English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

في تصريح لمترشح القائمة الوطنية للتغيير
القسم : عام

| |
2006-11-01 16:10:41


«صالح» يدعو للتحقق من استغلال مترشحي الجمعيات السياسية الدينية للتبرعات انتقد مترشح القائمة الوطنية للتغيير للدائرة الثالثة بمدينة عيسى علي صالح، مرشحي الجمعيات الدينية الذين يستغلون الدين والأعمال الخيرية في حملاتهم الانتخابية.

وقال إنه بالإضافة للمنحى الطائفي الواضح لهذه الجمعيات فإنها تستغل الجمعيات الدينية والخيرية التي نبعت منها ومازالت تمثل واجهاتها السياسية في تمويل حملاتها الانتخابية، وإن بعض هذه الجمعيات تطلب من التجار وفاعلي الخير التبرع للأعمال الخيرية ومساعدة الفقراء بشراء احتياجاتهم من المكيفات والثلاجات وسداد فواتير الكهرباء في الوقت الذي تقدم فيه هذه المساعدات للناخبين بهدف شراء أصواتهم. وأضاف أن وجود أكثر من 30 ألف أسرة بحرينية تعيش تحت خط الفقر جعلها لقمة سائغة لاستغلال هذه الجمعيات السياسية الخيرية، وأنه بدلاً من أن يقدم مترشحو هذه الجمعيات برامج سياسية واقتصادية تهدف إلى إعادة توزيع الثروة بشكل عادل وبما يؤدي إلى انتشال هذه الأسر من خط الفقر فإنهم يلجأون إلى الأساليب الرخيصة، التي تحقق لهم مصالح انتخابية وتتسبب في زيادة عدد الفقراء وتحويل مزيد من المواطنين إلى متسولين وتعويدهم على تلقي المساعدات بدلاً من تعويدهم على المطالبة بالحقوق وعلى رأسها حقهم في الثروة الهائلة التي تدفقت بارتفاع أسعار النفط والتي لم يستفد منها المواطن الفقير بقدر ما استحوذ عليها المتنفذون. ودعا علي صالح، وزارة العدل إلى الكشف عن طبيعة وحجم المصادر المالية للجمعيات السياسية، وذلك تطبيقاً لقانون الجمعيات السياسية والعمل على كشف ومحاسبة كل جمعية سياسية دينية استغلت العمل الخيري والتبرعات التي قامت جمعيتها الخيرية بجمعها من المحسنين في شهر رمضان وغيره من الشهور بأساليب ومسميات شتى، فالتفتيش على إيرادات ومصروفات هذه الجمعيات بات ملحاً ولا يجب تأجيله إلى نهاية العام وبعد انتهاء الانتخابات.

وقال إن حجم الحملات الانتخابية للجمعيات السياسية الدينية (مقارنة بالجمعيات السياسية الأخرى) والتي تقدر بمئات الألوف من الدنانير دليل واضح على أن هذه الجمعيات وبعض مرشحيها أيضا يعتمدون على مصادر مالية غير تلك المسموح بها في قانون الجمعيات السياسية يجعل وزارة العدل تتحمل مسؤوليتها في هذا الخصوص وكذلك لجنة سلامة الانتخابات والاستفتاء والتي من واجبها التحقق من سلامة وعدالة ونزاهة الانتخابات.

من جانب آخر يبدأ علي صالح، إقامة الندوات العامة بمقره الانتخابي الكائن في شارع الرياض بمدينة عيسى، حيث ستقام الندوة الأولى في الساعة الثامنة من مساء اليوم الثلثاء تحت عنوان ‘’مصلحة المواطن في التغيير’’، يتحدث فيها المرشح علي صالح عن معاني ومجالات التغيير الذي تنشده القائمة الوطنية، وأهداف المعارضة من المشاركة في الانتخابات، والأساليب التي سيتبعها للتعامل مع السلطة التنفيذية .

(الوقت – 31 اكتوبر 2006

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro