English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تفعيل المجلس الوطني للثقافة بديلاً عن استقلالية الثقافة
القسم : عام

| |
2007-12-08 12:09:48


 

 

حيث أن السلطة التنفيذية في البلاد بدأت تعيد هيكلة الوزارات والادارات وتأسيس الهيئات المستقلة وشركات قابضة وبيع القطاعات وتخصيصها، فان الثقافة والفنون في هذا اليم ضائعة تتقاذفها الامواج والاهواء والارادات المختلفة من هنا وهناك، والى ان تستقر الاوضاع وتوضع الثقافة في جدول الاولويات والرجل المناسب في المكان المناسب، والمشروع المناسب ينفذ بشكل مناسب، والدعم اللائق للمبدع المناسب، نقول الى حين تحقيق ذلك، فان المطلوب تفعيل ما عرض امام وزير الاعلام في الملتقى الاهلي الثقافي من مطالب ومرئيات تقدم بها الشاعر علي عبدالله خليفة واهمها تفعيل المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب.

لهذه المجالس والهيئات الشبيهة ادوار وتاثيرات واضحة في الدول التي استقرت فيها قناعة رسمية حقيقية لدعم واستقلالية الثقافة، فدولة الكويت على سبيل المثال انموذجا في هذا الشأن، حيث تمكن مجلسها الثقافي هذا من قيادة حركة معرفية راقية، فكرية وادبية وعلمية وفنية، واصدارات منتظمة لسلسلة من المعارف وترجمات للكتب والمجلات، وفعاليات واحتضان لاسابيع ومهرجانات ومبدعين.

وحيث الدعم السخي والرؤية الواضحة والسياسة المستقلة عن هيمنة السياسيين والادارة الناضجة والشخصيات القيادية المثقفة تقود هذه المؤسسة التي تحولت من حيث التأثير الى افضل من وزارة، واصبحت مرجعا للباحثين والمبدعين.

الأمر ذاته حينما تسلم المبدعون والمفكرون في مصر والمغرب قيادة هيئات الثقافة فيهما.

ان دعوة تفعيل المجلس تحتاج من قبل الحكومة الى وقفة جادة وليس ردة فعل وارضاء، انها تحتاج الى حوار مكثف بين الرسميين واصحاب الشأن من المثقفين والادباء والفنانين بهدف الوصول الى رؤية مشتركة واستراتيجية واضحة لقادم الايام. تحتاج الى زيارات استطلاعية للاستفادة والاسترشاد من تجارب وخبرات الدول الناجحة في هذا الحقل، ومعرفة اسباب النجاح من كافة جوانبه التخطيطية والتمويلية والتنظيمية والادارية والاستقلالية وغيرها.

انها تحتاج الى الايمان الحقيقي بالتشاركية المجتمعية من قبل المؤسسات ذات العلاقة بالشأن الثقافي والفني وعدم تهميشهم.

انها تحتاج الى تشريع واضح المعالم تتحدد فيه الصلاحيات والتخوم بين الادارة العامة ودورها وبين استقلالية المجلس، وميزانيته وطرق تمويلها ووسائل الاستثمار منها وهيئاته الوظيفية لا ان يكون كلجنة او مكتب من مكاتب ادارة الثقافة كما كان حاصلا في السابق قبل موته غرقا.

ان التحدي الرئيس امام وزير الاعلام الجديد هو قيامه بتدشين مشروع حضاري يبقى راسخا في الواقع من بعده لا يهمل برحيله ولا يقزم بمجرد تغيير الافراد، وحسبي ان هذا التحدي لا يستطيع لوحده التغلب عليه بدون رؤية حكومية لاهمية وجود تنمية فكرية وثقافية وفنية تسير موازية للتنمويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتي تصرف عليها الملايين من فوائض النفط في حين تحصل هذه التنمية على رائحة النفط فقط.

إن تركيزنا على القرار السياسي والبعد الاقتصادي منبعه القناعة بانهما، أي السياسة والاقتصاد، هما الخلفية الرئيسية العامة لكل ثقافة وفن، هما البناء التحتي للبنية الثقافية الفوقية، ورغم ان العلاقة بين البنيتين معقدة الا انها لازمة وضرورية لإنهاء الازمة وللإسراع في وقف التراجع الثقافي الراهن، ونحو تحقيق التنمية الانسانية المستدامة التي نرفعها شعارا وترويجا وتسويقا وعلى الارض والواقع لا نشاهد سوى الصدى.

يا خليج يا واهب المحار واللؤلؤ والردى

فيرجع الصدى

يا واهب المحار والردى.

 

 

صحيفة الأيام

‏08 ‏ديسمبر, ‏2007

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro