جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد - وماذا بعدما..خسرنا جولتنا مع السيد $

English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وماذا بعدما..خسرنا جولتنا مع السيد $
القسم : عام

| |
2007-12-30 12:32:14


 

    

 

 

اعتلى بو دوربين المنبر وأعلن على الملأ  إن العملات (الدينار والريال والدرهم)   خسرت جولتين في محاولتها الطلاق من زوجها الدولار العجوز اذ خسرت الدعوة في المحكمة الصغرى ( اجتماع وزراء المالية لدول مجلس التعاون) وأيد الحكم المحكمة الكبرى (اجتماع قادة  المجلس) ... فسأله أحد المستمعين هل  هناك أمل في الاستئناف ؟فأجاب وكله أسف ليس هناك من استئناف  فتعالت الأصوات .. ما المصير ؟ وماذا حصل لديناراتنا العزيزة ؟  فترقرقت عينا بو دوربين وهو يسرد عليهم كيف أجبرت الدينار  على الرجوع إلى بيت الطاعة  لزوجها عريس الغفلة الدولار  حتى وان فقدت قيمتها ووزنها وتمرغت كرامتها في التراب ... وذكرهم بفيلم فاتن حمامة (لا عزاء للسيدات) ... وتعالت الأصوات مرة أخرى ماذا سيكون مصيرنا؟ . نحن من يستلم اقل الرواتب بين أمثالنا من الجيران   !!!.

 

فتنهد بو دوربين وقال مهدئا بالطبع ليس بإمكاننا جميعاً أن نعين كوزراء أو أعضاء مجلس شورى أو ننتخب في البرلمان أو نعين في مجالس إدارات شركات مليونية  فتحل كل مشاكلنا المالية . لذا سوف ينزلق الكثير منا بسهولة من عتبة الطبقة المتوسطة إلى الطبقة المعوزة . وهذا يبشر بالخير إذ سيكون هناك طبقتان فقط،  أقلية مرفهة محسودة وغالبية منتوفة معوزة حاسدة ، وهذا أسهل في التصنيف وسيهون علينا مصائبنا إذا عرف كل منا انه ليس وحده منتوف وإنما هناك جيش معه .

 

وهنا ارتفع صوت مع حشرجة وبماذا تنصحنا يا بو دوربين ؟

 

  اعتدل بو دوربين وقال موجها كلامه للمستمعين .. أنصحكم أولا بربط الأحزمة وشدها ما استطعتم ، والتمسك بالروبية الهندية والباكستانية وكل العملات الاسيوية ، وكما أنصحكم  بان تتوددوا إلى خدمكم الاسيويين (راجو وسيتي وكومار) وتحتفظوا بعنوانيهم في بلدانهم  وتتعلموا منهم اللغة . فمن يدري بعد كذا سنة سيصبح العمل في الدول المصدرة للخدم  أفضل اقتصاديا بفضل فرق العملة وسعر الصرف .

 

فعش رجبا ترى عجبا،،،

 

 صحيفة الأيام

Sunday, December 30, 2007

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro