English

 الكاتب:

ريم خليفة

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ماذا لو فازت منيرة فخرو؟
القسم : سياسي

| |
ريم خليفة 2010-10-18 08:41:13


هناك من يرى في الكتابة عن منيرة فخرو تمييزاً واضحاً لهذه السيدة البحرينية التي قررت خوض غمار تجربة الانتخابات البحرينية للمرة الثانية، وهناك من يرى أن ذكرها يثير غيظ من يسعى لتشطير أبناء هذا البلد وذلك من خلال صرف الدنانير وتوزيع «خيشة عيش» (كيس رز).
إن شخصية فخرو لا تتكلم عن دخول امرأة المعترك السياسي والانتخابي في البحرين بقدر ما أنها توجز تاريخ تطور المرأة البحرينية وحراكها من التعليم وصولاً إلى العمل والمساهمة في عملية التنمية الاجتماعية سياسياً واقتصادياً وثقافياً... أي أن مسيرتها تتكلم عن نموذج لنساء البحرين اقتدت به بعضهن من جيراننا بدول الخليج واقتدت به بعض فتيات وشابات جيلي وجيل اليوم من بنات البحرين ممن يبحثن عن سيدة توجز تاريخ المرأة في تجربتها العلمية والعملية الطويلة. ويكفي أن تكون هذه السيدة من أولى نساء البحرين ممن تعلمن ودرسن في أفضل الجامعات وممن علمن في خدمة الآخرين في البحرين وخارجها، إضافة إلى الكم الهائل من البحوث والدراسات التي كتبتها وأصدرتها طوال هذه السنوات.
إن ما كتبته فخرو يُدرَّس بعضه في الجامعات الراقية، ويكفي أنه عندما كنت طالبة في مقاعد الدراسة الجامعية في بريطانيا كان اسمها يذكر في مصادر البحوث الإنسانية والسياسية من قبل بعض الأساتذة من أصحاب التخصصات الشرق أوسطية وهو ما كان مصدر فخر.
أما تجربتها ومواقفها مع الشارع البحريني فهي تُعبّر عن قوة وعزيمة هذه السيدة على مواصلة نضال لا يعرف تجزئة وطن ولا تجزئة مجتمع، ويتكلم بلغة يحترم تعددية البحرين ولا يتعدى على أحد.
هذه هي المبادئ التي تربّت عليها سليلة عائلة فخرو وتسعى إلى أن تكرسها من خلال مبدأ التسامح الذي عاشته البحرين عبر تاريخها الطويل في جو من المودة الذي كان في يوم ما يُضرب به المثل.
فماذا لو فازت منيرة فخرو؟... بلاشك إن قراءة المشهد قد تكون مختلفة وربما تفتح باباً للأمل، ليس فقط في وصول امرأة إلى البرلمان عبر التنافس الانتخابي، ولكن أملاً في إيصال الشخص المناسب في المكان المناسب. كما إن تجربتنا تحتاج إلى أن تتطور لتتميز عن باقي التجارب التي تنتصر فيها قوة المصالح على قوة الشارع.
إن وصول فخرو إلى البرلمان مقياس تستند عليه الكثير من التحليلات والدراسات لتجربة البحرين الثالثة مع الانتخابات منذ 2002 - على كلام أحد المراقبين - وبالتالي فإن فوز أو خسارة فخرو فتح باباً للنقاش والتحليل، بدأ يشتد عند اقترابنا من يوم التصويت السبت المقبل (23 أكتوبر/ تشرين الأول)، ولن تتوقف النقاشات في كل المحافل التي تهتم بقضايا البحرين والخليج وتمكين المرأة والديمقراطية وحقوق الإنسان.
 
الوسط - 18 اكتوبر 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro