English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مبادرة ونداء من عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية النائب جميل المجدلاوي
القسم : الأخبار

| |
2009-11-13 08:55:42


مبادرة ونداء...........
الوقت يمضي من دمٍ يسفك، وأرض تصادر، وكرامة وحقوق وأهداف وطنية تتهدد بالتبديد وبأفدح الأضرار ..
قطع الحوار شوطاً مهماً، وتواصل الحوار الثنائي بين فتح وحماس وأصبح بيدنا، ومطروحاً علينا مبادرة الأشقاء في مصر، وقد تراوحت المواقف بشأنها بين:
- من وقّعها.
- من أبدى ملاحظات بشأنها.
- من اكتفى بالقول أنه لم يتسلمها رسمياً.
والشعب يراقب ويتابع بألم وحزن وعدم قناعة واستنكار للانقسام ونتائجه الكارثية.
انطلاقاً من شعور عالي بالمسؤولية، ولجسر الخلافات والتباينات بين مختلف المواقف والاجتهادات، وصولاً للتوافق الوطني وإنهاء هذا الانقسام، وإعادة وحدة مؤسساتنا وبنائها على أسس وطنية وديمقراطية تتسع للجميع، فإنني أتقدم بالمبادرة والآليات التالية:
1) أن يوقع الجميع على المبادرة المصرية.
2) أن يرفق كل طرف ملاحظاته الخاصة مع الورقة الموقعة.
3) أن تقوم الشقيقة مصر بدعوة كل الأطراف التي شاركت في الحوار الشامل ولجانه إلى مصر لتواصل الحوار من جديد لمدة يومين انطلاقاً من الورقة المصرية وعلى أساسها.
4) ما يُتفق عليه في الحوار المحدد المرجعية والمحدد المدة الزمنية يدخل في الورقة المصرية ويصبح جزءاً منها.
5) ما لا يُتفق عليه بين الأطراف الفلسطينية المشاركة في الحوار يكون ما جاء في الورقة المصرية ملزماً بشأنه للجميع.
أي أنه لا يكون أمام المتحاورين الفلسطينيين سوى خيار واحد هو التوافق.
6) بعد يومي الحوار يعلن الاتفاق الشامل بالشكل والآليات التي حضّر لها وعمل على أساسها الأشقاء في مصر.
إنني أعتقد أن هذه الاقتراحات تستجيب لكل الاعتبارات فالورقة المصرية توقع، وتبقى أساساً ومرجعاً للحوار وللاتفاق، وتأخذ كل الأطراف الفلسطينية فرصة لحوار أخير لا اختلاف بعده.
قد يسأل البعض ما هي ضمانات الاتفاق؟
وجوابي أن الدعوة والإعلان عنها تتضمن اشتراط التوافق، وكل من يأتي للمشاركة في الحوار، سيكون قادماً على توافق مؤكد، وإلاّ، فإن كل من يخل بهذا الاشتراط المعلن يصبح مسؤولاً، أمام شعبه وأمته عن استمرار الانقسام بكل ما سيجره على القضية والشعب حاضراً ومستقبلاً من أخطار.
إنني أدعو الجميع للاستجابة الفورية لهذه المبادرة – النداء – ومرة أخرى فالوقت من دمٍ وأرض وكرامة.
النائب / جميل المجدلاوي
غزة في 12/11/2009
 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro