English

 الكاتب:

مريم الشروقي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

لكم كل الشكر والتقدير يا «البرتقالي»
القسم : سياسي

| |
مريم الشروقي 2010-10-24 08:41:16


قائمة «وعد» أبهرتنا بمستواها المحترف في الأجواء الانتخابية على مدار العملية الانتخابية في البحرين، ولكنّها حقّقت بالأمس اكتساحاً هائلاً عند قلوب مؤيديها، وهم عدد كبير جدّا لا يُحصى مددا، سواء من داخل دوائرهم الثلاث أم من الخارج، فالكل يشد على «وعد». إبراهيم شريف ومنيرة فخرو وسامي سيادي، 3 جنود من هذه القائمة اُختيروا حتى يقدّموا للشعب مثالا حيّا على الوطنية وحب المواطن الذي هو قبل أي شيء، وما هذا الاكتساح إلا بشير خير للسنوات القادمة.
طفنا الدوائر الثلاث، ووجدنا التحفيز والتقدير من قبل كل من شارك في إنجاح هؤلاء الثلاثة للوصول الى البرلمان، إذ أثبتوا الى الآن مقدرتهم على حشد الناس بطائفتيهم السنّية والشيعية تحت شعار «الوطن أمانة»، و«بسنا فساد» تلك الجملة الأخيرة التي أزعجت بعض المسئولين في الدولة. وانتهت أزمتهم بنصرة القضاء لهم عن طريق إرجاع «بسنا فساد» الى مجموعتهم القيّمة والمثيرة.
دخول «وعد» الى قبّة البرلمان في هذه الدورة النيابية نصر للمواطن البحريني على قلّة العدد و»تميّزه»، وعدم دخولهم للقبّة يُعد انتصارا مستقبلياً واضحا وجليّا للكل، فهم لم يقصدوا البرلمان في حد ذاته، ولكنهم قصدوا المواطن البحريني ونجحوا في مقصدهم من الناحيتين.
وعجبي العجاب من تلك «المنيرة»، التي أنارت بيوت البحرين وشوارعها، وكانت كالمرأة الحديدية في بريطانيا «مارغريت ثاتشر»، لم تكل ولم تمل، بل نفسها كان طويلا الى نهاية مشوار العرس الانتخابي.
قدّمت منيرة فخرو للوطن أهم هديّة، بإثبات قوّة المرأة البحرينية في الحصول على حقّها بقبّة البرلمان، وتخطّت عقبات تلو العقبات من أجل حلم حلمنا به، بانتخابات نزيهة تتخلّلها روح المنافسة بين جميع الأطراف، وان كانت خفافيش الظلام حاولت جهدا للويها ونشر الإشاعات عنها، إلاّ أنّها كالنّخلة، تنحني لتطلق الرياح تذهب في طريقها، بدون أن تسقط، فجذورها ثابتة وقوائمها قويّة.
وسواء دخل «البرتغالي» القبّة أم لا فهم يخلفون اليوم منهج «عبدالرحمن النعيمي» شافاه الله، ويزوّدون الشارع بطرق صحيحة للانتخابات المقبلة، كما أنّ لديهم رسالة تقوم على أساس أنّ «الوطن أمانة بيد الجميع».
«البرتقالي» لم يسقط بل ركّزَ ورسّخ حب الناس له، وهو اليوم عظيم بما يقوم به، على عكس الآخرين ممّن طمحوا في السلطة وتناسوا وعودهم، وصدق من سمّى هذا «البرتقالي» بقائمة «وعد»، فهم «وعد» للناس ومن أجل الناس، ولهم منا فائق التقدير على ما بذلوه من أجل الناس.
فلكم كل الشكر والاحترام والإجلال يا قائمة وعد، وستبقون تاريخا مناضلا من أجل المواطن البحريني، وسيكشف التاريخ عن تلك الألاعيب التي تُحاك ضدّكم، فأنتم أعلى وأقوى مما تقوم به «خفافيش الظلام»، وقد انتصرتم بالحق وكان الحق صديقا ملازما لكم
 
الوسط - 24 اكتوبر 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro