English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

حلابو «طيران الخليج» ومخلصوها
القسم : عام

| |
2007-07-02 02:37:02




 118blog_author100crop.jpg

عندما تأسست شركة «ممتلكات» القابضة، قال كثير من المتابعين لأوضاع الشركات الحكومية إن هذه ''القابضة'' سوف تقبض بناصية القرار في الشركات التي يبدو أن أمرها أصبح عصيا على الإصلاح.

وشركة طيران الخليج واحدة من هذه الشركات التي ظلت تحلب المال العام حتى تقرح ضرعها وأخذت تئن من وجع استمرار استنزاف الأموال وطرد الموظفين المخلصين منها.

«طيران الخليج» هذه تخسر يوميا مليوناً ونصف المليون دولار، ومبيعاتها بحسب مصادر عدة لاتتجاوز الـ 63 بالمئة علما أن حجوزاتها قد أقفلت لهذا الصيف حتى نهاية أغسطس/ آب المقبل، ما يثير تساؤلا جديا حول الـ 37 بالمئة التي لاتسجل ضمن مبيعات الشركة.

أما قضية المستشارين الذين يتقاضون 2000 دينار يوميا فهذه قصة جديدة قديمة، ويبدو أنها لن تنتهي إلا إذا وضعت اليد على الجرح وليس في مكان آخر، فالقصص التي ترشح من الموظفين لاتتوقف، ولا نعتقد بأن الطيارين والمضيفين والسواقين والكادر المتقدم...لانعتقد أن كل هؤلاء كذابون حاقدون على الشركة، بل عكس ذلك صحيح. فهؤلاء الذين يضحون ويشيحون بوجوههم عن الإغراءات المقدمة من الشركات المنافسة لايمكن توصيفهم إلا بأنهم رجال مخلصون لشركتهم الوطنية ويتألمون للحال الذي وصلت إليها.

فالإدارة لايبدو أنها في وارد النظر إلى المصروفات التي أنفقتها الشركة على تدريب كل هؤلاء من اجل أن يصلوا إلى المستويات المتقدمة التي قادت الشركات الإقليمية في المنطقة التنافس لاجتذابهم. نشير إلى أن أكثر من 300 من طياري ومضيفي طيران الخليج قد أجبرتهم الظروف على مغادرة مواقع عملهم والالتحاق بشركات الطيران الشقيقة في المنطقة. فاغلب مدربي الطيارين في إحدى الشركات الخليجية الجديدة هم من البحرينيين الذين (طفشتهم) إدارة طيران الخليج، وجزء كبير من المضيفين في شركات الطيران في المنطقة هم من خريجي مدرسة طيران الخليج المخلصين الذين صدهم ناقلنا الوطني العتيد.

من يحلب طيران الخليج طوال هذه العقود؟

ولماذا يستعصي إصلاحها من الداخل وتحويل خسائرها إلى أرباح كما هو الحال مع الشركات الجديدة في المنطقة؟

لاشك في أن دخول اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس النواب على الخط وإعلان اعضائها النية لتشكيل لجنة تحقيق، يعتبر خطوة على الطريق المستقيم بشرط أن تتمتع بالشفافية وكشف الحقائق للجمهور، باعتبار أن الأموال المستنزفة هي أموال عامة.. يعني أموال المواطنين.

ولعل اجتماع اليوم، بين اللجنة المالية وبين مجلس إدارة طيران الخليج وشركة ممتلكات، يخرج بخلاصات تنقذ الشركة من كبوتها وتعيد لها وهجها كأول شركة طيران في المنطقة، فقد تعب الموظفون والمواطنون من التسويف الذي عهدناه منذ سنوات طويلة.



صحيفة الوقت

02 يوليو, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro