English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

منتدى حوار الخليج يتساءل هل يدشن العاهل المغربي الممالك الدستورية العربية ؟
القسم : الأخبار

| |
2011-03-10 19:23:28


أعلن العاهل المغربي محمد السادس مساء أمس (الأربعاء) عن جملة من الإصلاحات السياسية تخص القضاء ومبدأ فصل السلطات وكذلك تقوية صلاحيات الوزير الأول (رئيس الوزراء) و تشكيل الحكومة من البرلمان و أن رئيس الوزراء سيكون من رحم البرلمان ، هذه هي الإصلاحات الحقيقة التي يطلبها المتظاهرين من المحيط إلى الخليج ، فالعاهل المغربي محمد السادس فهم الرسالة مبكرا و ليس بعد فوات الأوان كما حصل مع بن علي عندما قال لقد فهمتكم فهمتكم ، و كما حصل مع حسني مبارك أيضا عندما حاول التمسك بالسلطة حتى أخر رمق إلى أن وصل الأمر بالمجتمع الدولي أن قال له قلنا لك تنحى عن السلطة اليوم و ليس في سبتمبر ، أما القذافي فهو يعيش بجو أخر و قالها بصريح العبارة سوف يقاتل حتى أخر نقطة من دمه لذا فمن المتوقع خلال الأيام القليلة القادمة و بعد أن يحدد المجتمع الدولي موقفه بشكل واضح لن يكون بالسلطة بكل تأكيد ، و الدور بلا شك سيكون على علي عبد الله صالح الذي تم أحصباء عدد القتلى الذين سقطوا على يد قواته أكثر من ثلاثمائة ، لذا فالدور سيكون عليه طالما أن أضرار الجماهير بالتغير قد وصل لمرحلة لا يمكنه الرجوع عنها ، فاليوم العاهل المغربي محمد السادس ينقل مملكة المغرب من حقبة تاريخية إلى أخرى بأقل الخسائر فها هو يستجيب لمطالب المتظاهرين الذين خرجوا في بعض المدن المغربية التي طالبت بالتغير و التطوير فالملك المتعلم و الذي فهم نبض الشارع و المجتمع الدولي لم يكابر و يعاند و يزايد على شعبه و لا على المجتمع الدولي فالرجل أطال الله بعمرة بصدق نقولها استجاب للتاريخ فهو ينظر إلى المستقبل و لم ينظر لليوم أو الأمس فهو بلا شك عندما وضع أبنيه احدهم على يمينه و الأخر على يساره كان يقول باني أريد لأسرتي الديمومة بالملك ، هذه هي رسالة الملك محمد السادس علها تصل لبقية الأسر العربية الحاكمة و هذا ما يتوقعه المراقبين في هذا الشأن ، أما من يكابر و يزايد فلن يكون مصيره أفضل من مصير حسني مبارك أو زين العابدين بن علي الذي بعد كل ما كان يتمتع به من سلطات أصبح مطارد و مجمد الأموال هو و أبناءه و أزلامه فما الذي كان سيحدث لو انه استجاب لمطالب شعبه من البداية ؟ قد نلتمس لأبن علي العذر و ذلك لعدم وجود انتفاضة شعبية سابقة عارمة أطاحت به ، و لكن لم نعذر حسني مبارك و لن نعذر علي عبد الله صالح و لن نعذر المعتوه القذافي و أيضا لن نعذر أي أسرة حاكمة لا تستطيع فهم التغيرات و فهم رغبة شعوبها بالحرية و الديمقراطية ، لذا لاشك بأن محمد السادس قد سبقهم بالفهم و التأقلم معه فقد باع الحاضر لكي يشتري المستقبل فهل تتبعه بقية الأسر الحاكمة الخليجية ؟ هذا ما ستبينه لنا الأيام و الأسابيع القادمة.
 
منتدى حوار الخليج

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro