English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

لائحة دعوى...أمام الهيئة الوطنية للمصالحة والانصاف
القسم : عام

| |
2007-07-15 02:43:06



 
 3onsoreah.jpg
 

49blog_author100crop.jpg

المدعى: شوقي حمزة العلوي

المدعى عليه: أيان هندرسون وآخرون


 
بداية أسجل لتضحيات شعبنا أسمى آيات التقدير والعرفان وفي مقدمتهم من ضحوا بأرواحهم واستشهدوا في زنازن التعذيب أو في الشوارع في سبيل أن ينعم هذا الشعب بأبسط الحقوق الإنسانية. أسجل لأمهاتنا صبرهن وتضحياتهن جراء ما تعرضن إليه من آلام بسبب استشهاد فلذات أكبادهن أو تعرض أبنائهن أو أزواجهن لأبشع أنواع التعذيب والسجن والاعتقال.
أسجل لزوجاتنا تلك التضحيات وذلك الصبر على ما بذلنه من جلدٍ وصبرٍ على وقوفهن معنا بل نضالهن المشترك معنا، وقبولهن بزوج لا يعرفن مصيره ومتى يمكن أن يطلق سراحه، بل قبولهن بزوج ربما يلاقي الاستشهاد أو السجن لعقود من الزمن.
أسجل لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة خطواته الجريئة التي سمحت لنا بأن نتصارح ونبدأ بقول الحقيقة متمنين عليه أن يكمل المعادلة الصحيحة ويبدأ الطرف الآخر الذي مارس أبشع أنواع التعذيب والقتل والتنكيل ليقر ويعترف بما قام به، ويعتذر عن أفعاله، كي تكتمل صفحة المصالحة الحقيقية التي ينشدها جلالته وننشدها نحن معه.
لسنا من دعاة الانتقام، بل نحن من دعاة المصارحة والمصالحة الحقيقية. نحن على استعداد تام لأن نطوي صفحة الماضي متى ما حصلت هذه المصارحة والمصالحة. أما خلاف ذلك فإننا لن نتمكن من نسيان وطي هذه الصفحة المظلمة. روح أمي لن تقبل بهذا النسيان وستسألني وستحاسبني جراء الآلام والعذابات التي عاشتها. أرواح الشهداء الطاهرة لن تقبل أن ننسى وأن نتنازل عن حقوقهم.
أعود لموضوع دعواي وهي بالتأكيد نموذج لآلاف الدعاوى المشابهة أو التي تفوقها معاناة وآلاماً.
 عن نفسي ونيابة عن المرحومة والدتي (صفية السيد ناصر العلوي) وعن زوجتي (هيا عبدالله عيسان) وعن روح الشهيد محمد غلوم بوجيري التي استدعتني للشهادة، أتقدم بهذه الدعوى قائلاً وبشكل مختصر:
§        نعم انتميت للحركة الوطنية السرية التي كانت بكل فصائلها ضد الوجود البريطاني في وطننا، الحركة الوطنية التي كانت تطالب بحقوق الناس في الحرية والمساواة، تطالب برحيل الأجنبي وإقامة حكم دستوري ومشاركة الناس السياسية، تطالب بالسماح العلني بالعمل الحزبي وحرية العمل النقابي، الحركة الوطنية التي كانت تطالب بالعدالة بين الناس، ومحاربة كل أنواع الظلم والفساد بمختلف أشكاله.
§        إن الأهداف التي ناضلنا من أجلها كانت أهدافاً نبيلة ومشروعة، وهي الأهداف التي سعى إليها جلالة الملك حمد عندما تم تسمية خطواته بالمشروع الإصلاحي، فلولا وجود الفساد والظلم لما تم تسمية خطوات جلالته بالمشروع الإصلاحي. فلولا عدم مشروعية قانون أمن الدولة لما تم إلغاء هذا القانون، فلولا وجود الحق بتشكيل مؤسسات المجتمع المدني وفي مقدمتها حق تشكيل النقابات لما تم السماح الآن بتشكيلها، لولا وجود الحق بتشكيل الأحزاب السياسية لما تم الآن السماح بتشكيل الجمعيات السياسية. إن المطالب التي جعلتنا ننتمي للحركة الوطنية السرية كانت مطالب محقة ومشروعة، فلو كان مسموحاً لنا بالعمل السياسي العلني للمطالبة بهذه الحقوق لما انتمينا إلى تلك المنظمات السرية.
§        في شهر نوفمبر من عام 1976 تم اغتيال الشهيد عبدالله المدني في عملية أقول عنها أنها عملية مشبوهة ولا أستبعد أن يكون هندرسون وراءها، فمثل هذه الأجهزة تقتل القتيل وتمشي في جنازته.
§        مباشرة وبعد عملية الاغتيال شنت أجهزة القسم الخاص الذي كان يرأسه المرتزق أيان هندرسون بحملة اعتقالات واسعة في أوساط التنظيمين المناضلين الجبهة الشعبية في البحرين وجبهة التحرير الوطني البحرانية.
§        كنت ممن شملتهم حملة الاعتقالات تلك، جمعتني والرفيق الشهيد محمد غلوم بوجيري نفس غرفة التعذيب، بالمختصر المفيد لم توجه إلينا تهمة الانتماء إلى منظمة سرية، لم يجرِ معنا أي تحقيق، كل ما كان يتم وجبات متصلة من التعذيب الشديد طوال الأربع وعشرين ساعة ولعدة أيام، الأيدي مقيدة بالهفكري، مجموعة من رجال هندرسون وبمختلف أنواع أدوات الضرب من المواسير البلاستيكية والعصي وأسلاك الكهرباء الغليظة، يقومون بربطنا بالحبال على طاولة خشبية ويضعون القطن في أفواهنا، يغطون الرأس والوجه بالخيش ويأتينا الضرب بهذه الأدوات من كل حدب وصوب حتى نصل إلى درجة الإغماء، وكل ما هو مطلوب منا أن نقول أننا قتلنا المرحوم عبدالله المدني.
§        بعد أيام مضنية من التعذيب الشديد نقلت والشهيد محمد بوجيري إلى زنزانة بمشاركة أحد الرفاق من جبهة التحرير الوطني وهو الرفيق السيد ابراهيم، الذي بدأ يقوم بعملية تدليك لنا كي يخفف من آلام التعذيب الذي تعرضنا له، كان يجاورنا في زنزانة أخرى المناضل عبدالله مطيويع، لكن الشهيد محمد كان قد تعرض للضرب على أماكن حساسة، وكانت حالته صعبة جداً، وتحت إلحاحٍ من السيد ابراهيم تم استدعاء طبيب القلعة الكتور صمويل، الذي قام بإجراء الفحص الطبي لنا ونحن في الزنزانة. مباشرة تم نقل الشهيد محمد من الزنزانة، لم نكن نعرف إلى أين تم أخذه، في اليوم الثاني أوالثالث لا أتذكر بالضبط سمعنا من الشرطة أن محمد قد فارق الحياة.
§        بعدها سمعنا عن اسشهاد المناضل الشاعر سعيد العويناتي نتيجة قتله عمداً مع سبق الترصد والإصرار.
§        أحد رجال المخابرات يقوم بالاتصال بعائلتي كي يبلغهم بأن حثتي موجودة في مشرحة مستشفى السلمانية. لكم أن تتصوروا حال الأم عندما تسمع مثل هذا الخبر! تقوم زوجتي وشقيقتي بالبحث عن جثتي في مشرحة المستشفى!
§        عند المثول أمام هيئتكم الموقرة يمكن القول أكثر من ذلك، فليست هذه هي كل فصول المعاناة.
§        أطالب بالأصالة عن نفسي ونيابة عن المرحومة والدتي وزوجتي وروح الشهيد محمد غلوم بوجيري باستدعاء الشهود الذين سأتقدم بأسمائهم لاحقاً للاستماع إلى أقوالهم، ومنهم طبيب القلعة آنذاك الدكتور صمويل والأطباء الذين عاينوا الشهيد بوجيري وأصدروا شهادة الوفاة.
§        كما أطالب باستدعاء هندرسون والأفراد الذين قاموا بتعذيبنا وقتل الشهيدين بوجيري والعويناتي للاستماع إلى أقوالهم.
§        وأطالب كذلك بفتح التحقيق في مقتل الشهيد المرحوم عبدالله المدني وتقديمنا إلى المحاكمة كي ننال جزاءنا في حال ثبوت مثل هذه التهمة علينا، أو تقديم من قتله فعلاً إلى محكمة عادلة كي ينال المجرمون عقابهم الذي لا يمكن أن يسقط.
§        نحن على استعداد تام للمصالحة والصفح عن كل من مارس هذا الظلم بحقنا في حال المصارحة والإقرار والإعتذار.
 
ودمتم سنداً للحق والعدالة
 
 
14 يوليو, 2007
 
 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro