English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

البحرين تلجأ إلى مجلس التعاون الخليجي بعد تصاعد التوترات مع قطر
القسم : الأخبار

| |
2010-05-25 08:23:40


قالت البحرين الاحد إنها طالبت مجلس التعاون الخليجي بالمساعدة في تخفيف حدة توترات الحدود مع قطر والتي طفت على السطح مرة أخرى وتواصلت بين الجانبين خلال الأسابيع الماضية.
وأفادت وكالة أنباء البحرين (بنا) ان المنامة تقدمت بمذكرة للأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال الاجتماع الوزاري على مستوى وزراء الخارجية الأحد المنعقد في جدة بالسعودية وطالبت بإيجاد آلية تسمح لمواطني الخليج بالصيد في الحدود البحرية بين دول المجلس.
جاء ذلك بينما كشفت المنامة ان الدوحة تحتجز 106 من الصيادين البحرينين.
وخفضت قطر في اللحظة الأخيرة تمثيلها في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الدولي للتكرير والبتروكيماويات (بتروتك الشرق الأوسط 2010) في المنامة الذي يستمر ثلاثة أيام.
وكان من المقرر ان يكون وزير الطاقة القطري عبد الله بن حمد العطية أحد المتحدثين البارزين في الاجتماع النصف السنوي الذي جرى افتتاح فعالياته الأحد وحل محله رئيس المؤتمر ومدير 'داونستريم فينتشرز' والمؤسسة القطرية للبترول علي حسن الصديقي.
وقال مجلس الوزراء البحريني إن الدوحة تحتجز 106 من الصيادين البحرينيين بينهم عادل علي محمد خادم (37 عاما) الذي تعرض لإطلاق نار وأصيب على يد أمن السواحل والحدود القطرية في الثامن من الشهر الجاري حيث تردد أن 'الصيادين' دخلوا المياه الإقليمية القطرية للصيد بطريقة غير مشروعة.
ووقع الحادث بعد أقل من عام من غرق صياد بحريني اعترضه قارب تابع لأمن السواحل والحدود القطرية ما أحدث غضبا عاما.
وفي خطوة أخرى قال مسؤولون بحرينيون إنها غير متعلقة بقضية البحارة قررت المنامة الأسبوع الماضي تعليق عمل 'قناة' الجزيرة الفضائية القطرية 'مؤقتا' في البحرين ومنعت طاقما من الجزيرة الإنكليزية من دخول البلاد بعدما أذاعت القناة تقريرا عن الفقر في البحرين.
ويعتقد مراقبون ان التوتر القائم بين البلدين يعود الى رفض قطر الموافقة على تعيين محمد المطوع وزير الاعلام البحريني الاسبق امينا عاما لمجلس التعاون.
وذكرت مصادر دبلوماسية ان هذا الرفض يعود الى اصدار السيد المطوع تصريحات صحافية قوية ضد قطر وحكومتها اثناء الازمة بين البلدين حول جزر حوار التي حسمتها محكمة العدل الدولية باعطائها للبحرين واعطاء قطر فشت الدبل ومناطق بحرية غنية بالاسماك والغاز، وترسيم الحدود بشكل نهائي بين البلدين.
وقالت هذه المصادر الخليجية ان الفيتو القطري على السيد المطوع فقط وليس على تولي بحريني آخر هذا المنصب.واشارت هذه المصادر الى ان بداية التوتر بالعلاقات كانت عندما رفض ملك البحرين تلبية دعوة قطر للمشاركة بقمة غزة الطارئة، عام 2009، الامر الذي كان بمثابة خيبة امل لامير قطر خاصة ان العلاقة بينه وبين ملك البحرين تحسنت كثيرا بعد حكم المحكمة الدولية، لدرجة ان ملك البحرين حضر دورة الخليج الكروية التي اقيمت بالدوحة، وكان الوحيد الى جانب امير قطر يتلقى التهاني بفوز الفريق القطري بالبطولة.
القدس العربي/ المنامة ـ د ب أ

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro