English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

كلمة لجنة أهالي الرموز بالمؤتمر الصحفي حول اضراب القادة السياسيين والحقوقيين عن الطعام بسجن جو
القسم : الأخبار

| |
2012-01-30 16:07:16


نلتقي اليوم، أسر وأهالي القيادات السياسية والحقوقية، معتقلي الرأي بسجن جو، المحكومون من قبل محاكم السلامة الوطنية العسكرية المنحازة عن العدالة، لمدد تتراوح بين المؤبد وغيره، من خمسة عشرة عاما أوخمسة أعوام أوسنتين، اثر الحراك الجماهيري في فبراير من العام الماضي الذي استلهم التجربتين التونسية والمصرية نحو تفعيل المشاركة السياسية الشعبية الحقة والمواطنة المتساوية للجميع في البحرين.  ان اعتقال ذوينا قادة الرأي، على أساس ممارسة حقهم في التعبير، وتجمعهم السلمي لايصال صوت الناس في الحق، يشكل انتهاكا جسيما غير مبرر، للقواعد المقبولة دوليا لحقوق الانسان والقانون الدولي، وإهانة لحراك كل المنظمات الدولية التي تعمل على إرساء مبادئ العدالة والشرعية. ان التجربة المريرة التي عشناها كأسر للقادة الرموز في شهر مارس من العام الماضي حين بدأت الاعتقالات التعسفية، تؤكد ما خلص اليه تقرير التقصي من الممارسات المنهجية لقوات الأمن والقضاء العسكري والمحاكمات الجائرة ، بدءا من تنفيذ عمليات القبض بل هي تسرد واقعا أقل بكثير مما حدث....  فقد تعرض ذوينا للاعتقال التعسفي دون سند قانوني من قبل فرق كبيرة العدد من الأفراد الملثمين والمسلحين، اقتحت منازلنا بين الواحدة والثالثة صباحا وسط أجواء من الرعب والارهاب و قاموا بالضرب المبرح غير المبرر لبعض القادة كما حدث مع الأستاذ عبد الهادي الخواجه كما قاموا بالاذلال النفسي والجنسي بصور مختلفة لعدد آخر من القادة، منها التعرية كما حدث مع الشيخ محمد المقداد ورافق كل ذلك توجيه السباب لهم وأفراد الأسر واهانة المعتقدات والرموز الدينية والمذهبية والتهديد بالاغتصاب أو اغتصاب أفراد الأسرة او القتل.... كما تمت سرقة واتلاف الممتلكات الشخصية لعدد كبير من أسرنا كما ورد في تقرير التقصي ليعكس الانتهاكات الواسعة للقانون الوطني والدولي فيما يخص اساليب المعاملة عند تنفيذ عمليات القبض. لقد عانى ذوينا كغيرهم من عموم المعتقلين من سجناء الرأي أوغيرهم من الأطباء والمعلمين والعسكريين والنساء من الأساليب الممعنة في الاساءة أثناء عمليات السؤال والاستجواب ولم يسمح لهم بالاتصال بمحاميهم في وقت مبكر كما ينص القانون. فعلى مدى أسابيع أو حتى شهور تعرض القادة الرموز للحبس الانفرادي ولعصب العينين وتقييد اليدين والاجبار على الوقوف لفترات طويلة وبصورة يومية، والحرمان من النوم بغمر الملابس وفراش النوم بالماء، والتعليق........ وتعرضوا للضرب المبرح على جميع أجزاء الجسم سيما الظهر والراس والأطراف و الجذع، بالركل واللكمات أو العصي والأسلاك الكهربائية وأشياء أخرى على اليد، من قبل أشخاص بملابس مدنية أو رسمية بأقنعة على وجوههم لجعل التعرف عليهم أمرا مستحيلا.  ان ما سبق بيانه يظهر بوضوح تحلل الأجهزة الأمنية في البحرين من التزامها بأحكام مدونة قواعد سلوك الموظفين المكلفين بانفاذ القانون، و يظهر تجاهلها لملاحظات لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب منذ العام 2005م وما تلاه فيما يتعلق بالتزام الحكومة باتفاقية مناهضة التعذيب . وكل ما ورد يفرض على الدولة الافراج الفوري وغير المشروط عن القادة الرموز وغيرهم من سجناء الرأي . يذكر تقرير لجنة التقصي أن تحقيقات النيابة العسكرية لم تكن فعالة ولم تمتثل لقواعد القانون الدولي حيث افتقرت التحقيقات الى النزاهة والحيادية والاستقلال و استندت الى أسلوب الاستجوابات المنهكة، والتعذيب وسوء المعاملة في محاولة لانتزاع الاعترافات دون الوصول إلى المحامين أو الأسرة، وبالتالي جاءت النتائج معيبة بل ومتحيزة لصالح الدولة، كما يذكر التقرير في الفقرة 1268، أن العهد الدولي يعطي قيمة كبيرة للتعبير غير المقيد في حالة النقاش العام في مجتمع ديمقراطي ، عندما يتناول النقاش شخصيات معروفة في مجال العمل العام أو السياسي، ويرى ان مواد قانون العقوبات قد جرى تطبيقها لقمع النقد المشروع للحكومة، وأن قيودا مفرطة الاتساع قد فرضت على الحق في التجمع الذي يكفله الدستور البحريني و الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وكلاهما قد صادقت عليهما مملكة البحرين رسميا وأقرتهما. ان كل ما ورد يفرض على الدولة الافراج الفوري وغير المشروط عن القادة الرموز وغيرهم من سجناء الرأي باعتبار جميع الأحكام الصادرة لاغية وباطلة.  لقد مارس القادة الرموز حقهم في التعبير ضد سياسات الفساد والتمييز المنافية لمبادىء الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، باعتبار حق التعبير عن الرأي من الحقوق المحمية الدستورية وفق المادة 23 والمادة 24 بالدستور.... ونرى ان اعتقال ذوينا من القادة السياسيين والحقوقيين و غيرهم من سجناء الرأي وفق تهم ملفقة وواهية، دون الضمانات الأساسية لمحاكمة عادلة، ووفق أحكام قاسية تخالف مبدأ التناسبية، نرى أنه يشكل انتهاكا للدستور والقوانين الخاصة، والتزامات البحرين الدولية المتبادلة ويفرض على الدولة الافراج الفوري وغير المشروط وتعويضهم معنويا مما لاقوه من معاملة قاسية حاطة بالكرامة ومن تعذيب. كما نطالب الدولة بالاسراع بتنفيذ توصيات تقرير لجنة التقصي التي خلصت الى إلغاء كل الأحكام الصادرة بالإدانة على الأشخاص المتهمين بجرائم تتعلق بحرية التعبير السياسي والتي لا تتضمن تحريض على العنف، وٕاسقاط التهم التي لم يتم البت فيها ضدهم .  فحتى الآن ، لم تفعل حكومة البحرين شيئا جادا وذا قيمة لتنفيذ التوصية المذكورة أعلاه وغيرها، في الوقت الذي لا يزال فيه القادة والمئات من سجناء الرأي والمعتقلين في السجون في تعطيل واضح للعدالة ، وكما هومعروف فأن أي تأخير للعدالة هو إنكار للعدالة. اننا رغم استمرار تجاهل المعايير الدولية في حقوق الانسان وحرية التعبير والتجمع السلمي واستمرارتفعيل الخيار الأمني وقمع الاحتجاجات و اغراق القرى بالغازات السامة القاتلة من جانب القوى الأمنية ، فاننا نأمل في تصحيح سريع للأوضاع من أجل المضي في بناء هذا الوطن ،و ان تطلبت التدابير تعيين هيئة دولية مستقلة من الأمم المتحدة لمراقبة وضمان التنفيذ السليم والصحيح لتوصيات تقرير لجنة التقصي ، وعلى رأسها الافراج الفوري عن كافة معتقلي الرأي والانخراط في برنامج وطني جاد للعدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية .  رموزنا نتضامن معكم اليوم في اضرابكم عن الطعام ، ونتضامن مع المعتقلين في كافة السجون ونشكر الشخصيات والأفراد في مؤسسات المجتمع المدني لدعمهم واسنادهم بمختلف أشكال الدعم المعنوي. وسوف تستمر لجنة أهالي الرموز في اقامة الفعاليات التضامنية حتى تحقيق العدالة والافراج عن المعتقلين المناضلين المدافعين عن الحرية والكرامة.  لجنة أهالي الرموز
الرقم الاسم
التعريف الشخصي 1 عبدالوهاب حسين علي عضو قيادي في تيار الوفاق والناطق الرسمي بإسمه 2 حسن علي مشيمع الامين العام لحركة الحريات و الديمقراطية (حق) 3 محمد حبيب المقداد رئيس جمعية الزهراء للايتام 4 ابراهيم شريف السيد الامين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) 5 عبدالجليل عبدالله السنكيس رئيس مكتب حقوق الانسان بحركة حق 6 عبدالجليل رضي منصور المقداد عالم دين وعضو قيادي في تيار الوفاء 7 عبدالهادي عبدالله الخواجة حقوقي دولي – الرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الانسان 8 سعيد ميرزا النوري عالم دين وقيادي في تيارالوفاء وباحث اسلامي 9 عبدالله عيسى المحروس نائب رئيس جمعية الزهراء، وناشط سياسي 10 عبدالهادي عبدالله المخوضر ناشط سياسي ورجل اعمال وناشط إجتماعي 11 صلاح عبدالله الخواجة مستشار ومدرب اسري/ وناشط حقوقي أسري 12 محمد حسن جواد ناشط سياسي – ورجل اعمال 13 محمد علي رضي اسماعيل اختصاصي اشراف تربوي – وناشط في العمل الاجتماعي 14 الحر يوسف الصميخ ناشط اجتماعي 15 محمد علي المحفوظ الامين العام لجمعية العمل الاسلامي

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro