English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

موقع يهودي: إسرائيل كسبت من حرب 67 أضعاف مساحتها
القسم : الأخبار

| |
2010-05-12 09:16:52


فلسطين اليوم - القدس المحتلة:
ذكر موقع "حاباد" الإسرائيلى الديني المتطرف أن الجيش الإسرائيلى حقق انتصارات مذهلة في ستة أيام فقط خلال حرب 1967 قبل 43 عاما، زاعما بأن إسرائيل حققت انتصارا كبيرا في حربها على كل من مصر والأردن وسوريا ولبنان.
وقال الموقع المتطرف إن الضربة الإسرائيلية بدأت وقائية ضد القوات الجوية المصرية، وبعدها استطاعت إسرائيل احتلال مناطق واسعة في شبه جزيرة سيناء وقطاع غزة وهضبة الجولان والضفة الغربية وشرق مدينة القدس.
وأضاف عقب الانتصار كانت هناك صحوة في الجيش الإسرائيلى لما حققه من "عجائب" و"إنجازات" وفق زعمه في حربه ليس فقط على مصر وسوريا والأردن ولبنان، بل على الدول العربية الأخرى التي قدمت مساعدات خلال الحرب كالعراق والمملكة العربية السعودية والسودان وتونس والمغرب والجزائر.
وزعم الموقع الأوسع انتشارا في الأوساط الدينية الإسرائيلية المتطرفة أن إسرائيل بذلت محاولات كبيرة قبل الحرب لتجنب نشوبها قبل الضربة العسكرية، ولكن الأعمال التي فعلتها مصر وشركائها من الدول العربية بطرد قوات الأمم المتحدة من سيناء، وإغلاق "تيران" أمام الملاحة الإسرائيلية وإنشاء قيادة عسكرية موحدة من مصر وسوريا والأردن وتدفق وحدات كثيرة من الجيش المصري غلى شبه جزيرة سيناء، جعلت إسرائيل تتخذ الخطوة الحاسمة لتبدأ بالهجوم قبل الانقضاض العربي عليها، وبالتالي سحق الدولة اليهودية في حال انتصار العرب على إسرائيل.
وقال الموقع إن التهديد الذي أحدثه الجيش المصري في سيناء ضد إسرائيل أجبر إسرائيل على تعبئة قوات الاحتياط، وإلغاء معظم المشاريع الاقتصادية، خاصة بعد دخول القوات العراقية إلى الأردن في طريقها إلى الضفة الغربية.
وتابع الموقع قائلا: "إن الحرب التي بدأت في "مكة المكرمة" على الجبهة الإسرائيلية كان نتيجتها أن دمرت القوات الجوية الإسرائيلية سلاح الجو المصري في 5 يونيو 1967، واستمرت لستة أيام بعد احتلت إسرائيل مساحات شاسعة في شبه جزيرة سيناء وقطاع غزة وهضبة الجولان والضفة الغربية والقدس الشرقية بمساحة إجمالية وصلت لثلاث مرات الأراضي التي كانت تحتلها إسرائيل قبل الحرب".

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro