English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

حسرة زيادة الأجور
القسم : عام

| |
2007-04-09 09:47:42


الدراسة التي أعدتها كل من شركة (بيت دوت كوم) وشركة (يوغوف سراج) بشأن الأجور في دول مجلس التعاون والتي نشرت ''الوقت'' حلقتها الأولى أمس الأول، كشفت عدم جدوى الزيادة التي طرأت على الأجور في ظل التضخم المنفلت عقاله والارتفاع الجنوني للأسعار الذي اخذ يضرب كل الفئات وينذر بوضع أكثر صعوبة للفئات محدودة الدخل وتراجع كبير في قدرات ما تبقى من طبقة وسطى على المقدرة الشرائية.
يجب أن يعترف الجميع بأن الوضع المعيشي في دول مجلس التعاون، والبحرين على وجه الخصوص قد أخذ في التعقد، فالزيادة التي حصل عليها العاملون والتي بلغت 15 بالمئة في الاثني عشر شهرا الماضية قابلها زيادة في الأسعار بلغت 24 بالمئة، ما يعني التهام الزيادات التي يحسدنا عليها أبناء الدول الأخرى الذين يعتقدون أن ارتفاع أسعار النفط سوف يحول أبناء الخليج إلى مليونيرات.
ربما يتحول البعض إلى مليونيرات فعلا، ولكن على حساب الغالبية العظمى من أبناء المنطقة الذين تقول الدراسة إنهم مجبرون على اتخاذ خطوات واضحة لتقليص مصروفاتهم الشهرية.
حتى الآن ليس هناك خطوات جدية في مواجهة الارتفاع الجنوني للأسعار. فالجانب الرسمي ورغم تأكيداته على ضرورة الحفاظ على مستوى المعيشة لدى المواطنين، ورغم التصريحات المستمرة والمتكررة، إلا أن ذلك لم يؤدي إلى تراجع سعر أي سلعة حققت ارتفاعا في الفترة الماضية، بل أن باقي السلع التي لم يصلها (راش) الارتفاع، تتهيأ لتحقق الطفرة السعرية المتناسبة مع ارتفاع أسعار النفط والشحن والتضخم وكلف العمالة في بلدانها، ما يعني مزيدا من التهاوي للفئات محدودة الدخل وخروج المزيد من الفئات الوسطى إلى أسفل الدرك المعيشي.
كل ذلك والتصريحات الرنانة لاتزال متواصلة لرفع الحد الأدنى لراتب البحريني إلى مائتي دينار(!!)، في الوقت الذي يتطلب فيه الأمر مراجعة شاملة لأجور القطاعين الخاص والعام لمواكبة متطلبات المعيشة التي أضحت أكثر صعوبة وتذكراً بالحياة، التي عاشها آباؤنا وأجدادنا، مضاف إليها القروض المصرفية التي يقسم العديد من المواطنين أنها ، أي القروض، تلتهم جل رواتبهم ولا يمكنهم الاستفادة إلا ما يبقي على قيد الحياة للاستمرار في تسديد القروض والالتزامات الأخرى. يعني أن دولة الرفاهية لن تأتي ما دامت أسعار النفط تواصل ارتفاعها، ومادامت كل زيادة في الراتب يعادلها ارتفاع مضاعف في الأسعار..و''الله ينجينا من الآت''.   نقلا عن صحيفة الوقت -9/4/2007

 
 
 
 
 

 

 إكتب تعليقك 

 
البريد الإلكتروني: * الإسم *
التعليق: *
 
 
 
 
 

Developed by:
Bab-alBahrain.com

جميع الحقوق محفوظه © 2012
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro