English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ملخص كلمة أمين عام المنبر الوطني الديمقراطي عبدالله النيباري في المهرجان التضامني للشعب الكويت مع شعب...
القسم : الأخبار

| |
2011-03-17 21:25:21


استهلها بالرحمة على ضحايا العنف المفرط ودعا للجرحى بالشفاء العاجل وقال: نواسي أهاليهم وذويهم، ونثني على موقف الكويت وحكمة الأمير بعدم إرسال أي قوات كويتية للمشاركة في البحرين وهو المنهج الحكيم الذي يبتعد عن استخدام لغة العنف ويتجنب لغتها ويفسح المجال للمصالحة والحوار بإرسال وزير الخارجية للبحرين الذي نأمل وندعو له بالتوفيق.
 
العنف كما شاهدنا وكما شهد العالم لا يمكن أن يؤدي إلى حلول وإلى علاجات اليوم الوطن العربي من أقصاه إلى أقصاه يشهد انتفاضات وثورات ضد ما ساد خلال الثلاثين سنة الماضية أو أكثر من أنظمة شابها الفساد والاستبداد وإسكات الناس وهذا أمر لم يعد مقبولا، ولا يوجد استثناء من عدم التأثر برياح الديمقراطية التي تبشر بانبلاج فجر جديد ننعم فيه بالحرية والديمقراطية وبحكم القانون لتوظيف الموارد والثروات لصالح الشعوب ورفاهيتها وقد تبددت الفكرة السائدة أن منطقة الخليج بمأمن وفيها استثناء، لم يعد هناك استثناء،  المطالبة بالمشاركة الشعبية والإصلاحات الجدية وتحقيق الديمقراطية أصبح مرفوعا وهذا ما حدث في البحرين.
 
كما نعلم جميعا كانت البحرين ممكن أن تمر الأمور فيها بسلام، إلى أن حدث العنف فتعقدت الأمور وتأججت الأجواء، لولا العنف لما حدث التصادم الذي أدى لسقوط الجرحى وملاحقة الناس والمستشفيات هذا منطق العنف وهذا يقر به الجميع لن يؤدي إلا لمزيد من التأجج والتأزم، البحرين استبشروا واستبشرنا معهم بعد تبؤا صاحب الجلالة الملك حمد سدة السلطة وإفساح المجال بإطلاق سراح المساجين والتوافق على الميثاق وتوافقوا على البناء الديمقراطي، المطالب الأخيرة وأبرزها (الملكية الدستورية) متفق عليها بالميثاق، ولترجمة شعار الملكية الدستورية واستكمال شروطها بأن يكون البرلمان منتخب من الشعب وصلاحياته كاملة وهي منقوصة الآن. الأخوان في البحرين هذه مطالبهم، العنف الذي استخدم أدى كردود فعل أو انفعالات أو قناعات ذهبت بعيدا بشعار الجمهورية ولكن الغالبية من الجمعيات السياسية السبع تطالب باستكمال المملكة الدستورية، وأنا على اتصال مع الجمعيات السياسية ويقولون نريدكم سندنا في مطالبنا بالحكم الملكي الدستوري. هذه المطالب تحطي بقبول وسند عالمياً ومن الحلفاء والمجتمع أيضا عبر عن قلقه بدخول قوات درع الجزيرة للبحرين وعبر عن خشيته بتفاقم الأجواء لهذا الدخول وخوفه أن هذا الإجراء لن يؤدي لحلول ويعطى الدارئع ونأمل من دور لدول الجوار باتخاذ موقف الحكمة وسد الذرائع على المتخوفين من أي تدخلات خارجية.
 
على مستوى الكويت نعرف أن ما حدث يثير المشاعر والتعاطف مع شعب البحرين والمفروض اليوم التسلح بالموقف الجري وهو موقف الحكمة ورابطة الجيش وتكون أقوى كلما تسلحنا بالحكمة ومطالب شعب البحرين هي نفسها مطالب شعوب التي تطالب بمشاركة شعبية فعالة تؤدي إلى حفظ كرامة الناس وحقوقها على مبدأ العدل والمساواة والسعي لتطوير هذه البلدان نطالب بوحدة دول الخليج ولكن العنف الآن يهدد دول الخليج والعودة لمسار الوحدة أوله الابتعاد عن العنف والاتجاه إلى الحوار من أجل المصالحة لتحقيق آمال شعبه. المفروض في كل دول المنطقة بتحقيق إصلاحات جدية وملموسة لكي تعبر عن وارداتها وتشارك فيها نأمل لشعب البحرين تجاوز هذه الأزمة. ونشد على أيادهم والتمسك بالنضال السلمي.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro