English

 الكاتب:

من العربية

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

خديجة والمعبر
القسم : سياسي

| |
من العربية 2008-08-03 17:57:55



بقلم: محمود ريا

ييأس العرب من وضعهم، وتجبرهم مصائبهم الآتية على نسيان ما سبق من مصائب، فتتراكم النصال على النصال، وتسحب صرخة الألم من الوجع الأول، صرخة الوجع الآخر في صوت واحد لا يكاد يخفت.
يعيش العرب بعض الأحداث التي تنهش في لحمهم وهم في موقف المتفرج، يرون الوحش يفترسهم، وهم ينظرون بعيونهم، يسمعون صوت العدو في آذانهم، وهم يحللون، يتراكم عدد قتلاهم، وهم يحملون القلم والورقة، يحسبون ويجمعون ويطرحون.
ما معنى أن تموت الضحية التي تحمل الرقم مئتين وواحد وعشرين على معبر رفح، بعد منع سلطات العدو لها من السفر إلى الخارج للعلاج المفقود في قطاع غزة؟
ما معنى أن يصبح عدد الضحايا بهذا الرقم منذ عام، حين فرض الحصار الشامل على القطاع المنكوب؟
ما معنى أن تكون الضحية امرأة تبلغ من العمر ثلاثة وخمسين عاماً وتحمل اسم (خديجة جمعة العصار)؟
هل سمع أحدكم باسمها قبل الآن، هل سيسمع به بعد الآن، هل يعني هذا الاسم لأحد ما شيئاً؟
لا شيء.. لا معنى، ولا اهتمام ولا التفات.
بات الحديث بهذا الموضوع بلا معنى، ما دام القادة العرب منصرفين إلى قضايا أكبر بكثير، من مشرق الأرض العربية إلى مغربها، توريثاً وتثبيتاً للأنظمة، وبحثاً عن مزيد من الثروات والمتع والأفراح والمسرّات.
بات تعداد الضحايا بلا نتيجة ما دامت أمة الثلاثمئة مليون ويزيد تفكر بقضايا جزئية، وتحلم بمنافع شخصية، وتعاني من مشاكل فردية.
استهلكتنا الأرقام، أثخنتنا الجروح، أعمانا منظر الجثث، فبتنا لا نحس ولا ننظر إلى ما يحصل في ذلك القطاع المعزول.
هل نحن عرب، وهل هم عرب؟
هل هكذا يكون المسلمون؟
رحمك الله يا خديجة... فهل سيرحمنا على تقصيرنا بحقك؟
الانتقاد - 1 أغسطس 2008 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro