English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

افتتاحية نشرة الديمقراطي40..أحداث سياسية حلولها مترابطة
القسم : عام

| |
2007-08-30 10:28:47


 

 

waad logo.JPG

 

 

* المجتمع المدني والسياسي الأهلي يحتفل بذكرى اليوم الوطني والنظام السياسي يتعمد إهمال المناسبة!.

* وزير الداخلية يلتقي برجال الدين ويدعو للطائفة البحرينية الواحدة.

* أهالي المالكية يحققون انتصاراً في تطبيق القانون وإزالة الحظور.

* مطالبات عمالية بزيادة الأجور وفصل النقابيين وتهديدهم.

* تلوث خليجَي توبلي والمعامير يزداد خطورةً وفساداً في طيران الخليج.

* الجلاد هندرسن يزور البلاد وضحايا المرحلة السابقة يطالبون بكشف الحقيقة والإنصاف والعدالة والمحاسبة.

تلك هي العناوين الكبرى لأحداث الأيام السابقة والتي حاولت "الديمقراطي" في عددها هذا تغطيتها وتحديد المواقف بشأنها، وإن كانت تبدو للوهلة الأولى عناوين غير مترابطة، غير أن التحليل العلمي لهذه المحطات يكشف مدى الترابط بينها والتداخل فيما بينها، وجميع هذه الفروع تصب في نهر واحد، الأمر يفرض على الحكم القيام بتنفيذ خطوات شجاعة، أهمها:

* المصالحة مع التاريخ الوطني للبلاد وفتح صفحة جديدة مع ضحايا المرحلة السياسية والأمنية السابقة، وكشف الحقيقة والإنصاف وتحقيق العدالة الانتقالية.

* محاربة التمييز بين المواطنين وتجسيد مبدأ المواطنة وتنفيذ القانون دون تمييز.

* الشفافية ومحاربة الفساد ومحاكمة المفسدين المتنفذين، والإيمان بالتشاركية المجتمعية في حل الأزمات والمشكلات.

ودون تحقيق ذلك ستبقى الدعوات للوحدة الوطنية حبراً على ورق وترويجاً إعلامياً وظاهرة صوتية ما تلبث أن تحفز الطائفيين على النفخ لإشعال جمر الطائفية، غير أن تحقيق الطائفة البحرينية الواحدة على أرض الواقع يحتاج إلى تطبيق القانون بصرامة ومحاسبة الهيئات الرسمية قبل الأهلية المقصرة في تطبيق القوانين ذات العلاقة، سواء فيما يتعلق بالنقابيين وحقهم الدستوري في الدفاع عن مصالح العمال في القطاعين العام والخاص وحق التعبير والاحتجاج، أو إزالة حظور المالكية التي أدت إلى قيام المواطنين بأنفسهم بحرقها بعد يأسهم من تلكوء الهيئات المسئولة في إزالة الحظور دون محاسبة لهذا التقصير، أو استمرار ردم خليج توبلي وعدم وجود أية محاسبة حقيقية للمتسببين بتلوثه كما الحال في المعامير والقرى المحيطة بها، أو عدم جدية الحكم في الاعتراف باليوم الوطني لاستقلال البحرين.

إن إحساس المواطن بهدر ثروات البلاد وعدم توزيعها بعدالة بحيث يعم الخير والتطوير والتحسين جميع طبقات المجتمع وبالأخص الفقراء وذوي الدخل المحدود والعمال وجميع المناطق، ورؤيته للمتنفذين وهم يمارسون فساداً وتخريباً دونما حساب، ومشاهدتهم للتمييز المستمر بحقهم وبحق تنظيماتهم النقابية، أو دعواتهم للإنصاف و تهميش التنظيمات السياسية ومشاريعها الهادفة للتطوير والإصلاح؛ كلها عوامل وشروط مترابطة بعضها ببعض، دونها لن يصل المجتمع إلى الأهداف المنشودة في وطن قائم على العدالة والحرية والمساواة والديمقراطية كأرضية ثابتة للوحدة الوطنية والتنمية المستدامة العادلة.

 

المكتب السياسي

جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد

إفتتاحية نشرة الديمقراطي -العدد 40 - أغسطس 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro