English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«مقاومة التطبيع» تتفق مع الجمعيات على صد أي اختراق صهيوني
القسم : الأخبار

| |
2007-11-02 12:11:03


     


صرح أمين سر الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني عبدالله عبد الملك بأن الجمعية التقت بمقرها مساء الاثنين الماضي ممثلين عن كل من جمعية المنبر الإسلامي وجمعية المنبر الديمقراطي التقدمي وجمعية العمل الوطني الديمقراطي والاتحاد النسائي البحريني والاتحاد العام لنقابات عمال البحرين لتدارس الخطوات الواجب اتخاذها في ضوء اللقاء الذي جمع وزير الخارجية بوزيرة خارجية العدو الصهيوني والتبريرات الرسمية الصادرة عن وزارة الخارجية وتصريحات بعض المسؤولين في السلطة الفلسطينية وبيانات الاستنكار التي أصدرتها بعض الجمعيات السياسية والجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع والنواب، وقد توصل المجتمعون إلى أهمية وضرورة العمل على تحصين الجبهة الداخلية إزاء الترويج التدريجي للتطبيع مع العدو الصهيوني، على أن تبدأ الحملة الشعبية بتنفيذ الخطوات التالية:

1- رفع مذكرة احتجاج مشتركة إلى وزارة الخارجية بشأن لقاء وزير الخارجية بوزيرة خارجية العدو الصهيوني.

2- الاستفسار من الجامعة العربية عن الدور المناط بمملكة البحرين في لجنة متابعة ‘’مبادرة السلام العربية’’.

3- العمل على إقامة مؤتمر شعبي لإعلان موقف شعب البحرين الرافض لجميع أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني.

4- اتخاذ خطوات عملية مساندة لجهود أعضاء الكتل النيابية بشأن مقترح برغبة لإعادة فتح مكتب مقاطعة ‘’إسرائيل’’ والمقترح بقانون بحضر جميع أشكال الاتصال بالعدو الصهيوني.

وقد ثمن المجتمعون الدور الايجابي الذي تقوم به اللجنة البرلمانية لنصرة فلسطين والروح الايجابية لأعضاء الكتل البرلمانية للتصدي لأي اختراق صهيوني للبحرين ، وطالبوا الجميع بالإعلان الصريح والواضح عن شجب ورفض أية توجهات لإقامة علاقات مع العدو الغاصب.

وقد اتفق المجتمعون على مواصلة اللقاءات لاتخاذ خطوات عملية إضافية لإرساء دعائم جبهة شعبية واسعة تتولى تحصين وطننا وشعبنا من مخاطر الهرولة إلى السلام المزعوم مع العدو الصهيوني.

 

جريدة الوقت، الجمعة - 2 نوفمبر 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro