English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نقابة المراعـــي تقاطـــع اجتـــماع «العمـــل» وتستأنف الإضـــراب
القسم : الأخبار

| |
2007-08-21 09:53:16


 

 

الإدارة أنذرت المضربين وكافأت غيرهم

نقابة المراعـــي تقاطـــع اجتـــماع «العمـــل» وتستأنف الإضـــراب

 

تعتزم نقابة عمال ألبان المراعي فرع البحرين، اعتبارا من 2 من الشهر المقبل، استئناف إضرابها المفتوح عن العمل الذي سبق وعلقته بعد تدخل وكيل وزارة العمل الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله آل خليفة في 25 يوليو/تموز الماضي، وذلك وفق ما أفاد به مصدر عمالي واسع الاطلاع .

وأضاف المصدر في تصريح لـ (الوقت) أن’’النقابة، ستقاطع الاجتماع المقرر عقده اليوم (الثلثاء) بوزارة العمل، احتجاجاً على عدم السماح لمجلس إدارتها المشاركة في الاجتماع إلا بنقابي واحد’’. وقال المصدر ‘’كنا نأمل حل المشكلة على طاولة المفاوضات، لاسيما بعد تدخل وزارة العمل، لكن إدارة الشركة، مصرة على تأزيم الوضع’’. وتابع ‘’سنقاطع الاجتماع بسبب عدم إيمان الشركة بالعمل النقابي والمفاوضة بين أطراف الإنتاج، وسنرسل خطاباً للوزارة لإخطارهم بموعد استئناف الإضراب’’. ورأى المصدر أن ‘’وزارة العمل، لم تكن جادة في تعاطيها مع مطالب النقابة، فكانت تسعى لوقف الإضراب فقط’’. وفي سياق متصل، كشفت المصادر عن ‘’توجيه الشركة إنذارات لجميع الموظفين الذين شاركوا في الإضراب الذي دعت له النقابة في 23 يوليو/تموز الماضي، فيما كافأت من لم يشارك ب 50 دينارا’’. من جهته، عبر الأمين المساعد للتنظيم الداخلي بالاتحاد العام لنقابات عمال البحرين محمد عبدالرحمن عن أسفه الشديد من ‘’المنحى السلبي الذي تعاملت به الوزارة وإدارة الشركة مع حسن نية العمال’’، واصفاً تعاطي الإدارة بأنه ‘’بادرة سلبية في عملية التفاوض’’. وأوضح أن ‘’الإدارة، تعسفت بحق المضربين حينما قامت بإنذار كل المضربين رغم أن إضرابهم شرعي وقانوني، وعملت على فصل بعض الموظفين البحرينيين وجلبت عمالة أجنبية لكسر الموقف العمالي، إضافة إلى تجميدها الزيادة السنوية لبعض العمال’’. وأشار عبدالرحمن إلى أن ‘’وزارة العمل تجاهلت الاتحاد حينما لم تدعوه لاجتماع اليوم، كما أصرت على أن يمثل النقابة عضو واحد فقط، فيما يتكون الفريق الإداري من 3 أشخاص، وهو اجتماع غير متكافئ’’. وتابع ‘’الاجتماعات التفاوضية السابقة والتي بدأت منذ فبراير/شباط الماضي كانت تتم بحضور وزارة العمل والاتحاد وطرفي الإنتاج ’’.

ورأى عبدالرحمن أن ‘’حسن النية التي أبداها العمال، قوبلت بتشدد، ورفض للحوار الاجتماعي بين النقابة والجانب الإداري، وهو ما سيؤدي إلى تصعيد الوضع من حيث استئناف الإضراب ’’.

وكان وكيل وزارة العمل، قد اجتمع في يوليو/تموز الماضي مع كل من إدارة الشركة ومجلس إدارة النقابة بحضور ممثلين عن الاتحاد، حيث تم التوصل إلى اتفاق مبدئي لحل النزاع بين الجانبين وإنهاء إضراب عمال الشركة، إضافة إلى تواصل الاجتماعات للتوصل إلى اتفاق بشأن نقاط الخلاف العالقة، وذلك على خلفية إضراب ما يزيد على 65 عاملا بالشركة لمدة يومين احتجاجاً على ما وصفوه ‘’عدم التعاطي الايجابي من قبل الشركة مع مطالب العمال الخاصة بزيادة الأجور واحتساب ساعات العمل الإضافية ’’.

 

صحيفة الوقت

Tuesday, August 21, 2007

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro