جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد - الغلاء والمليونيرية سمة العصر !!

English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الغلاء والمليونيرية سمة العصر !!
القسم : عام

| |
2008-01-27 16:28:25


 

 

  تزخر الصحف وأوعية الإعلام الأخرى بتقارير متلاحقة عن الغلاء الذي يعصف بنسبة عالية من المواطنين، وخصوصاًقاطني الدول النامية منهم، الأمر الذي جعل الحالة تبدو وكأن غلاء المعيشة أصبح اليوم من سمات العصر الحديث ولا يستطيع أحد التكهن بما ستصل إليه الأمور في المستقبل وكيف ستؤول إليه الأوضاع. حتى تلك الدول التي كان يؤمل منها ووفق تخطيطها الاقتصادي أن تجعل الرفاهية بمتناول الجميع، بات واقع الحال فيها يؤشر إلى الاتجاه المعاكس، وتسجّل العديد من الدول غلاءا كبيرا متصاعدا يوما بعد آخر

 

حتى جمهورية مثل ألمانيا لم تنج من موجة الغلاء التي تجتاح العالم، فقد نبهت الدائرة الاتحادية الألمانية الرسمية مؤخرا إلى أن معدل الغلاء سجل في العام 2007 رقماً قياسياً لم تشهده البلاد منذ 13 عاماً. ووفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الكويتية «كونا»، فقد قالت الدائرة ومقرها مدينة فيسبادن في بيان، إن هناك أسباباً عديدة تكمن وراء معدل الغلاء الذي بلغ نسبة قدرها 2,2 في المئة، مقارنة مع1,7 في المئة العام 2006 وفي مقدمتها أسعار الوقود والأزمة المالية في الأسواق العالمية، موضحة أن أكثر المواد غلاء في العام 2007 كانت المواد الغذائية ومشتقات الطاقة. وتوقعت الدائرة استناداً إلى خبراء الاقتصاد بأن تتفاقم الأزمة المالية في أسواق المال العالمية وأن ذروة الأزمة ستحل مع بداية يوليو/ تموز المقبل .

 

وكانت أزمة الغذاء وشحه من الإنعكاسات المباشرة التي ولدتها موجة ارتفاع الأسعار، ما جعل منظمة الاغذية والزراعة التابعة إلى الامم المتحدة تجدد دعوتها من أجل بذل المزيد من الجهود لتحسين الزراعة في الدول الفقيرة لتقليل الجوع وسوء التغذية الذي يقتل ما يقرب من 6 ملايين طفل كل عام .

 

وقالت منظمة الاغذية والزراعة (الفاو) في تقريرها السنوي وعنوانه «حالة انعدام الأمن الغذائي» إن العالم متأخر للغاية في تحقيق الوضع المستهدف لتقليل الجوع قبل العام 2015 التي حددتها القمم السياسية خلال السنوات العشر الاخيرة .

 

وقال رئيس المنظمة جاك ديوف في مقدمة التقرير: «إذا استمر كل إقليم من الأقاليم النامية في تقليل الجوع بالوتيرة الحالية فإن أميركا الجنوبية والكاريبي فقط سيصلان إلى هدف الألفية للتنمية بتقليل عدد الجياع إلى النصف.» وأضاف «لن يصل أحد إلى الهدف الأكثر تفاؤلا والذي وضعته القمة العالمية للغذاء العام 1996 بخفض عدد الجائعين إلى النصف». ويستخدم التقرير بيانات العام 2004 التي قدرت أن 852 مليون شخص لم يحصلوا على غذاء كاف بين 2000 و2002 .

 

ذلك هو أحد وجهي العملة، أما وجهها الآخر فهو اقتراب عدد أصحاب المليارات في العالم، إلى الألف ملياردير، وفقاً للتقرير الأخير الذي نشرته مجلة «فوربس» الذي يرصد أثرياء العالم للعام 2007، إذ انضم مزيد من الروس والصينيين والهنود إلى القائمة، التي ضمت 946 مليارديراً .

 

وقالت المجلة في تقريرها إن حجم الثروات التي يمتلكها أثرياء العالم ارتفعت بنسبة تصل إلى 35 في المئة، مقارنة بالعام الماضي لتصل إلى ما يقرب من 3,5 تريليونات دولار، فيما ارتفع عدد المليارديرات بنسبة تبلغ 19 في المئة، إذ كان عددهم 793 مليارديراً في 2006 .

 

وقالت المحرر المشارك لمجلة (فوربس) لويزا كرول: «إن قائمة أثرياء هذا العام، شهدت انضمام العديد من العاملين بقطاعات أسواق الأسهم، والعقارات، وتجارة السلع حول العالم» وأضافت قولها: «إنها كانت سنة غير عادية للأسواق في مختلف أنحاء العالم»، وفقاً لما نقلت «أسوشيتد برس ».

 

واحتفظ مؤسس شركة برامج الكمبيوتر العملاقة «مايكروسوفت» بيل غيتس، بصدارة القائمة للعام الثالث عشر على التوالي، إذ بلغ حجم ثروته 56 مليار دولار، بزيادة ستة مليارات عن ثروته في العام الماضي. وجاء المستثمر ورجل الإحسان، رئيس صندوق «بركشاير هاثاواي» للاستثمار، وارين بوفيه، في المركز الثاني، بثروة قدرت بنحو 52 مليار دولار، بزيادة عشرة مليارات عن العام 2006 .

 

بينما جاء في المركز الثالث قطب الاتصالات المكسيكي، كارلوس سليم حلو، الذي تمكن من إضافة 19 مليار دولار إلى ثروته العام الماضي، وهي أكبر زيادة سنوية خلال العشر السنوات الماضية، إذ قدرت ثروته بنحو 49 مليار دولار، بفارق ثلاثة مليارات فقط عن المركز الثاني .

 

وضمت قائمة المجلة لهذا العام 178 مليارديراً جديداً، من بينهم 83 امرأة، وبلغ عدد الدول الممثلة فيها 53 دولة .

 

صحيفة الوسط

‏27 ‏يناير, ‏2008

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro