English

 الكاتب:

من العربية

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بركاتك يا شيخ
القسم : سياسي

| |
من العربية 2008-07-08 12:42:21



   رحم الله شيخ الازهر محمود شلتوت، فلو كان حيا يرزق، لمات كمدا مما قد يسمعه، او يقرأه، في مصر هذه الايام.
نقلت صحيفة »المصري اليوم« مؤخرا عن الدكتور عبدالمنعم البري، أستاذ الثقافة الإسلامية بكلية الدعوة، رئيس جبهة علماء الأزهر المنحلة، ان وزارة الداخلية استدعته الى جانب عدد من العلماء المتخصصين في دراسة المذاهب الشيعية، لإلقاء محاضرات لضباط جهاز مباحث أمن الدولة عن الفكر الشيعي وخطط اختراق البلاد السنية.
ليست المرة الاولى التي يخرج فيها نبأ من مصر حول »خطر« الشيعة. لكنها من المرات القليلة التي يستخدم فيها الازهر للترويج لظاهرة »الشيعفوبيا« من خلال الكشف عن دور ابرز منارات الاسلام في توعية رجال امن الدولة من هذا التهديد الذي يحيق بـ...أمن الدولة!.
خلال الخمسينيات من القرن الماضي، عندما كان الدور القومي الكبير لمصر غير خاضع للنقاش، أصدر الشيخ شلتوت، الكاره للأحقاد الطائفية، فتواه التاريخية بجواز التعبد بالمذهب الجعفري (الإمامي) كسائر مذاهب أهل السنة.
تحولات كثيرة جرت منذ تلك الايام، لكن من الصعب التصور فعلا ان يكون بينها ان الشيعة صاروا يشكلون تهديدا على »امن الدولة المصرية«، اكثر مما تشكله مثلا معاني فضيحة اغلاق معبر رفح، الفلسطيني ـ المصري، في وجه غزة الجائعة !.
قلة من الناس يمكن ان تشكك بمساهمات مصر في الحضارة الانسانية على مر التاريخ. بل لعلها من المسلمات، وشواهدها كثيرة، ويفتخر المصريون بها. واذا كان مفهوما ان هناك محطات سقوط في اية مسيرة، الا انه ليس واضحا مدى ارتباط الاهتمامات المصرية المستحدثة بالبيان الشهير لرجال الدين الـ 22 من الوهابيين السعوديين، حول »تكفير الشيعة«.
العارف قليلا بالتوجهات المتنامية لبعض التيارات الاسلامية في مصر منذ صعود ما يعرف بال »بترو ـ اسلام«، قد يقول بثقة انها من »بركات« الفكر ذاته الذي جلب خراب التكفير على مجتمعات من المغرب العربي الى الخليج.
لكن أين بركاتك يا مصر؟!.
السفير – 7 يوليو 2008

بقلم: خليل حرب

 
 
 
 
 

 

 إكتب تعليقك 

 
البريد الإلكتروني: * الإسم *
التعليق: *
 
 
 
 
 

Developed by:
Bab-alBahrain.com

جميع الحقوق محفوظه © 2012
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro