English

 الكاتب:

هاني الريس

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المرأة ليست دائما ضحية العنف
القسم : عام

| |
هاني الريس 2010-02-27 11:28:36


على رغم ما يقال كثيرا، بأن المرأة هي دائما ضحية العنف، عندما تتعرض لمواقف خلافية مع الرجل، وهي الحلقة الأضعف في الرد على مشاكل الحياة العامة في المجتمع، فإن دراسة اجتماعية أجرتها «جامعة كنساس» الأميركية، حول أسباب العنف المتبادل بين الرجل والمرأة، وجدت أن الأخيرة لم تكن هي دائما ضحية العنف عندما تختلف مع العاشق أو الصديق في العمل أو الدراسة أو سيد البيت، حول تصرفات أو وقائع معينة، وأبرزتها بوصفها إنسانة يمكن أن تكون قاسية ومعتدية وليست ضحية.
وقالت الباحثة الاجتماعية في الجامعة ساندرا سيث، التي قامت بإعداد هذه الدراسة التي تم نشرها مؤخرا في مجلة «العدائية وسوء المعاملة والأذى النفسي»، إن مظاهر العنف وسوء المعاملة لم تقتصر فقط على النساء، كما هو الاعتقاد السائد بين الناس حول العالم، بل إن هناك الكثير من الأمثلة في هذا الشأن يكون فيها الرجال هم أيضا ضحايا عنف المرأة.
وأشارت، إلى أن مظاهر العنف النسائي موجودة في كل مجتمع، ولكن أكثر ضحايا هذا العنف من الرجال، هم الذين يعانون من ضعف الشخصية وانعدام الثقافة والكآبة والقلق المشوب بالخوف من مصير المستقبل.
وهذا الأمر يبدو واضحا بقوة في دراسات اجتماعية كثيرة أخرى، أكدت هي أيضا أن الرجل هو ليس دائما الفرد الذي يمكن أن يتصرف وكأنه يمتلك وحده فقط قوة الشخصية، ويعزو لنفسه الإحساس بالتفوق والأهمية، وعلى هذا الأساس يمكن له الإسراف في استخدام «سلطة الرجولة» التي يمكن تحويلها في حال من الأحوال لمجرد الطغيان والتسلط ضد «المرأة المسالمة والضعيفة»، فالمرأة التي تواجه المعاملة السيئة والتجريح، أو القصاص الجسدي أو التأنيب المعنوي المذل والممارسة السادية، لا تتردد في المعاملة بالمثل أو ربما اتخاد العقاب الأشد قسوة على الرجل، وتقاوم كل ما من شأنه أن يؤدي إلى حرمانها من حقوقها المشروعة.
وتشير العديد من تقارير منظمات حقوق الإنسان حول العالم، إلى أن هناك أعدادا كبيرة من الرجال وبخاصة في المجتمعات التي لم تبلغ بعد مستويات التطور الاجتماعي والقانوني، انهم يعانون من عنف المرأة واضطهادها لهم، لكن ليس بوسعهم التصدي لذلك، أو حتى التقدم بشكاوى أمام المحاكم، إما لأسباب تتعلق بفضائح «الرجولة البائسة والضعيفة» أو لأنهم يجهلون أن هناك قوانين ربما تحميهم من العسف العام.
وتلتقي عدة آراء على أن النساء اللاتي يمارسن أشكال العنف والاضطهاد ضد الرجال، هن في الغالب «نساء مسترجلات» أو منحرفات أو مرضى نفسيين أو ممن يتعاطين المخدرات والمنشطات بأنواعها المختلفة؛ لأن المرأة بوصفها إنسانة رقيقة وناعمة وشاعرية وحنونة، لا يمكن أن تكون قاسية وصارمة إلى حد العدائية والعنف أو حتى القتل، ولكن مع ذلك يمكن القول إن مثل هذه المعاملة القاسية والعنيفة لدى بعض النسوة، تجد ما يبررها إذا كان الرجل يمارس بصورة همجية القهر والتسلط والعنف غير المبرر ضد المرأة.
الوسط - 27 فبراير 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro