English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

شريف: إنقاذ التأمينات من العجز لا يمكن إلا بتكاتف الجميع
القسم : الأخبار

| |
2010-10-17 20:34:45


قال أمين عام جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) ومرشح قائمتها النيابية في الدائرة الثالثة بالمحرق إبراهيم شريف أن "العجز الاكتواري الذي تعاني منه الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي والذي بلغ 6 مليارات دينار، لا يمكن الحد من تفاقمه إلا بتعاون بين الحكومة والنواب وكذلك المواطنين".
وأوضح شريف في ندوة (ضمان حقوق المتقاعدين) التي نظمها في مقره الانتخابي مساء السبت، بمشاركة عضو مجلس إدارة الهيئة ممثل العمال حسن ماضي "حجم العجز الاكتواري كبير وسيؤثر لا محالة على حقوق المتقاعدين وأولئك الذين سيحالون إلى التقاعد إذا لم توضع حلول جذرية يتشارك فيها الجميع".
وأضاف "أسباب العجز الاكتوراي متعددة، بعضها راجع لسوء الإدارة وعدم وجود جهاز استثماري قادر على تنمية موارد الهيئة التي تفوق موازنة المملكة، وكذلك إلى التخفيضات في الاشتراكات التي حصلت في 1986 بسبب الركود الاقتصادي آنذاك"، موضحاً "كان المفترض أن تعاد نسبة الاشتراكات على ما كانت عليه حينما تعافى الاقتصاد من ركوده".
وشدد شريف على أن "رفع الاشتراكات وحدها لن تحل الإشكالية التي تمر فيها الهيئة، وهو خيار يجب عدم اللجوء عليه، فلا يمكن تحميل المواطن أعباء أخطاء قام بها مسئولين سابقين".
وقال "هناك توجهات لدى الحكومة برفع نسبة الاشتراكات، ورفع الدعم عن بعض السلع الضرورية كاللحم والخبر والبترول، وهي مجتمعة ستثقل كاهل المواطن بمصروفات إضافية، وهو ما يحتم علينا جميعاً التفكير ملياً قبل اتخاذ أي خطوه من هذا النوع".
وحذر شريف من استمرار ما اسماه "نزيف الأموال من الهيئة، لان عواقبه ستكون كارثية على مستقبل آلاف المواطنين".
ولفت إلى أن "تمثيل العمال الحقيقي في مجلس إدارة الهيئة سيعمل على تخفيف حجم القرارات الإدارية الخاطئة التي تتخذ، فالعمال هم أولى بحماية أموالهم من غيرهم"، موضحاً "لقد كان لدخول العمال في مجلس الإدارة، وإن كان التمثيل ضعيف مقارنة بالأطراف الأخرى، فائدة كبيرة في وقف العديد من عمليات الاستثمار التي لم تُبنى على دراسات وافيه".
وكان عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي ممثل الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، حسن الماضي، استعرض حجم المميزات التي يحصل عليها المتقاعدين في القطاعين العام بشقيه العسكري والمدني، ومتقاعدي القطاع الخاص.
وأشار الماضي إلى أن "جميع الموظفين يدفعون نفس النسبة من الاشتراكات، إلا أن هناك تمايز في حجم ما يحصلون عليه من مميزات تقاعدية".
ولفت إلى أن "قانون دمج جميع الصناديق في هيئة واحد سيجعل المؤمنون لدى كل صندوق يستفيد من مميزات الصندوق الآخر".

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro