English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إنه ضرب من الجنون
القسم : عام

| |
2007-10-06 05:17:42


 

 49blog_author100crop.jpg

 

 ‘’قالت صحيفة صنداي تليغراف إن أميركا تقوم بتدريب وإعداد القوات الجوية العربية الحليفة استعداداً لحرب محتملة ضد إيران وأقامت لهذا الغرض مركزاً للحرب الجوية في إحدى الدول الخليجية’’

‘’الروس يتوقعون أن تبدأ إسرائيل الضربة الأولى ثم تتدخل أميركا’’

‘’إيران تستعرض صاروخاً يصل مداه إلى إسرائيل وقواعد أميركية’’

‘’لمسات أخيرة على خطة ضرب إيران بمشاركة إسرائيلية’’

كانت تلك بعض عناوين صحفنا خلال الأسبوعين الماضيين.

عناوين الصحف ونشرات الأخبار توحي لنا أن حرباً أميركية مدعومة بحلفاء أميركا في الغرب وبمشاركة على نحو ما من قبل ما يسمى بالدول الحليفة لأميركا في المنطقة، ستشن لا محالة على الجمهورية الإسلامية في إيران، بحجج نعتقد أن المحافظين الجدد في البيت الأبيض يكذبون بها على أنفسهم قبل غيرهم، ويريدوننا أن نصدقهم.

تعودنا دوماً من حكامنا العرب قلة الحيلة وتبعيتهم الدائمة والمستمرة والعمياء للغرب وسيدة العالم الأولى ‘’أميركا’’. رأيناهم في دعمهم اللا محدود لصدام حسين في الحرب العراقية الإيرانية. رأينا انصياعهم التام والكامل للمحافظين الجدد في البيت الأبيض في غزوهم غير المشروع لقطر عربي. دائماً هم على السمع والطاعة وإن بدوا في الظاهر أحياناً أنهم غير راضين، لكن الواقع يقول غير ذلك فثرواتنا وأراضينا مسخرة لأغراض العم الأميركي، بل هم شركاء في تنفيذ الرغبات الأميركية.

إيران لن تطال الأراضي الأميركية في حال وقوع هجوم أميركي عليها، لكنها بالتأكيد ستطال القواعد الأميركية في المنطقة، بالتأكيد أنها ستطال أراضي الدول المجاورة لها في منطقة الخليج في حال استخدام هذه الأراضي في أي هجوم قد يقع عليها. بالتأكيد أميركا ستستخدم قواعدها الموجودة على أراضينا في حال وقوع مثل هذا الهجوم مثلما سبق لها أن استخدمتها عند عدوانها على العراق، وقد استخدمتها في إمداد ربيبتها إسرائيل بالسلاح والعتاد من مخازنها الموجودة في تلك القواعد عند وقوع العدوان الإسرائيلي في صيف العام الماضي على لبنان.

تتصاعد في هذه الأيام حركة جنونية من التصريحات الخطيرة مهددة ومتوعدة بضرب مواقع نووية إيرانية، التصريحات والتهديدات الأميركية والإسرائيلية ليست غريبة، لكن الأمر الخطير هو الدخول الفرنسي على الخط من قبل الرئيس الفرنسي ساركوزي ووزير خارجيته كوشنير ومعهما المستشارة الألمانية السيدة أنجيلا ميركل، فالرئيس الفرنسي أخذ يتقمص الدور الذي كان يقوم به رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير.

إن أي عاقل في هذا العالم وبالذات العقلاء عندنا في منطقة الخليج يستبعد الجنون الأميركي في شن مثل هذا العدوان على إيران. والواقع أن العقلاء في منطقة الخليج يستبعدون مثل هذا الجنون. أي عاقل يعرف إلى أي وضع ستقود فيه أميركا منطقتنا في حال إقدامها على تنفيذها أي هجوم ضد إيران. نتمنى من حلفاء أميركا في المنطقة أن يكونوا من ضمن العقلاء، وأن تكون تجربة العراق ماثلة أمامهم وألا يشاركوا بأي شكل من الأشكال في أعمال المحافظين الجدد المتهورة، بل يجب عليهم أن يعلنوها بكل جرأة وبكل صراحة رفضهم حتى مجرد التفكير في ذلك. إننا نعلم علم اليقين أن أميركا لم تضع قواعدها في أراضينا حتى تتفرج منها ويتسوح جنودها في منطقتنا، فهي موجودة من أجل مشاريعها العدوانية ومن أجل مد يد العون لإسرائيل.

لنا أن نتصور الوضع الذي ستكون عليه المنطقة في حال وقوع مثل هذا العمل الأرعن من قبل بوش وعصابته، فإذا كان هو حال المنطقة جراء احتلال العراق، فكيف سيكون وضع المنطقة عند وقوع هجوم أميركي على إيران؟ الحالة ماثلة أمام أي عاقل، والمنطقة برمتها ستكون ساحة لهذه الحرب، لبنان، فلسطين، سوريا، دول الخليج، الوضع في العراق سيزداد سوءا، الحالة الطائفية ستتفاقم. النتائج ستكون وخيمة على المنطقة أرضاً وشعوباً ومصالح.

حتى لو افترضنا أن الهجوم الأميركي سيحقق نتائج عسكرية ماحقة خلال ساعات، الأمر الذي لن يتيح لإيران الرد عليه، فهل الأمر سينتهي عند هذا الحد؟ فالتجربة العراقية ماثلة أمامنا الآن والاحتلال الأميركي للعراق تم بعد أن أصبحت العراق جثة هامدة ‘’ الطعن في الميت حرام’’ فهل نجح الاحتلال الأميركي للعراق؟ الواقع يقول غير ذلك فأميركا دخلت في وحل أصبحت هي عاجزة عن الخروج منه، بل منطقة الخليج كلها هي في هذا الوحل المفروض عليها من الآخرين!! فيا ترى كيف سيكون الدخول في الوحل الإيراني؟ العاقل يعرف الإجابة أما المجانين فهم مجانين وسيبقون مجانين.

إن نتائج أي عدوان أميركي على إيران ستكون نتائجه كارثية تفوق أضعاف مضاعفة نتائج ما جرى للعراق.

نتفق مع مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي عندما وصف من يدعو إلى مهاجمة إيران بالمجانين الجدد.

نتمنى للعقل أن يسود هذا العالم ونتمنى من ولاة أمورنا أن يكونوا في خانة العقلاء.

 

صحيفة الوقت

‏06 ‏اكتوبر, ‏2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro