English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مبادرة وزير الإعلام
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2008-05-05 08:01:01


كان اليوم العالمي للصحافة الذي صادف أمس الأول، يوما مميزا في البحرين. فلأول مرة تتبنى جهة رسمية الاحتفال بهذا اليوم وتنظم له حفل استقبال، وهو الأمر الذي أثار غبطة وفرح الصحافيين الذين لاحظوا أن ثمة تقدير لهم ولمهنتهم المتعبة التي لاتريح البعض الذي يريد من الصحافة شركة علاقات عامة لا تتحدث إلا عن ما هو جميل.


لقد وفق وزير الإعلام جهاد ابو كمال في قراره بتنظيم حفل الاستقبال، وسجل سابقة مهمة على طريق إعادة الاعتبار للصحافة والصحافيين، وتعزيز الثقة بهذه المهنة واعتبارها شريكا في عملية التنمية البشرية المستدامة ومنحها الفرصة لان تكون سلطة رابعة بحق، ترصد وتراقب الأداء المجتمعي بمستوياته المتعددة.


بادرة الوزير ابو كمال، جاءت متزامنة مع اهتمام من قبل القيادة السياسية ممثلة في جلالة الملك وسمو رئيس الوزراء. فقد سبق لرئيس الوزراء أن وجه الدعوة للصحافيين وتحدث معهم الأسبوع الماضي في قضايا عدة من بينها الشأن الصحافي. ووجه جلالة الملك يوم أمس الأول كلمة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة أكد فيها على ضرورة إيجاد قانون عصري يحاكي طبيعة المرحلة، وأكد على ''الدور الذي تقوم به الصحافة كشريك وطني تسهم في صناعة الحدث وتمتلك القدرة على التأثير في مجتمع حر ديمقراطي''.


يضاف إلى هذه الاهتمام الرسمي الملحوظ، توجه أهلي مواز إلى حد ما. فغرفة تجارة وصناعة البحرين أقامت احتفالاً بطريقتها الخاصة أيضا، فيما دشنت جمعية الصحفيين وثيقة'' صحافيون ضد الطائفية'' وهي خطوة مهمة تحتاج إلى وقفة خاصة.


ويبدو أن الكرة الآن في ملعب إدارات ومالكي الصحف المحلية الذين يجب عليهم الاهتمام بالكادر الصحافي الذي يستحق كل الاهتمام والرعاية لما يقوم به من مهام صحافية يقر الجميع أنها متعبة حتى النخاع، إضافة إلى خطورتها المعروفة والمتعددة المصادر الترهيبية والاغرائية التي تريد حرف مسار المهنة الأساسية للسلطة الرابعة. مطلوب من أصحاب الصحف المحافظة على المستويات المتقدمة من المهنية عبر التدريب المستمر لكافة مستويات الكادر الصحافي، كما هو مطلوب منهم أن يراجعوا مستويات الأجور التي يتقاضاها الصحافيون ورفعها بما يتماشى مع تكاليف المعيشة التي تمارس ضغطا إضافيا على الصحافي.


وقد وجدت وزارة الإعلام يوم أمس الأول أن هناك من يحاكيها ويتقاطع معها في توجهها ويدعمه نحو المزيد من حرية الرأي والتعبير وفتح قنوات الاتصال مع مختلف أطياف المجتمع السياسية والأهلية، بما يعزز مسيرة الصحافة في البحرين ويضعها على قائمة الصحافة التي تقدم جديدا كل يوم للقارئ الكريم، بعيدا عن التوترات الطائفية والمذهبية التي تكاد تعصف بالأشياء الجميلة في بلادنا.


الحقيقة أن وزير الإعلام يستحق الشكر على مبادرته التي قد تسهم في تحريك المياه الراكدة في الوسط الصحافي والإعلامي بما يخدم جميع الصحافيين في البحرين.

 

 

صحيفة الوقت
Monday, May 05, 2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro