English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان: لا للمتاجرة باللاعبين من أجل التطبيع مع العدو الصهيوني
القسم : بيانات

| |
2010-04-04 21:10:22


بعد سلسلة من الاتصالات واللقاءات والزيارات المباشرة وغير المباشرة التي قام بها عدد من أقطاب الحكم في البحرين مع للكيان الصهيوني خارج عن الإرادة  والإحساس القومي والديني للشعب في بلادنا ، فقد بدأ النظام وبشكل منظم لإرساء سياسة الأمر الواقع في السير قدما في العلاقات الدبلوماسية مع هذا العدو الصهيوني الذي  لم يعد يكترث بكل القرارات الأممية والمبادرات العربية الزاحفة على البطون لإرساء ما يسمي بالسلام في المنطقة ، وأخذ يجر الأنظمة العربية واحدا بعد الأخر للرضوخ لسياساته العدوانية وتطويعهم  للقبول به ككيان وان كان مجرم وغاصب لحقوق الشعب الفلسطيني .
أن النظام العربي برمته وللآسف  من ضمنهم نظامنا السياسي الحاكم  لم يتعلم بعد من النهج الصهيوني  في ابتلاع الأرض ومن عليها ، وأصبح هذا النظام العربي يساهم بشكل عملي في سياساته الخارجية والداخلية في إضفاء الشرعية على هذا الكيان الغاصب وممارساته العدوانية على مجمل الشعب العربي المسلم والمسيحي وبشكل خاص على شعبنا في ارض فلسطين من خلال ما يقوم به من ممارسات واتصالات سياسية واقتصادية وتجارية وآخرها الرياضية من أجل  تطويع الشعب والمواطنين العرب للقبول بهذا الكيان السرطاني  كأمر واقع بعيدا عن كل ما يشاهدونه من الانتهاكات والإجرام  التي تقوم به ما تسمي بدولة  " إسرائيل" - الحنونة على هؤلاء الحكام - من مذابح وتهجير لأبناء شعبنا الفلسطيني من ديارهم وما يقوم به هذا الكيان من تدنيس واعتداء ظاهر على أقدس مقدساتنا العربية والإسلامية في القدس الشريف .
أن اقدام رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة على توقيع الاتفاق مع فريق السلطة الفلسطينية  الرياضي لعقد مباراة في القدس المحتلة التي يحكمها ويديرها العدو الصهيوني وترزح تحت نير الاحتلال لا تنم عن نية صافية عندما يصمت عنها الحكم ويقبل بها العدو بل ويباركها للمنظمين، بقدر ما تصب في مصلحة العدو وتصب في مجرى الاعتراف به وتشرع لوجوده ولممارساته العدوانية ضد أخوتنا الفلسطينيين  وضد أمتنا العربية والإسلامية بشكل عام . وكان الأحرى بحكومتنا أن تدعوا الفريق الفلسطيني الى أرض البحرين وإقامة المباريات بل والدورات الرياضية  المتكاملة كتقدير لصموده في وجه العدوان الإسرائيلي  وتنظيم الحملات التضامنية الرياضية  مع الشعب الفلسطيني وعندها سيرون كيف سيؤدي أعضاء الفريق البحريني   المسنود من الإجماع الشعبي لدوره الرياضي الوطني والقومي مع أخوانة الفلسطينيين ، بدلا من المتاجرة بالفريق البحريني وجر أعضاءه الى ارتكاب الرذيلة  بل والضغط على اللاعبين تحت طائلة قطع أرزاقهم وهدم مستقبلهم الرياضي !!
أننا في الجمعيات السياسية الداعمين للقضية الفلسطينية " دعم " نهيب بأخوتنا الرياضيين بعدم الخضوع للابتزاز السياسي ونطالبهم باتخاذ الموقف الوطني والقومي برفض زيارة الكيان الصهيوني تحت الحجج المخدوعة بأنهم سيلعبون في القدس الشريف وليس في " اسرائيل" أن هذا الخداع الذي يمارس ضدكم من شأنه أن يدفعكم الى ارتكاب الخيانة  لمشاعر شعبكم وأمتكم العربية والإسلامية ، ولتتذكروا موقف اللاعب الفرنسي من أصل جزائرى والمدرب المصري واللاعب السعودي في أحد الاندية الأوروبية الذين رفضوا اللعب في نفس المكان الذي يحاولون جركم إليه بتأشيرات صهيونية، ولتتذكروا نداء رئيس الهيئة الإسلامية العليا في فلسطين وخطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري الذي يحذر من إطفاء الشرعية على هذا الكيان الغاصب  من خلال التعامل معه سواء من أجل زيارة القدس الشريف أو أية أراضي فلسطينية ترزح تحت الاحتلال الإسرائيلي ، وتصريحه المشهور" بأن زيارة أي عربي أو مسلم إلى القدس المحتلة بتأشيرات صهيونية، يعد تطبيعاً مع هذا الكيان".
كما ونطالب الحكم في مملكتنا العزيزة بالكف عن مواصلة الاتصالات واللقاءات المباشرة وغير المباشرة مع هذا الكيان  تحت أية حجة من شأنها أن تطبع العلاقات معه وتضفي الشرعية على كل ممارساته العدوانية والإجرامية بحق شعبنا الفلسطيني وقضيتنا المركزية في فلسطين .ونطالب رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة بإلغاء هذا الاتفاق والعمل على استضافة الفريق الفلسطيني للعب في ملاعبنا البحرينية وتكريمه  بما يستحقه من تكريم على نضاله وصموده في وجه الاحتلال .
لجنه الجمعيات السياسية لدعم القضية الفلسطينية " دعم "
مملكة البحرين – 5 أبريل 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro