صحيح ما قيل عن وقوع عز الدين ضحية صفقة خاسرة من "الماس" وراء إسرائيل أم لا فإن الخسارة اصابت ابناء الطائفة الشيعية والعديد من قيادات حزب الله.
وتتخوف المراجع نفسها من ان تحذو بعض الدول العربية الأخرى حذو الامارات العربية المتحدة وتتمثل بإجراءاتها التعسفية الأمر الذي يستدعي تحركاً وقائياً لان ما يصيب رجال الأعمال (الشيعة) يصيب لبنان ومصادر تمويله وهو ما ينعكس سلباً على الخزينة العامة والدخل اللبناني. وتتحدث المراجع عن جهود لم تفلح للسلطة اللبنانية في هذا المضمار حتى الآن في إقناع الإمارات بالتراجع عن خطوتها الامر الذي استدعى تدخلاً من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي أوفد قائد الحرس الجمهوري اللواء وديع الغفري الى ابو ظبي لتسوية القضية وعاد بوعد لاعادة النظر بالموضوع حيث ينتظر المبعدون النتيجة.
Central News Agency

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro