English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أول الغيث
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2008-10-18 23:41:51



حضَّرت السلطة التنفيذية أمورها بهدوء استعدادا لجولة أخرى مع مجلس النواب في دور الانعقاد الثالث الذي يفتتح غدا، وأمطرته بواحد وأربعين مشروع بقانون و79 رسالة رد اغلبها رفض المقترحات التي تقدم بها النواب في دور الانعقاد الماضي، لتضيف الى تركة الأعضاء هما جديدا ومادة يمكن لهم التسلي بها، والابتعاد عن القضايا الجوهرية التي تعني السلطة التشريعية أو جزء منها .
في المقابل ثمة موازنة عامة تنتظر النواب وستكون الأعلى في تاريخ البحرين المعاصر، تتبوأ الوزارات الخدمية فيها حالة الضرورة وخصوصاً قطاع الإسكان الذي لا يمكن تجاهله بأي حال من الأحوال، حيث يقدره الخبراء والمختصون بأنه سوف يلتهم ما يزيد على الأربعمئة مليون دينار من الموازنة، التي يقال إنها ستكسر حاجز الملياري دينار لأول مرة وستصل إلى 4,2 مليار دينار للعام المقبل ومبلغ مثله أو أكثر بقليل للعام الذي يليه .
ومع أهمية الإسكان إلا أن حصص الصحة والتعليم في الموازنات السابقة والحالية لا ترتقي إلى المستوى المطلوب لدولة ريعية حديثة تنزع إلى التخلص من ورطة الخدمات العامة عبر تجميد هذه الموازنات لصالح القطاع الخاص الذي لا يمكن للمواطن العادي الوصول إلى خدماته في ظل تراجع الدخول الفعلية وتزايد القروض الشخصية .
يمكن للنواب من خلال الاطلاع على تفاصيل الموازنات الفرعية للوزارات الخدمية والمنشور جزء لا بأس به منها في هذا الملف وملف الأسبوع الماضي، أن يؤسسوا لمناقشات جادة توقف عملية التدهور الحاصلة في المستوى المعيشي للمواطن، والابتعاد عن المناكفات ومحاولات الجرجرة إلى مواقع لاتهم العامة من الناس بقدر ما تصيبهم بالإحباط .
نعرف ويعرف كثيرون أن الآمال قد تراجعت إلى مستويات متدنية على السلطة التشريعية بسبب ضعف الأداء من جهة والتكتيك الحكومي لإغراقها بما انزل من مشروعات وردود جزء منها يحمل طعما يسهل ابتلاعه من قبل البعض . ويبدو أن المشهد النيابي في الدور الجديد لن يسر النواب كثيرا، وبالتأكيد لن يسر المواطنين، خصوصاً إذا بدأ المجلس بافتعال معارك جانبية لا تسمن ولا تغني من تزحلق إلى مادون خط الفقر واضمحلت أمامه الخدمات العامة حتى أضحى بعضها لا يرى بالعين المجردة .
وفي هذا الجو من التجاذب (مسبق الصنع) على الطرف الآخر من المعادلة، وهو الحكومة، أن يضع في اعتباره المواطن العادي هدفا في مناقشة الموازنة العامة الجديدة

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro