English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أفراح وطن
القسم : سياسي

| |
رضي الموسوي 2009-12-16 08:07:22


تحتفل البحرين اليوم بالعيد الوطني الثامن والثلاثين وبعشر سنوات على تولي جلالة الملك الحكم في البلاد. وهذه مناسبة عزيزة على البحرينيين الذين يؤكدون انتماءهم لهذه الأرض الطيبة التي أنجبتهم فأعطوها حبهم وولاءهم وجهودهم المضنية في بنائها والدفاع عن مكتسباتها. يحلمون بالأفضل والأجمل في القادم من الأيام، ولا يعيرون التعب اهتماما مادام يذهب لبنة في تشييد الصرح لهم ولأبنائهم.
في هذه الأيام تطوف الفرحة أرجاء البلد: ثمة مكتسبات وإنجازات تحققت ويجب الحفاظ عليها. فبعد عقود من التيه والخوف وعدم القدرة على الحديث علنا، جرى التحول مع ميثاق العمل الوطني وتدشين الملك لمشروعه في إدارة الدولة الحديثة، فجاء الانفراج الأمني والسياسي وبيضت السجون والمعتقلات وتم التشريع للعمل السياسي لتخرج التنظيمات من العمل تحت الأرض وإرهاصات العمل السري إلى فضاءات النشاط العلني المبشر بالسير في السكة الصحيحة والطريق المؤدي إلى تحقيق الطموحات والسير على درب التحول الديمقراطي وإشاعة ثقافة حقوق الإنسان باعتبارها مربط فرس أي نظام سياسي ينزع إلى التحديث المجتمعي.
ومادامت الناس تحلم بالأجمل والأرقى، فان الأيام هذه ستأتي لا محالة في سياق التطور الموضوعي لأي مجتمع يقرر السير في ركب الحضارة والتقدم. فالحياة الحرة الكريمة قيمة إنسانية عالية لا تقدر بثمن، والطموحات لا تقدم على طبق من ذهب، إنما تحتاج إلى جهد متواصل وقناعة راسخة بأن الأيام الأجمل قادمة.
صحيح أن البحرين تنتمي جغرافيا إلى منظومة دول مجلس التعاون التي يعرف عنها التحفظ السياسي، وهي تنتمي إلى وطن عربي به من الأزمات ما يكفي لشطب الآمال الكبيرة، والى عالم ثالث لايزال يعاني من الفقر والجوع والقمع. لكن الإصرار على الدخول في العصرنة والتقدم وتحقيق الآمال الكبرى تبدأ بخطوة واحدة لاجتياز الألف ميل. ونحن في البحرين أكدنا القدرة على التسامي على الجراح، وابتكار الأدوات والوسائل التي تذيب جبال الجليد عبر قرارات شجاعة من جلالة الملك في مطلع العام 2001 نقل على أثرها البلاد من حالة اليأس إلى آفاق رحبة حسدنا عليها أغلب الشعوب العربية وتمنوا أن تهب رياحها التغييرية على بلدانهم.
بعد عشر سنوات على تسلم جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة زمام الأمور، لاشك أن في جعبة العاهل خطوات أخرى لعقد جديد ومبادرات شجاعة من شانها إحداث النقلة الحضارية النوعية لعزة المواطن ورفع اسم البحرين عاليا.

الوقت - 16 ديسمبر 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro