English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الشعبية تدعو الرئاسة الفلسطينية لعقد لقاء وطني عاجل بمشاركة حماس
القسم : الأخبار

| |
2010-07-14 09:45:34


دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الرئاسة الفلسطينية الى التحرك العاجل لعقد لقاء وطني شامل تحضره كافة القوى السياسية والاجتماعية الفلسطينية بما فيها حركة المقاومة الاسلامية " حماس"، في ضوء افتضاح وانهيار الرهان على وعود ومواقف إدارة أوباما ومضي الاحتلال في استيطانه وتكثيف بناء الوحدات السكنية في مدينة القدس والاراضي الفلسطينية المحتلة، واخرها المصادقة على بناء 32  وحدة استيطانية كجزء من مخطط يشمل بناء  220 وحدة في شرق  "مستوطنة بسغات زئيف" ، ومواصلة حديثه عن "اجراءات بناء الثقة" فيما يتواصل الانقسام ويتصاعد الحصار والعدوان والتهويد والتهجير والاعتقال وتكريس استراتيجية الاحتلال القائمة على نهب الارض وتفريغها من سكانها الاصليين ونفي وجود وحقوق الشعب الفلسطيني، وفرض المفاوضات المباشرة  الى ما لا نهاية والتي تشرع الاستيطان وتشل شتى أشكال النضال الوطني وتمضي في ما يسمى بسلام نتنياهو الامني والاقتصادي ومشروع الدولة ذات الحدود المؤقتة في مناطق (أ ب) ما قبل سبتمبر 2000.  
ورات الجبهة في دعوتها لهذا اللقاء  محطة لمراجعة الحالة الفلسطينية الراهنة التي  تزداد سوءاً يوماً بعد يوم في ظل الانقسام والمفاوضات وكليهما بات بشكل مصلحة خالصة لدولة الاحتلال توظفها لتصفية قضية فلسطين ومؤسساتها السياسية الشرعية وحقوق شعبها في الحرية والاستقلال والقدس والعودة.
واعتبرت الجبهة ان هذا اللقاء الوطني  هو المدخل لترتيب البيت الفلسطيني ديمقراطياً لوضع حد لطغيان المصالح الخاصة واعلاء المصلحة الوطنية العليا، بفتح كافة الخيارات الوطنية النضالية امام شعبنا وارساء الاساس لاستراتيجية وقيادة وطنية موحدة تحمي التضحيات والمنجزات الوطنية التي تحققت تحت رايات البرنامج الوطني في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة بقيادة م. ت. ف  وتمهد للالتفاف العربي والدولي الرسمي والشعبي حولها، بما يوحد النضال الوطني والديمقراطي ويضع الدول العربية امام مسؤولياتها وشعوبها ويفعل  التضامن العربي والدولي على اساسه ومناهضة الاحتلال واعوانه.
          المكتب الصحفي   13 / 7 /2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro