English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أبل: يوم الاستقلال جوهر الهوية الوطنية العكري: تجاهله دليل على وجود خلل
القسم : الأخبار

| |
2007-08-20 10:04:39


أبل: يوم الاستقلال جوهر الهوية الوطنية العكري: تجاهله دليل على وجود خلل

 

untitled.bmp

المنامة - جمعية الشباب الديمقراطي البحريني

اعتبر رئيس اللجنة المالية بمجلس النواب النائب عبدالعزيز أبل الاحتفال بيوم الاستقلال الوطني يمثل جوهر الهوية الوطنية وإحياء للثقافة الوطنية الديمقراطية بعيدا عن الهويات الفرعية الضيقة أو الثقافة غير المؤسسة على الثوابت الوطنية والنهج الديمقراطي، فيما أكد النشاط الحقوقي عبدالنبي العكري أن تجاهل الجهات الرسمية لمثل هذه المناسبات هو دليل على وجود خلل ما .

 

وقال أبل في كلمة ألقاها في المهرجان الوطني التراثي الذي أقامته جمعية الشباب الديمقراطي البحريني بمناسبة يوم الاستقلال السادس والثلاثين مساء الأربعاء الماضي «إن الحديث عن الاستقلال مرتبط بالاستقلالية في التفكير والبعد عن النمطية الفكرية والمسلمات التي لا يمكن مناقشتها، وخصوصا المرتبطة بحق الاختلاف في الرأي والحق في التوصل إلى قناعات مختلفة ».

 

وأوضح «أننا لا نقصد هنا عدم الالتزام بالأسس التنظيمية أو القانونية وإنما حماية هامش حرية التفكير والمناقشة والبعد عن تبني المواقف التلقائية، فالاستقلالية ليست نقيض الالتزام برأي الغالبية لكنها تعبير عن حق الأقلية في النقد ورد الحجة بالحجة والعمل على تغيير التوازن بأسلوب ديمقراطي سلمي وأخوي ».

 

وأكد أبل ضرورة تكريس هوية وطنية جامعة دون تفريق أو تمزيق، معتبرا أن الهوية العربية الإسلامية هي الهوية التي توحد البحرينيين وترص صفوفهم وتحمي جبهتهم الداخلية مع عدم الإخلال بحقوق الآخرين الذين يشاركوننا في الوطن من غير العرب أو غير المسلمين .

 

w28.jpg

من جانبه، أكد النشاط الحقوقي عبدالنبي العكري أهمية يوم الاستقلال، معتبرا أن تجاهل الجهات الرسمية لمثل هذه المناسبات دليل آخر على وجود خلل ما، فلا يصح عدم الحديث عن يوم الاستقلال وتغييبه عن الكتب المدرسية ولا يشار إليه في التاريخ، معتبرا أن «على القوى الوطنية واجب التأكيد على وجود مراحل سبقت الاستقلال شهدت الكثير من التضحيات ».

 

وأشار العكري في كلمته إلى تقصي الحقائق الذي أقامته الأمم المتحدة، وتمسك البحرينيين بعروبة بلدهم واستقلاله رغم كل الجراحات .

 

اختزال تاريخ البحرين في مرحلتين

 

khalil.JPG

إلى ذلك، دعا رئيس الجمعية خليل بوهزّاع إلى ضرورة مواصلة الدعوة إلى اعتبار يوم الاستقلال عيداً وطنياً تقام فيه الاحتفالات ابتهاجاً بهذه المناسبة المجيدة، وإعادة الاعتبار للشخصيات والقوى السياسية التي ساهمت بشكل فاعل في تحقيق الاستقلال من خلال تضمين التاريخ الشعبي المغيب عن مناهج وزارة التربية والتعليم، وعدم الاكتفاء باختزال تاريخ البحرين في مرحلتين الأولى حضارة دلمون والثانية دخول آل خليفة الكرام إلى البلاد، وكأن الفترة التي كانت بين تلك المرحلتين لم تكن موجودة .

 

ضرورة مشاركة الوطنيين في إعادة كتابة تاريخ البحرين

 

وأضاف بوهزاع «أن الجهود الحكومية المبذولة بشأن إعادة كتابة تاريخ البلاد عبر تشكيل لجنة لا نعرف عنها شيئا وجلب أفراد من الخارج لهذا الهدف، لن تحقق أهدافها الوطنية المنشودة إذا لم تشارك مؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة والجمعيات السياسية التي تحتضن كثرة من المناضلين الذين عايشوا المحطات الوطنية وبمشاركة مختصين بحرينيين لتتم كتابة تاريخنا بشكل متوازن وعادل يبرز دور انتفاضات شعبنا وتضحياته ».

 

صحيفة الوسط

Monday, August 20, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro