English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

رداً على تصريحات جمعية «الرابطة»...سياسيون: لا للإقصاء ولاقدسية للإسلاميين
القسم : عام

| |
2007-08-04 12:49:47




 khalil.JPG

رفضت شخصيات سياسية وثقافية دعوات جمعية الرابطة الإسلامية لإقصاء التيارات والفصائل السياسية الأخرى التي روجتها في نشرتها الأخيرة.

قال أمين عام جمعية المنبر التقدمي حسن مدن ‘’على التيارات الإسلامية ان لا تتعامل مع الإسلام كأنه حكراً عليها، فالدين هو مشترك ديني حضاري ثقافي لنا جميعاً، فنحن أبناء هذا المجتمع العربي المسلم، وملتزمون بتقاليده ومبادئه، وبالتالي فالتيارات التي تنفي عن نفسها صفة الإسلام السياسي لا يعني أنها غير مسلمة’’. وأضاف مدن ‘’لا يجب أن يزج بالإسلام في خلافات سياسية، فالإسلاميون شأنهم شأن بقية القوى السياسية عليهم ان يتعاطوا بآليات الصراع السياسي المتمثلة بالحجة (...) التيارات الإسلامية ليس لها قدسية وعليها أن تتحمل تبعات مواقفها السياسية’’.

وأوضح بقوله ‘’يجب أن نفرق بين المسلم والإسلامي، فالمسلم نعني به جميع أبناء هذا الوطن المنتسبين لمجتمع دينه الإسلام كما نص الدستور، وليس بوسع أحد أن ينفي صفة الإسلام عن غيره، اما الإسلامي فهي تطلق على التيارات السياسية، وبالتالي هذه التسمية لا تعني أن غيرهم غير مسلمين’’.

واعتبر أمين عام المنبر الدعاوى التي تهدف إلى إقصاء الشركاء في الوطن ‘’أمر خطير يجب أن لا نسمح لهذه المفاهيم بأن تزج، لكونها خطيرة على التسامح والعيش المشترك في المجتمع’’، محذراً من أن ‘’هذا الفهم يمكن أن يؤدي إلى ممارسات وسلوكيات لا تحمد عقباها’’.

وبخصوص الديمقراطية، قال مدن ‘’لن ننطلق للرد على القول بعدم جواز المطالبة بالديمقراطية من الأرضية الليبرالية أو اليسارية، بل من منطلقات التيارات الإسلامية التي تشارك وتدعو للديمقراطية في كثير من البلدان العربية والإسلامية بما فيها البحرين’’.

من جهته قال الكاتب والمحلل السياسي عبدالله المدني ‘’الأمر غير مستغرب، لأنه سبق وأن بدأت التيارات الإسلامية السنية هذه الأقاويل قبل الانتخابات حينما اعتبرت الديمقراطية ضرباً من الكفر، ورفضت الديمقراطية وتوابعها من انتخابات، إلا أنهم صرحوا لاحقاً بدخول الانتخابات بنفس قطع الطريق على الآخرين من الدخول الى المجالس التشريعية’’.

وأضاف المدني ‘’واليوم تأتي الدعوات من قبل التيارات الإسلامية الشيعية، بدأها رجل الدين عيسى قاسم حينما هتف بالمصلين بسقوط العلمانية، واليوم الرابطة الإسلامية’’.

وتابع بالقول ‘’السؤال اليوم، هل هذا اعتراف صريح من قبل هذه التيارات برفض الديمقراطية، لان من أسس الديمقراطية هي المواطنة بصرف النظر عن انتماء الفرد، ولكن هم يريدون الديمقراطية حسب تصوراتهم لها’’.

واعتبر المدني هذا القول ‘’خطير جداً على مسيرة المجتمع البحريني وله توابع خطيرة، وعلى الأجهزة المعنية ان تسائل كل شخص يتعرض للآخر الشريك في الوطن والمختلف في الفكر’’، وطالب التيارات الديمقراطية ان تتخذ خطوات عملية حاسمة من اجل إيقاف هذه الخطب والأقاويل ‘’التي لم نتعود عليها في المجتمع البحريني’’.

كما رفض أمين عام جمعية الوسط العربي الإسلامي جاسم المهزع أيضاً ما جاء في النشرة جملة وتفصيلا، وقال ‘’المجتمع البحريني فيه أقلية غير مسلمة ممثلة في مجلس الشورى، وبناءً على هذا القول هل تلغى عنهم المواطنة كونهم غير مسلمين’’.

وأشار المهزع إلى أحد الكتب الذي وصف الأقباط في مصر بأنهم مواطنون لا ذميون على اعتبار أنهم مواطنون أصليون ليسوا من الدرجة الثانية بسبب معتقدهم الديني، لأنه اذا جاز هذا القول فلن يكون لمعتنقي بقية الأديان أية حقوق في الدول العربية والإسلامية’’.

ووصف هذه الدعوات بالتمييز بين المواطنين (...) فإما ان انتمي لتيار ديني وتكون مرجعيتي السياسية مستقاة من مرجعية دينية ما لكي أمارس السياسة وإما فلا، ‘’هذا حجر على الفكر والرأي’’ حسب تعبيره.

وقال المهزع إن حمل هذا الفكر الإقصائي خطير،’’لانه لن يقف على التيارات الوطنية فقط، بل سيمتد إلى التيارات الإسلامية الأخرى’’، مشيراً إلى ‘’تجربة الاتحاد السوفييتي الذي سعى لإقصاء القوميات والتيارات الموجودة فيه، وعمل على صهرها فيه قسراً، ولكن بعد 70 عاماً، حينما سقط الاتحاد بدأت تلك الأعراق والديانات ترجع إلى مكوناتها الأساسية’’.

وأضاف ‘’علماء الإسلام السياسي لم يتوسعوا في تفسير النصوص المتعلقة بالحكم والسياسة، بل ذكروا مبادئ عامة يحتكم لها البشر، وذلك لقناعتهم بأن هناك الكثير من التجارب في التاريخ الإسلامي المتعلقة بالحكم والسياسة، وبالتالي فهم لم يحصروها في نمط معين’’.

وكانت نشرة الرابطة الإسلامية قد خصصت موضوعات عددها الأخير في الهجوم على الديمقراطية والليبرالية والعلمانية.


صحيفة الوقت
04 اغسطس, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro