English

 الكاتب:

ريم خليفة

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

فخرو وهيلوكبتر وخيام
القسم : سياسي

| |
ريم خليفة 2010-10-17 08:31:48


متابعة الانتخابات البحرينية والتجوال في بعض محطات منها - أي مقار الخيام الانتخابية - من منطقة لأخرى ومن محافظة لأخرى، يلقى جانباً من حيوية المشهد السياسي الذي تعيشه البحرين هذه الأيام رغم هبوب رياح التغير التي صاحبت الأحداث الأمنية منذ 13 أغسطس/ آب 2010 وحتى اليوم والتي نرى بعضاً من آثارها، تحليق طائرات الهيلوكبتر على بعض الخيام والمناطق، وتشاهد ازدياد التحليق كلما حاولت المترشحة منيرة فخرو، ومن استضافتهم في خيمتها، مساء أمس الأول، الحديث أمام الجمهور الذي اجتمع بشكل مكثف وواضح للاستماع والمشاركة في الحوارات الوطنية. وخارج الخيمة تجد سيارة اختارت أن تنافس المتحدثين والهيلوكبتر بالضغط المتواصل على مزمار السيارة، وعندما حاولت إحدى النساء التحدث إلى سائق تلك السيارة، جاء الرد «ما لج شغل».
الحضور الكبير أعلاه تكون من نساء ورجال وشباب ومن مختلف التوجهات، في الوقت الذي تجد تقارير موجهة تبث وتنشر هنا وهناك لتقول إن حظوظ البحرينية بالفوز في انتخابات 2010 ضئيلة... ولايستبعد أن التقرير اعتمد على رأي السائق الذي كان ينافس منيرة فخرو بمزمار سيارته. وهناك من يطرح أن عدو المرأة هو المرأة، ولكن ماهو واضح أن المرأة تفرح للمرأة المخلصة، وليست عدوتها، تماماً كما تفرح للرجل المخلص في خدمة وطنه. ولكن هناك أمور أخرى ربما تمنع وصول امرأة من نوع منيرة فخرو إلى قبة البرلمان. فالشارع البحريني يحظى بنساء يتمتعن بقدر كافٍ من الوعي والثقافة السياسية والخبرة العملية والمؤهلات العلمية التي تستطيع أن توصل على الأقل مترشحة واحدة إلى كرسي البرلمان بالانتخاب.
نعم، هناك من المترشحات من يتمتعن بمقومات وكاريزما - مثل منيرة فخرو - يستطعن من خلالها الوصول إلى هذا المقعد الانتخابي بجدارة، ويكفي أن نرى آليات ووسائل عمل تسير بصورتها الصحيحة في التواصل والترويج الإعلامي.
بعض المترشحات - مع الأسف - يرفعن شعارات يقللن من قدرهن، وكأنهن مهزومات وأنهن دون المستوى، حتى أن بعضهن لا يتحدثن إلى الناس، وإنما يكتفين بـ «الهدرة» عبر الهاتف أو افتتاح المقر الانتخابي وتأجير خيمة لليلة واحدة فقط. وتذهب أخريات من المترشحات في كتابة شعارات لا تخرج من مفهوم الجماعة الواحدة او الدائرة التي تنتمي إليها - بكل تقدير- ولكن هذا الأمر ليس إيجابياً وخاصة إن كانت تتكلم بصفتها مترشحة نيابية فعليها أن تتكلم بلغة جميع ألوان الوطن
 
الوسط - 17 اكتوبر 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro