English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان حول نتائج الدورة الأولى للجنة المركزية بجمعية وعد
القسم : بيانات

| |
2010-09-27 22:00:16


عقدت اللجنة المركزية بجمعية (وعد) دورتها الأولى واتخذت عدداً من القرارات، كما اعتمدت البرنامج الانتخابي لقائمة وعد الانتخابية والتي تضم إبراهيم شريف السيد والدكتورة منيرة فخرو والمحامي سامي سيادي.
 
وحللت الأوضاع السياسية والأمنية التي تشير إلى المزيد من التراجعات في الحريات العامة وقمع الرأي الآخر والمساس بمبادئ حقوق الإنسان، حيث أقدمت وزارة التنمية الاجتماعية على حل مجلس إدارة الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان تحت مبررات واهية، وأصدرت الهيئة العامة للإعلام قراراً بمنع إصدار نشرة (الديمقراطي) لسان حال جمعية وعد، وذلك في فترة تتطلّب المزيد من الحريات والسماح للمجتمع المدني والإعلام الحزبي بإبراز مواقفه واستخدام منابره الإعلامية في الحملات الانتخابية للمترشحين في ظل الهجوم الإعلامي المضاد من قبل بعض الصحف، وقيام جريدة الوطن وعبر مخطط فاضح في تخصيص صفحات لتشويه مواقف وتصريحات قياديي وعد وممارسة الدس والتلفيق، ولم يتمكن الحكم من تحمّل عدد واحد من نشرة الديمقراطي تضمّن إبراز الحقائق والردود الموضوعية على اتهامات الإعلام الرسمي والصحف القريبة من النظام، وفي خطوة تراجعية كبيرة قامت وزارة البلديات بإزالة إعلانات المرشحة الدكتورة منيرة فخرو بسبب وجود شعار ( الوطن أمانة، بسنا فساد) ورفضها لاستخدام كلمة (فساد) في الحملات الانتخابية، الأمر الذي يتعارض مع الدستور والميثاق وحق طرح الشعارات الهادفة إلى محاربة الفساد في ظل وجود أكثر من جهة رسمية وأهلية تضع محاربة الفساد ضمن أهدافها، وقيام مجلس النواب بالموافقة على الاتفاقية الدولية لمحاربة الفساد ووجود نواب أعضاء في هيئة "برلمانيون ضد الفساد".
وشخّصت اللجنة المركزية الأوضاع الأمنية وأشادت بقرار النيابة العامة بالسماح لأهالي المعتقلين بزيارة أبنائهم أسبوعياً وطالبت بالمزيد من الإجراءات القانونية والحقوقية الناقصة لغاية الآن.
وأكدت اللجنة المركزية على صحة مواقف وعد السياسية والمواصلة في نفس النهج المبدئي والوطني وعدم التراجع عن الدفاع عن الحقوق الأصلية للمواطنين والمطالبة بتعزيز قيم المواطنة البديلة عن قيم القبلية والطائفية والدفاع عن حقوق الإنسان والحريات ومؤسسات المجتمع المدني.
وفي ظل عدم مقدرة المعارضة على المشاركة في الانتخابات النيابية بقائمة وطنية موحدة ووجود منافسين من المرشحين التابعين للجمعيات المعارضة في الدائرة الواحدة، وبهدف أن تكون لجمعية (وعد) مسافة متساوية بينها وبين المتنافسين من مرشحي المعارضة، وحرصها على استمرار باقي المعارضة الوطنية والإسلامية متماسكة في مستوياتها الدنيا، فقد دعت اللجنة المركزية جميع أعضاء الجمعية في هذه الدوائر إلى عدم الانخراط في أي حملة من الحملات الانتخابية لمرشحي المعارضة المتنافسين فيما بينهم، ويترك للعضو حرية التصويت للأكثر كفاءة ونزاهة، مع تأكيد اللجنة المركزية على قيام أعضاء الجمعية بدعم جميع المرشحين من الجمعيات المعارضة في الدوائر الأخرى التي لا توجد فيها منافسة فيما بينهم.
 
جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)
27 سبتمبر 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro